إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | تجديد التحالف الاستراتيجي بين عون والحزب يزيد الحمل المشترك للتورّط في سوريا
المصنفة ايضاً في: مقالات

تجديد التحالف الاستراتيجي بين عون والحزب يزيد الحمل المشترك للتورّط في سوريا

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 586
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

تجديد التحالف الاستراتيجي بين عون والحزب يزيد الحمل المشترك للتورّط في سوريا

اهتمت دوائر ديبلوماسية وسياسية عدة بالانقسامات التي شهدتها صفوف قوى 8 آذار على وقع سعي رئيس التيار الوطني الحر العماد ميشال عون الى تمييز نفسه عن حليفه "حزب الله" وكذلك الأمر بالنسبة الى نعي رئيس مجلس النواب نبيه بري هذه القوى نظرا الى المتغيرات السياسية التي تفرضها هذه التطورات على الواقع السياسي وديناميته في هذه المرحلة بالذات. وقد قللت المصادر السياسية المحلية أهمية ما حصل لاعتبارات عدة قد يكون ابرزها في رأيها عدم السماح اقليمياً وداخلياً بتحولات نوعية تخل بالتوازنات السياسية الاستراتيجية الراهنة اياً يكن الثمن نظراً لانعكاساتها البالغة على الصعيدين المحلي والاقليمي. اضف الى ذلك عدم الاقتناع بان عون ربما ينتقل الى الطرف الآخر او يلتقي معه لأن هذا الأخير لن يعطيه ما يعطيه له حلفاؤه راهنا ما لم يكن يخوض محاولة استباقية يوجه من خلالها رسائل الى الخارج عن امكان تخليه عن التفاهم مع "حزب الله" اذا قيض له الوصول الى رئاسة الجمهورية وتالياً فان كل ما يحصل على هذا الصعيد يتصل حكماً بالحسابات الانتخابية الرئاسية المقبلة ليس اكثر ولا أقل. في حين ان المصادر الديبلوماسية تقصت بجدية حول الامر لدى جميع المعنيين مستمعة الى وجهات النظر في قوى 8 و14 على حد سواء، وقد لاحظت ارتباكاً لدى مكونات قوى 8 اذار في شقيها المسيحي والشيعي بحيث اخرج هذا الارتباك الخلافات من كونها مجرد مناورة سياسية تحت العناوين التي رفعت من أجلها فقط اي الخلاف على التمديد لقائد الجيش او التمديد لمجلس النواب، على رغم عدم تجاهل هذه العناصر في الخلاف، الى ما يتعدى ذلك.

 

وبحسب هذه المصادر، فان "حزب الله" واجه تحدياً جدياً في المواقف التي اعلنها عون خصوصاً متى ادرج البعض تحركه في اطار محاولة تحييد محازبيه او داعميه في دول الخليج عن عقوبة الابعاد نتيجة تحالفه مع "حزب الله" الذي لم يعد مرحباً به في هذه الدول وتالياً رغبته في الانفتاح على الجميع او عملاً بما ساقه في ان تفاهمه مع الحزب يقف عند حدود دعم المقاومة على الارض اللبنانية في مواجهة اسرائيل ولا يشمل انتقال قواته للقتال على الارض السورية، والذي يمكن ان يصب أيضاً في اطار حماية مناصريه. فهذا المنطق يفيد بتلاقي عون عن قصد او عن غير قصد مع خصوم "حزب الله" الذين يرفضون مشاركته في الحكومة بذريعة عدم الرغبة في تغطية "اجندته" الخارجية اي انخراطه في الحرب في سوريا كون عون يرفض أيضاً عبر هذا الموقف المشاركة في تغطية الاجندة الخارجية للحزب التي احرجته أمام قواعده ومؤيديه خصوصاً انها رتبت تبعات على لبنان كانت احداها الموقف الخليجي من اللبنانيين القريبين من الحزب. ويحصل ذلك في الوقت الذي يحمل الحزب على خصومه تحت عنوان رفضه ان يتعامل مع فريق له اجندته الخارجية الخاصة وفق ما يتهم تيار "المستقبل" علماً ان الحزب عبر موقف عون في هذا السياق يتركه وحيداً دون الدعم الرسمي ودون الدعم السني والمسيحي وحتى الدرزي في هذا الاطار باعتبار ان زعيم الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط يتواصل مع الحزب انما على قاعدة الاختلاف أيضاً حول تدخله في الحرب السورية. وعلى رغم ان ترميم العلاقة بين الحزب والتيار تم على أساس ان التحالف الاستراتيجي قائم بين الطرفين، فان ثمة ما يزيد الحمل على عاتق الحليفين خصوصاً ان قرار المشاركة في الحرب السورية حصل من دون استشارة او معرفة رأي الحليف في الوقت الذي يخوض عون المعارك ضد خصومه تحت عنوان تأمين ما هو حق للمسيحيين في المشاركة في القرار وعدم استبعادهم او اقصائهم. ولا يعتقد ان التفجيرات التي باتت تحصل على نحو شبه يومي تخفف من هذا الحمل باعتبار ان انعكاساتها تطاول لبنان وكل اللبنانيين اذ انها تظهر ان المنطق الذي قدمه الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله ودافع عنه التيار في وقت من الأوقات من ان عناصر الحزب ذهبوا الى الحرب السورية من اجل منع انتقال العناصر التكفيرية الى لبنان على أساس ان ضربهم هناك استباقي يتناقض مع ما يحصل. اذ ان مشاركة الحزب الى جانب النظام لم تمنع انتقال هذه الحرب الى لبنان بل على العكس فان هذا التدخل ربما استدرجهم الى حد كبير مما زاد وطأة التحديات والمخاطر التي يواجهها البلد بدليل التفجيرات الاخيرة التي تعرضت لها مواكب للحزب فضلاً عن انفجار بئر العبد مما يحمل رئيس التيار العوني مسؤولية اضافية لجهة قبوله تغطية أمر مماثل.

إلا ان قريبين من "حزب الله" يقولون بأن اللقاء الذي حصل بين عون ونصرالله قد بدد الخلافات على الصعيد الاستراتيجي اي مسألة دعم الحزب ومشروع "المقاومة" ضد اسرائيل او في مواجهة "التكفيريين" في سوريا، وهذا ما يهمه في الدرجة الاولى وما حرص التيار العوني على طمأنة الحزب في اطاره، في حين ظلت عالقة، على ذمة هؤلاء، الخلافات الداخلية المتصلة بالتمديد لقائد الجيش او تلك المتصلة بقانون الانتخابات النيابية وأمور أخرى. وبقاء حكومة تصريف الاعمال وفق ما فهم من شأنه ان يبقي فريق 8 آذار موحداً حتى اشعار آخر.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)