إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سلام لا يلمس مساعدة... والاعتذار «أبغض الحلال»
المصنفة ايضاً في: مقالات

سلام لا يلمس مساعدة... والاعتذار «أبغض الحلال»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 575
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سلام لا يلمس مساعدة... والاعتذار «أبغض الحلال»

قليلة هي الإجراءات التي تسللت إلى القصر البيروتي العتيق، بعدما صار «بيكه» من فئة «أصحاب الدولة». عناصر معدودة من قوى الأمن الداخلي تتوزّع على المدخل تأهباً، ولكن غير مستنفرة. رجال البروتوكول حاضرون بياقاتهم المرتبة، وإنما غير متوترين.

أما غير ذلك، فلم يغيّر القصر من عاداته كثيراً. الرجل الخمسيني الجالس خلف مكتبه القديم، والمكلف التواصل مع مكتب تمام بيك، لم يبدّل شيئاً في ملامحه أو في قرطاسيته. حتى هاتف البيك الشخصي لا يزال إلى جانبه، كما طابعه المرح.

هدوء صاحب الدار يسري على ما حوله. كذلك أناقته في انتقاء التعابير والجمل لترجمة أفكاره. بساطة لا تعرف التكلّف، ولا تخلو من القدرة على الإحاطة بكل مجريات الأمور، الحلوة والمرّة، وإنما بنبرة خافتة، تعكس نفَساً طويلا... قد لا يملّ بسهولة.

يبدو جلياً أنّ تمام سلام لا يستقّل قطار الأحلام السعيدة، ومع ذلك لم يفقد تفاؤله. مدرك جدا لحجم الصعوبات التي تواجهه، من كلّ حدب وصوب، والتي تزيد من المكعّبات الإسمنتية التي تُقذف عن سابق إصرار، على طريق بلوغه السرايا الكبيرة، لكنه مصرّ على تجاوزها. يعرف أنّ المسألة لا ترتبط بإرادته أو بعزمه، وإنما بالتقاطعات الإقليمية ورغبات الكبار، التي قد تتيح له أن ينام رئيساً مكلفاً، ليستيقظ نائباً. إلا أنّه متمسك حتى اللحظة بالمهمة الملقاة على عاتقه. فلعلّ وعسى...

يعترف رئيس الحكومة المكلف أنّ بركان المنطقة المشتعل على وقع الاشتباك الخارق للحدود، قد يصعّب مشواره التأليفيّ، نظراً للترابط الوثيق بين المربّع اللبناني المتفلّت ببقية المربعات المحيطة به. التأثير، لا يغيب عن باله أبداً. لكن تشكيل الحكومة يصبح بنظره حاجة ملحة لحماية «الخواصر» الرخوة للجسد اللبناني الواهن.

مقتنع أنّ تعليق لبنان على شماعة الانتظار، سيرتّب الكثير من الأثمان الباهظة، على المستوى الأمني، الاقتصادي - المالي وحتى الإجتماعي. ولهذا لا مصلحة لأي من القوى «القابضة» على البلد بالاستمرار في ربط ساعتها على التوقيت الخارجي، لأنّ الانهيار سيأتي على الجميع.

صحيح أنّ تسمية تمام سلام حُملت على الأكف، بإحماع نيابي قلّ نظيره، اعتقد معها الرجل أن دربه ستفرش بورود التنازلات والتسهيلات ليدخل «النادي الذهبي». لكن الكلام المعسول شيء، والواقع شيء مختلف كلياً. يقرّ البيك البيروتي أنّه لا يلمس المساعدة المفترضة من القوى السياسية. يغدقون على الناس بأحلى الأماني والدعوات، وعند التطبيق، تسود قواعد أخرى. الأفعال لا تشبه أبداً الأقوال.

بتقديره، للأزمات اللبنانية ومنها الحكومية، سبب مباشر يتصل بانعدام الثقة بين القوى السياسية. هوّة عميقة تفصل بينها وتحول دون الالتقاء على حافة المصالح المشتركة التي تحفظ أمن البلد واستقراره وقدرته على النهوض مجدداً.

ومع أنّ المنافذ تكاد تقفل بوجه «أبو صائب»، لكن الرجل يتمتّع بالإصغاء إلى صوت الناس. في باله أنّ الرأي العام اللبناني لا يزال مؤثراً، مرجحاً في الحياة العامة. له كلمته ولو غير مسموعة. يؤكد أنّ اللبنانيين، من مختلف الشرائح والتوجهات، يريدون تشكيل حكومة، ولا تعنيهم تلك الشروط والشروط المضادة التي تتسلّح بها القوى السياسية. ولا يفقهون في لغة العراقيل القائمة راهناً.

