إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عريضة تقتدي بسابقة 2005 تفتح أبــواب المجلس؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

عريضة تقتدي بسابقة 2005 تفتح أبــواب المجلس؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 538
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
عريضة تقتدي بسابقة 2005 تفتح أبــواب المجلس؟

بالغ البعض في استعجال سروره مع اعلان انهيار قوى 8 آذار، بعدما صدّق هذا الفريق ابان الخوض في قانون الانتخاب ان قوى 14 آذار اوشكت على الانحلال بسبب تناقض المواقف منه. لا هذا صحّ ولا ذاك سيصحّ. لا احد من الفريقين لديه من الرهان والخيار ما يعوّض ترك موقعه

نقولا ناصيف

ليست ثمة اشارات ايجابية واضحة الى الآن ترجح انعقاد جلسة مجلس النواب الاسبوع المقبل، في ظل اكثر من خلاف ظاهر ومضمر على انعقادها. بعضها عُزي الى الصلاحيات الدستورية وتناقض آراء المسؤولين منها، وبعض آخر الى جدول الاعمال، وبعض ثالث الى تمديد سن تقاعد قائد الجيش العماد جان قهوجي، وبعض رابع الى المآل الذي اضحت عليه قوى 8 آذار بعدما اوحت سلسلة مواقف اخيرة لرئيس المجلس نبيه بري ثم افرقاء آخرين في هذه القوى بانهم ينعونها فعلا. قد تكون الاسباب هذه كلها، مجتمعة اكثر منها متفرقة، وراء استمرار تعذر التئام الهيئة العامة للبرلمان.

 

مع ذلك لا يبدو ايصاد الابواب نهائيا، آخذا في الاعتبار معطيات من بينها:

1- رغم الاعتقاد الجازم باستبعاد انعقاد المجلس في 16 تموز، بعد دعوة أولى لبري اعطبتها مقاطعة واسعة ابرز اسبابها خلاف ليس جديدا في الغالب بين رئيس المجلس ورئيس الحكومة حيال صلاحية اجتماع المجلس للاشتراع في ظل حكومة تصريف الاعمال، الا ان جهودا بعيدة عن الاضواء تحدثت عن مخرج من شأنه ان يرضي الجميع ويمثل تقاطعا بين رئيس الجمهورية ورئيسي المجلس والحكومة يساهم في عقد الجلسة التي يريدها الثلاثة ويختلفون على آليتها. ويقضي هذا المخرج بتقدم الغالبية النيابية بعريضة تطلب من رئيس الجمهورية فتح عقد استثنائي للمجلس لجدول اعمال محدّد، فيستجيب الرئيس عملا بالمادة 33 من الدستور.

يبدو هذا المخرج متاحا حتى الآن بعدما اخرجه الرئيس ميشال سليمان من ادراج الرئاسة مستعيدا سابقة عريضة تقدمت بها الغالبية النيابية في 5 تموز 2005 ابان استقالة الحكومة الاولى للرئيس نجيب ميقاتي، فتح على اثرها سلفه الرئيس اميل لحود عقدا استثنائيا للمجلس الذي التأم في حضور حكومة ميقاتي وشرّع. الحال متشابهة اليوم في ظلّ رغبة سليمان وبري وميقاتي في انعقاد المجلس واختلافهم على الوسيلة المفضية الى فتح ابوابه. يريد رئيس الجمهورية الانعقاد بمرسوم فتح دورة استثنائية تحفظ عنه بري وميقاتي. ويريد بري الانعقاد كي يبقى المجلس سيد نفسه يشرّع بلا عوائق سياسية ويمسك بصلاحياته من دون مرسوم عقد استثنائي ما دامت المادة 69 تجعله في انعقاد دائم الى ما بعد تأليف حكومة جديدة ونيلها الثقة. ويريد ميقاتي حضور جلسة لا تنتقص من صلاحيات رئيس مجلس الوزراء ولا تفتئت عليها من ضمن انعقاد استثنائي لكن بجدول اعمال محكوم بطابع العجلة ما دامت حكومته تصرّف الاعمال.

