إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل يخسر السوريون سوريا؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

هل يخسر السوريون سوريا؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 815
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هل يخسر السوريون سوريا؟

I ـ ثنائية البدايات والنهايات

الثورة التي اندلعت في تونس، لم تكن معقدة: شعب يثور من أجل «الحرية والكرامة ورغيف الخبز». كان الشعار واضحاً والهدف ثابتاً، والعدو، نظام اغتصب الحرية وانتهك الكرامة وسرق رغيف الحياة من أفواه الأكثرية.
الثورة التي تدفقت في «25 يناير» في القاهرة، لم تكن ملتبسة، ولم تكن معقدة. شعب يثور على الطغيان والفساد والظلم والهيمنة والتبعية والمهانة والإفقار. كان الشعار واضحاً، «الحرية والكرامة والرغيف»، والمطلوب: «إرحل». الشعب في مواجهة الاستبداد.
الثورة التي اندلعت في سوريا، وتدرجت من الاعتراض إلى الاحتجاج إلى المطالب السلمية، كانت واضحة وغير ملتبسة: «الحرية والكرامة والرغيف».
في البدايات، تسود الثنائيات. يكون كل شيء بسيطاً وسهلا وواضحاً وميسوراً. فهو إما صواب وإما خطأ، أو، هو جميل أو قبيح، خير أو شر، صديق أو عدو... أسود أو أبيض. وعندما تندلع ثورة أو حرب، تكون الأمور واضحة، ومحكومة بثنائية الصديق الحليف والعدو. غير أن الحروب تنسى البدايات، وترسو على نهايات مبعثرة. أما ما بين البداية والنهاية، فتكون المعارك، سجلاً للشهادة والخيانة والجريمة والتضحية والأحلام والكوابيس، والقتل والسحل والتدمير...
ما بين البداية البسيطة والنهاية المعقدة، تسجل الحروب، انتقالات وانزياحات كثيرة، يتحول فيها العدو صديقا، والصديق عدواً، وعدو عدوي عدواً وصديقاً معاً.

II ـ ثنائية الأسود والأبيض

لايلان هاليفي، اليهودي مئة في المئة، والعربي مئة في المئة، سيرة فلسطينية مضيئة. تعرف على القضية الفلسطينية في الجزائر بعد انتصار ثورتها، ومن خلال قائدها أحمد بن بيللا. انتمى إلى فلسطين بالقلم والموقف والتزم بنضال شعبها. أضحى بعد اغتيال عصام السرطاوي في باريس، ممثلا شخصياً لياسر عرفات في الدولية الاشتراكية، وأسهم في تأسيس مجلة «الدراسات الفلسطينية»، وبعد اتفاق «أوسلو»، «عاد» إلى فلسطين إلى جانب قائده «ابو عمار»، وأقام في رام الله بجواز سفر فلسطيني، لم تعترف له به إسرائيل ومنعته من التجوّل.
عندما اندلعت انتفاضة الأقصى، دخلت قوات «أرييل شارون الضفة الغربية، حاصرت المقاطعة، دمّرت المؤسسات، وعاثت خراباً في المدن والبلدات والشوارع. وكان حظ هاليفي أن عبثت القوات الإسرائيلية المعادية في بيته، وبعد ذلك تعرض لسرقة محتوياته من قبل أصدقائه، فلسطينيي المخيمات.
يقول هاليفي، «عندما كنت صغيراً، كانت الحرب مسألة بسيطة، فالأمر إما يكون أسود أو يكون أبيض».
بعد ذلك، تستدعي الحرب الألوان كلها، ويكون المشهد نسيجاً ممزقاً ومملعاً من كل المساحيق، يختلط فيها الصديق بالعدو، الخير بالشر، الخلاص بالانتحار. وأحياناً يسيطر العدم، كآخر مطاف للعبث.
الحرب أبو الأشياء كلها. (هيرقليطس) ومولد التاريخ وشحنة البشرية فيه. لا مفر من الحرب. والأذكياء الطيبون، يعملون على وأدها، والأذكياء الشريرون، يحرضون عليها. عندها، تكون السياسة فعلاً إجرامياً، الانتصار يعفو عن الجريمة، والهزيمة، عقاب للضعفاء.