ولهذا لا يزال الرجل متمسّكاً بحكومة تتمتع بالحدّ الأدنى من مقومات التجانس، لا تنقل متاريس الشارع إلى مقاعد الوزراء. وبالتقريش السياسي، يعتقد أنّ ليلة القدر قد تستجيب لحكومة سياسية من غير الممثلين المباشرين للأحزاب، ويمكن لها أن ترى النور. هي طبعاً، تحتاج لغطاء القوى السياسية، ولكن ليس بالضرورة أن تكون صورة طبق الأصل عن الخنادق المتحاربة.

وهكذا انفرجت أسارير البيك عندما سمع رئيس مجلس النواب نبيه بري يقدّم مبادرته التي حركت بعضا من المياه الراكدة. بينه وبين نفسه اعتقد أنّ الفرج وصله من عين التينة وفتح له «أبواب سمسم». لائحة مفتوحة للمستوزرين الشيعة، تنعش الآمال بإمكانية الخروج من عنق الأسماء الاستفزازية، ونفض للأيدي من الثلث المعطل يفسح المجال أمام تركيبة «الثلاث ثمانيات» كي تبصر النور.

مرّ أكثر من ثلاثة أيام على خروج الأرنب من قبعة «أبو مصطفى». ولم يتغيّر شيئاً. ومع ذلك، يعطي الرئيس المكلف هذه المبادرة مزيداً من الوقت قبل أن يطوي صفحتها، مع أنّه يثني على نوايا الرئيس بري ورغبته بالمساعدة. ولكن في قرارة نفسه، يخشى من العودة إلى المربّع الأول: خناق على الحصص والأسماء وحتى الثلث المعطّل، ولو كان رئيس المجلس قد نعاه.

فالعقدة لا تزال في الخشبة البرتقالية. صحيح أنّ الوزير جبران باسيل لم يودع الرئيس المكلف أياً من مطالب فريقه، لا عدداً ولا عديداً... لكن ما يتناهى إلى مسامع المصيطبة لا يوحي بأنّ الرابية وحلفاءها المسيحيين قد يقبلون بأقل من خمسة وزراء في حكومة الـ24، ما يعني الدوران في حلقة مفرغة إذا ما صار مجموع «8 آذار سابقاً» عشرة وزراء!

في تلك الجلسة اكتفى باسيل بالتأكيد أمام مضيفيه أنّ «التكتل» يسعى للتمثّل وفق حجمه النيابي. لرئيس الحكومة المكلف رؤيته للتمثيل الحكومي: ليس هناك من قاعدة تفترض التماثل بين تركيبتيْ مجلس النواب والحكومة. المادة 95 تكتفي بالنصّ على التمثيل العادل للطوائف والمذاهب. وحكومة نجيب ميقاتي أحدث نموذج.

وحتى في مقلب الحلفاء لا يبدو الوضع أكثر تساهلاً. هؤلاء استقبلوا رئيس الحكومة باليد الممدودة، وعادوا وأغلقوا أبوابهم بغلال الشروط، التي صارت حملاً زائداً على كتفي تمام سلام، الذي لا يتوانى عن «الشكوى» من ثقلها.

وعلى الرغم من ذلك كله، لا يرى «أبو صائب» نفسه مقترباً من حافة الاعتذار. بتقديره إنّ ما هو فيه، هو أمانة، لا يفترض به أن يفرّط بها بسهولة، ولا بدّ أن يعطيها كلّ الفرص المتاحة، حتى لو شعر أنّه يدفع من رصيده شخصياً. حتى اللحظة، يشعر أنّ الاعتذار هو من أبغض الحلال، ولا أحد يرغب به، ولم يُنصح به من أحد.

يقرّ أن الظروف المحيطة قد تقلب المقاييس رأساً على عقب، بين ليلة وضحاها. قد تمدّ له يد العون، وقد تغرقه. ويعرف أنّ عليه الأخذ بالاعتبار كل هذه المتحولات. أما التوقيت فمرتبط برأيه، بمدى شعوره أنّ الفرصة مؤاتية للتأليف، ومدى رغبة الناس بصموده.

وحتى الآن، يؤكد الرجل أنّ اليأس لم يتسلل إلى قلبه أو عقله، ولا تزال الإمكانية، برأيه، قائمة لتشكيل حكومة.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)