هكذا، لا يختلف اركان الحكم الا على المفتاح الذي يؤذن لهم بدخول البرلمان. بيد انهم يتهيّبون في المقابل استحقاقا يقترب اكثر فاكثر هو احالة رئيس الاركان الشهر المقبل ومن بعده قائد الجيش على التقاعد من دون ايجاد حل لفراغ متوقع في منصبي الامرة والقيادة في المؤسسة العسكرية.

2ــ على وفرة الجدل، المرحب والمتحفظ، الذي احاط بما اعلنه بري قبل ايام ناعيا ـــ او ما ظُنّ انه كذلك ـــ تكتل 8 آذار نهائيا وتفكك عقده، الا ان المساعي الدائرة بين اطرافه لا تعكس بدقة ما عناه ظاهرا موقف رئيس المجلس. ومن المتوقع ظهور مواقف جديدة في مدى قريب تعكس استمرار هذا التجمع بقواه الحالية وتماسكه، الظاهر على الاقل، بمعزل عن التباين الجوهري بين اكثر من طرف داخله وخصوصا بين رئيس المجلس والرئيس ميشال عون، وفي ما مضى بين عون والنائب سليمان فرنجيه، وفروق ليست عابرة في الاداء والموقف من الملفات الداخلية.

لم يتخذ حزب الله موقفا مؤيدا لكلام بري ولا وقف في صف عون، ولا يرغب في الانحياز الى احدهما في وقت يحتاج اليهما معا الى يمينه ويساره. يدرك الشرخ الشخصي اولا والسياسي بين الزعيمين من جهة، واحيط علما بما يبلغ الى كل منهما ما يقوله الآخر عنه وفيه في اوساطه المغلقة من انتقادات قاسية من جهة اخرى، ويرى في كل منهما ينتمي الى مدرسة سياسية تناوئ الآخر تجعل تعاقدهما مستحيلا. الا انه يعي كذلك ان من الصعوبة بمكان ختم الجرح بين الرجلين. مع ذلك يبقى القاسم المشترك الرئيسي بينهما. لذا يتحدث مسؤولون بارزون فيه عن استمرار التكتل الذي انشأه الموقف من المقاومة وسوريا عام 2005 قبل الخوض في ملفات داخلية، وقبل انخراط عون فيه، وكان لما يزل يوم 8 آذار 2005 في صلب يوم 14 آذار في ساحة الشهداء. في ما بعد نشأ تحالفه مع حزب الله، وليس مع بري، في ورقة تفاهم شباط 2006. كانت الترجمة الفعلية ـــ ولم تكن الاولى ـــ المعركة الضارية التي خاضاها في جزين في انتخابات 2009، ثم في ما بعد في ملفات داخلية شتى.

3 ـــ لا يزال التمسك بالثلث +1 في صلب شرط مشاركة قوى 8 آذار في حكومة الرئيس تمام سلام في معزل عن تقدير كلٍ من اطراف هذا الفريق، الثنائية الشيعية وتكتل التغيير والاصلاح، حصته في المقاعد والحقائب. لكنهما متفقان بالتأكيد على مشاركتهما الحتمية فيها بنصاب موصوف هو الثلث +1، وينظران اليه على انه ضامن دور قوى 8 آذار داخل الحكومة، ومتفقان كذلك على ان لا حكومة من دونهما. تنظر قوى 8 آذار الى الثلث المعطل على انه سلاح جوهري في يديها في مواجهة استحقاقات الخارج، لا الداخل. لا تتوسله في سبيل تعيينات ادارية مقدار اصرارها على ان يوفر المظلة الحقيقية لسلاح حزب الله عندما يشعر بتهديد من الخارج والداخل في آن. واقع الامر انه لا يكتم تحسسه التهديد المزدوج في توقيت واحد.

على نحو كهذا اتى موقف بري كي يفصل ملفات الداخل بما فيها تأليف الحكومة عن ملفات الخارج. يذهب افرقاء 8 آذار الى مفاوضات التأليف يتأبط كل منهم مطالبه ويستظلهم الثلث +1.

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)