إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري: من يطلب عزل «حزب الله» يدفع لتدمير لبنان
المصنفة ايضاً في: مقالات

بري: من يطلب عزل «حزب الله» يدفع لتدمير لبنان

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 661
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بري: من يطلب عزل «حزب الله» يدفع لتدمير لبنان

عشية الجلسة التشريعية الاولى، كان الرئيس نبيه بري يبيت ليلته في المجلس النيابي، استعدادا لترؤس الجلسة الافتراضية في اليوم التالي. صادف في تلك الليلة ان العماد ميشال عون يطل عبر إحدى الشاشات التلفزيونية، فأمضى رئيس المجلس سهرته بالاستماع الى الجنرال الذي استفاض في الكلام حول التباين مع بري، وصولا الى اتهامه بانه لا يريد بناء دولة في لبنان.

رنت العبارة الأخيرة بقوة في أذن رئيس المجلس الذي أدرك في تلك اللحظة ان التعايش مع «حليف حليفه» لم يعد متاحا وفق قواعد المرحلة الماضية، وانه لا بد من إنهاء عهد المجاملات السياسية، وخصوصا ان نقاط الخلاف تراكمت الى الحد الذي لم يعد ممكنا تجاهله او طمسه.

أطفأ بري التلفاز، وانصرف الى التأمل بـ«التواطؤ» مع سكون الليل. راجع التجربة مع عون وتوقف عند محطات التباين التي تكاثرت مؤخرا، من ملف مياومي مؤسسة الكهرباء الى قضية التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، مرورا بمنعطف التمديد لمجلس النواب، وما تلاه من تجاذب حاد حول الطعن الذي تقدم به عون ورئيس الجمهورية، وكان رئيس المجلس أحد أبرز المعترضين عليه قولا.. وفعلا.

لم يكن «شبح» عون وحده يشارك بري في سهرته، إذ سرعان ما انضم اليها، طيف الرئيس المكلف تمام سلام. استحضر رئيس المجلس شكوى سلام الدائمة من الثلث الضامن وإصراره على عدم منحه الى فريق «8 آذار». أحس بري ان هناك معركة عبثية ومجانية تخاض حول الثلث الضامن الذي لم يعد له عمليا من وجود، بعد اتساع التمايزات بين «أمل» و«حزب الله» من جهة و«التيار الوطني الحر» من جهة أخرى حول الملفات الداخلية التي تطرح عادة على طاولة مجلس الوزراء.

أمام هذه الصورة المركبة، امتشق بري عصا البلياردو التي يتقن استعمالها، وأعلن عن فك مساره الداخلي مع عون، ليصيب كرتين بتسديدة واحدة: التحرر من موجبات تحالف لم يكن يهضمه كثيرا، وتحرير سلام من عبء الثلث الضامن والتفاوض مع «8 آذار» كحزمة واحدة.

لاحقا، شارك بري في حفل العشاء الذي اقامه رئيس الجمهورية على شرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس. كان يجلس الى جانب رئيس المجلس الرئيس أمين الجميل الذي ما لبث ان غادر لارتباطه بموعد مسبق، فأصبح مقعد بري مجاورا لمقعد سلام. اقترب الاول من الثاني، وقال له: «دولة الرئيس، أريد ان أبلغك انني منذ اليوم لم أعد أفاوض باسم كل مكونات 8 آذار، والعماد عون سيفاوضك على حصته الوزارية بشكل منفصل عني وعن حزب الله».

استغرب سلام كلام بري، لاسيما انه كان يتكل عليه للمساهمة مع «حزب الله» في إقناع عون بإبداء مرونة في موقفه، وبالتالي تسهيل تشكيل الحكومة. حاول سلام ان يمتص المفاجأة، وقال لرئيس المجلس: «دولة الرئيس.. ماذا تقول؟ أتمنى عليك ألا تتخلى عن دورك».

لكن بري أصرّ على طرحه، وتوجه الى سلام بالقول: «موقفي نهائي.. ونصيحتي لك بان تلتقي العماد عون الموجود في القصر حاليا، وان تتفق على تفعيل التواصل معه، سواء عبر لقاء مباشر او عبر موفد من قبله يزورك». وبالفعل، تحادث سلام مع عون الذي قرر ان يوفد الى المصيطبة الوزير جبران باسيل، وهكذا كان.

ويؤكد بري لـ«السفير» انه «لم تعد توجد الآن عقدة اسمها الثلث الضامن، بعدما انتفى أصل وجود هذا الثلث حتى لو حصل العماد عون على خمسة او ستة او سبعة وزراء، ذلك اننا نختلف معه على العديد من المسائل الداخلية التي يمكن ان تطرح على التصويت في مجلس الوزراء إذا تعذر التوافق عليها، وبالتالي لن تكون هناك إمكانية لتظهير ثلث ضامن او بلوك وزاري واحد من جهتنا، بل أنا أعتبر الآن ان المطلوب ألا يحصل الفريق الآخر على الثلث الضامن».

ولا يلبث بري ان يستدرك قائلا: «نعم.. هناك حالة واحدة ستفرض علينا، نحن وميشال عون، ان نكون في صف واحد، وهي معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وأنا لا أخفي اننا سنتمسك بها وسنصر على إدراجها في البيان الوزاري، ولكن حتى في ما خص هذه النقطة، لن نكون امام ثلث ضامن يجمع أمل وحزب الله والتيار الوطني الحر فقط، بل سيبرز اصطفافا أوسع، وأنا أعتقد ان النائب وليد جنبلاط سيغطي معادلة الجيش والشعب والمقاومة، أما عدا ذلك، فان الأوراق ستختلط في وعاء مجلس الوزراء، ولن نكون أمام اصطفافات معلبة ومسبقة».

ويستهجن بري وضع قوى «14 آذار» فيتو على مشاركة «حزب الله» في الحكومة، مشيرا الى ان هذا الطرح عبثي وتعجيزي، ومتسائلا: «هل يدرك هؤلاء خطورة ما يفعلونه؟». ويضيف: «ليكن معلوما انه لا يمكن ان تتشكل الحكومة من دون حزب الله، وأنا أعتبر ان الموقف المعترض على توزيره هو موجه إلي شخصيا».

ويحذر بري «ان من يطلب عزل حزب الله يدفع نحو تدمير لبنان»، لافتا الانتباه الى ان «حركة أمل بقيادة الامام موسى الصدر وقفت ضد عزل حزب الكتائب بالنظر الى خطورة هذا المنحى، وقد اثبتت التداعيات التي رتبها في ما بعد إصرار البعض على هذه الخطوة صوابية موقفنا».

ويكشف عن انه سبق له ان أبلغ الرئيس المكلف بأن دقة المرحلة الحالية تتطلب وجود الجميع في الحكومة. ويتابع: «أنا إذ ارفض استبعاد حزب الله، أرفض ايضا إقصاء العماد عون او تيار المستقبل، أو أي مكوّن آخر».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)