III ـ تحالف الأضداد ومع الشياطين

مشاهد التاريخ في القرن العشرين، مفتوحة على الحروب. الحرب رئة القرن العشرين. حرب كونية في بدايتها، غيّرت خريطة العالم. حرب عالمية ثانية، بعد عقدين فقط، أدخلت العالم في ترسيمة جديدة، ثنائية القطبية، ولكل قطب ملحقاته في القارات الخمس. وبين الحربين وما بعدهما، حروب بالوكالة، أحرقت بلاداً وشعوباً وأحلاماً وقضايا ومبادئ، ولم تنتج غير ساحات لحروب كثيرة، معظمها يشتعل ويزداد اتقاداً، في المنطقة العربية.
عمر الحرب من عمر البشرية. وعمر الحروب في المنطقة، من عمر الدويلات التي رسمت حدودها وأرست أنظمتها وأوكلت سلطتها لأعوانها، الدول الاستعمارية. جريمة الحرب الأولى في القرن العشرين، استولدت جريمة تقسيم الأمة ووعد بلفور معاً. ليس هذا جديداً، فالحروب ولاّدة حلول، حيث لا سبيل للوسائل السياسية لتحقيقها. عندما تقفل المعابر، تفتحها ألسنة النار وبنادق القتال. وليس حتماً، أن تكون الأهداف المرسومة، هي الأهداف المتحققة. المواثيق بين الدول، كتبت، إما بأعقاب البنادق، وإما بقبضات المحاورين. والغلبة للأقوى.
المشهد الفاقع في الحرب العالمية الثانية، كان في انتقال ستالين من تحالفه مع هتلر، (تحالف الشيوعية مع النازية... من يفسر ذلك مبدئياً أو أخلاقيا؟) إلى حلفه المتين، مع الدول «الديموقراطية» بقيادة ونستون تشرشل الرأسمالي، وفرانكلين روزفلت الإمبريالي، (تحالف الشيوعية البروليتارية مع الرأسمالية والامبريالية، من يفسر ذلك أيضاً؟).
لا تفسير سوى أن للحرب منطقاً واحداً: الانتصار، مهما كانت الوسائل قذرة ومنحطة ومذلة ومهينة وخائنة. بل، ومهما كانت غير إنسانية وبإجرامية إباحية، قد تصل، ولقد وصلت، إلى حد تدمير مدينتين في اليابان بقنبلتين ذريتين.
الإمرة في الحرب، لقادة الميادين، والتوقيع فقط، هو للسياسيين. وإمرة الميادين، مصدرها الحاجة إلى تحصين الوسائل، لبلوغ الهدف العسكري... في الحرب، السلاح والذخائر أولاً، ولا أولوية تتقدم على كسب المعارك، ولو أدى ذلك إلى نحر المبادئ والقيم.

IV ـ لبنان: عناق البنادق المتحاربة

في الحرب، القضية التي لا تعلو عليها قضية، مهما سمت، هي قضية الانتصار، بأي ثمن. يمكن أن تبدأ حرب بأهداف محددة، ولنصرة قضايا واضحة ونبيلة، أو دفاعاً عن مصالح عليا. ولكن إبان سير المعارك، يصبح الهدف في جودة التصويب وإصابة العدو. ويمكن أن تتحول التحالفات وتختلط المسائل، وتُستولد أهداف جديدة، لا تمت بصلة إلى الأهداف الأولى، التي من أجلها اندلعت الحرب.
لم يشذ لبنان عن هذه القاعدة. شرارة 13 نيسان 1975، حملت شعارات السيادة والاستقلال والنظام في وجه المقاومة الفلسطينية، كما حملت لدى فريق مناوئ شعارات التغيير والديموقراطية وحماية المقاومة الفلسطينية.
حدث بعد عامين، أن تغيرت وتبدلت أمور كثيرة. السوري الذي دخل لنجدة «الانعزالي»، عاد ليطلب نجدة «الوطني» في مواجهة «الانعزالي»، الذي فضل المساعدة الإسرائيلية، على الحماية الثقيلة «للشقيق» السوري. وكرت سبحة التحولات والانقلابات والمعارك والجيوش والخنادق والمجازر، ثم كرت سبحة التحالفات، فمن دافع عن المخيمات عاد وحاصرها، ومن وقف ضد إسرائيل، تعامل معها لإقامة التوازن، ورأى في الاحتلال فرصة. بعد الاحتلال الاسرائيلي، حضرت جيوش العالم. فقدت القيادات اللبنانية حق الإمرة. الأمر يأتي من الخارج، المموّل والداعم، الآمر والناهي.
الذين بدأوا الحرب قُتِلُوا. المبادئ اغتيلت. الشعارات مُزّقت. لم يبق على قيد الحياة، غير أمراء الموت والقتل المعمم. أمراء القضايا تحوّلوا إلى أمراء طوائف ومذاهب وأزقة، وأمراء «سياسة»، توارثوا في السلم اللبناني، الذي أعقب اتفاق الطائف، هذا الوطن الهجين العاجز التافه، وتعاملوا معه كأنه بضاعة.
هل حسب اللبنانيون، في بدايات الحرب، أن الحرب ستقودهم جميعاً إلى قتال أخوي، حيث يقاتل الحليف حليفه، ويتصالح الحليف مع عدوّه، ويجلسان معاً في غرف العمليات للتخطيط العسكري، أو يعقدان معاً اتفاقاً ثلاثياً، على الرغم من المجازر المتبادلة بينهم، ومن بينها مجزرة صبرا وشاتيلا وقبلها، تل الزعتر؟
لا أحد في بداية الحرب اللبنانية، هجس أو فكر أو تخوف، من أنه قد يضطر إلى أن يقاتل حليفه، أو يخون رفاقه في الجبهة، أو يقتل أخاه في الدين والطائفة.
لا أحد في بداية الحرب، أدرك أن لا خريطة طريق في المعارك، لأن الحرب، مشروع تدخل كل صاحب مصلحة، دولي أو إقليمي او محلي فيها. ويتحول عند ذاك الشعب إلى محرقة، وقادته إلى «قواد».
حرب لبنان هذه، صورة مصغرة عما ستؤول إليه سوريا، مع الفارق، أن كلفة المشهد اللبناني، كانت أوفى بكثير من كلفة الحرب في سوريا، وهي لا تزال في بداياتها... بئس البداية ويا لهول النهاية!

V ـ قليل من التأني

تونس «الياسمين»، أُخِذَ ربيعها إلى بيعة دينية. الإسلاميون سجلوا انتصاراً «للنهضة»، بلا مشقة التظاهر، ومشقات الإطاحة بالديكتاتور. الشعار الذي طرح، استبدل بسواه. وكان لا بد من تسوية. على أن المؤقت الراهن، لا يبشر بديمومة الإسلاميين، بل إن علامات الشيخوخة أصابتهم وهم في الثانية من عمرهم في السلطة.
ياسمين تونس، على وعد بأن يزهر مجدداً: لأن البديل، إما يكون عنفاً أو رضوخاً. أي كارثة.
مصر «البهية»، أُخِذَ ربيعها إلى «إخوانية» مجحفة. تحصنت بأصوات ليست لها، واستأثرت، وغفت عن شعب لا يتوقف عند مستحيل. البداية كانت «حرية، كرامة، رغيف»، فتحولت إلى «دين ودولة»، وإلى «شرعي ومدني...» إلى أن حسم العسكر المعركة.
خوف على مصر من عودة العسكر، خوف من نقمة الإسلاميين، خوف من شراء الثورة، بأموال أعدائها الطبيعيين والأصليين، خوف من تحالف «الفلول» مع «أنقياء القلوب المفطورين على مبادئ الحرية والعدالة والديموقراطية، كما كان الخوف من تحالف هؤلاء (تحالف الضرورة) مع «الإخوان»، لهزيمة أحمد شفيق.
الانتصار الراهن، احتاج إلى العسكر... وهذا ليس مطمئناً. فالعسكر له سجل حافل في التسلط وحماية الفساد.
أما في سوريا، فلم يبق من شعارات الثوار غير الذكريات. ولم يبق من حجج النظام، ممانعة ومقاومة، غير الركام. سقطت شعارات الجميع. سوريا وطن الخوف الكبير، بلاد الهلع الدائم، أرض الرعب المستطير.
الثورة في سوريا محتلة من أممية إسلامية، تقودها قوى ظلامية، بأموال وأسلحة تتدفق من أنظمة أشد ظلامية. «النصرة» مستقرة فيها وتتحدد، الطالبان قادمون، يهددون ويتوعدون، العرب الأفغان يتأهبون. السلفيون الجهاديون في أربع أصقاع الأرض يحجون إلى سوريا بكامل عدتهم الظلامية والتكفيرية، «القاعدة» تحشد الرافدين هناك... وعلى مقربة منهم، «الجيش السوري الحر»، وقد تحول إلى جيوش، إمرتها بيد جنرالات الديبلوماسية السوداء، في السعودية وقطر وتركيا وسواها من عواصم الغرب.
لا أحد يسأل عن الأهداف. لقد قتل الإسلاميون الثورة والثوار. تماماً كما فعل النظام.
من كان في البداية لديه شبهة بأن مثل هذه سيحصل؟ الحرب ربٌّ يكتب آياته الحربية بمنطقه ولغته. من يتذكر أطفال درعا؟ ما زلنا في منتصف السنة الثالثة من الحرب. من يتذكر سوريا، بعد السنوات العشر الموعودة بالدمار الذي يرثه دمار أعظم:
إن حساب الأرباح في سوريا، هو صفر لكل الأطراف.
وحساب الخسائر فادح جداً. والأفدح أن يخسر السوريون سوريا كلها، وتصبح ملعباً لحروب، مفاتيحها في السعودية وقطر وتركيا وواشنطن وإسرائيل وروسيا والصين وإيران ولبنان...
أخيراً وباختصار: البنادق تقتل المبادئ

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)