إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | إلى سلمان العودة وتسقط السلفية أيضا
المصنفة ايضاً في: مقالات

إلى سلمان العودة وتسقط السلفية أيضا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 924
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

إلى سلمان العودة وتسقط السلفية أيضا

حين تنقلب الشياطين على بعضها.

خرج جليل آخر. سلمان العودة يعلن الآن أنه أقرب للسلفية وليس بإخوان. (التقية) مبدأ حاسم لدى أتباع التنظيم، فهى تجيز أن يظهروا ما لا يبطنون. تجيز أن تنقلب الشياطين انقلاباً شكلياً فقط.

قال إن السلفية إلى حد بعيد منشقة عن الإخوان «لكنى استفدت من الإخوان وتراثهم وأصنفهم بالجماعة المعتدلة».

سلمان العودة يشغل منصب مساعد الأمين العام لشؤون الإعلام فى الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، الذى يرأسه معلمه «وكبيرهم الذى علمهم السحر» القرضاوى، سلمان معروف بأنه كبير الإخوان وزعيمهم فى السعودية. ومعروف بموقفه الشهير إثر فتواه التى حث بها الشباب على الجهاد فى العراق، فلما اتجه ابنه دون علمه إلى هناك استنجد بالداخلية السعودية كى تعيد له فلذة كبده.

الآن ليبعد عنه التهمة صار أقرب للسلفية. فى التسعينيات انتمى للتيار السرورى. ذلك التيار الحائر. محتواه خليط من السلفية التقليدية ومن المد الإخوانى. «كان كتاب فى ظلال القرآن لسيد قطب يقرأ بإذاعة القرآن الكريم فى الرياض، وكانت كتبهم توزع لأفراد المجتمع»، هكذا يعتز العودة بتتلمذه على أيدى كتب الإخوان، وهكذا يتعمد الكشف عن تاريخ قريب معروف وساذج من العلاقة الوطيدة بين بلاده والتنظيم الإخوانى.

والسؤال الذى نستنتجه من براءة العودة من التنظيم: هل السلفية أفضل حالا للإنسانية وللسعودية من الإخوان؟.. اختلاف فكر التيارات الإسلامية لا ينفى النتيجة الحتمية لجميعها: الهمجية والتخلف.

قبل أيام ظهر بيان من جماعة سمت نفسها (المثقفون السعوديون) تنتقد به سقوط الإخوان فى مصر، وتدافع عن شرعية حكمهم. فشلوا فى اختيار المسمى المناسب، فالمثقف لا يلتقى مع الرجعية وحبس الحرية. كان الأجدى تسميته (بيان المتخلفين).

قوبل البيان برفض عدد من الإعلاميين والمثقفين السعوديين الذين هاجموا التنظيم الإخوانى ووجهوا له نقدا لاذعاً. رافضين تغلغله بالنسيج الاجتماعى السعودى، معتبرينه الرحم الذى أنجب الإرهاب فى السعودية، والأستاذ الذى تتلمذ على يديه أشهر سافكى الدماء المتطرفين. مؤكد أن تنال مقالاتهم استحسانا رسميا، فالتنظيم من أكبر التنظيمات المعارضة فى العالم العربى.

لكن ليت المثقفين ذاتهم مثلما هرعوا لمواجهة غريم الدولة، يهرعون لمواجهة غريم المجتمع، فيتمردون على السلفية ومنتجاتها التى أنهكت المجتمع وجعلته يعيش فى أبراج ومبان خالية من التطور الفكرى. السلفية لا تترك مجالا للتفكير. تهدر الدماء، وتقمع التدخل فى السياسة، وتحبس أدمغة المجتمع بين حدود البلاد وتفاسير الأجداد. تمنع تحرر الإعلام وتحوله لأداة طغيان، وتلعن الساعة التى يفكر بها كاتب قبل بدء مقاله أو روايته. هل المطلوب أن ننتظر خلاف الساسة مع السلف، مثلما اختلفوا مع الإخوان لنبدأ النقد والتمرد؟

لن أعيد ما قاله زملائى بخصوص حكم الإخوان. سأتمنى فى المقابل أمنية يخشى كثير من الرجال الإفصاح عنها رغم أحلامهم الكبيرة التى تدور حولها: انتهاء زمن الشيوخ والمشايخ وسلطة المؤسسة الدينية برمتها. انتهاء عصر الظلمة والفوضى. وسقوط كل هيئة مستبدة طاغية.

كيف يتمرد المصريون على تخلف عام واحد ونسقط نحن عشرات الأعوام تحت رحمة التخلف؟

مثلما طالبت فى مقال الأسبوع الماضى بمحاكمة القرضاوى. أطالب الآن بمحاكمة كل سلفى سعودى غرس مجتمعى بعهد الأولين، وأهدر دم فرد واحد منه، أطالب بمحاكمة علنية لكل أصحاب الفتاوى الدونية، سواء من داخل المؤسسة الدينية وهيئة الإفتاء أو من خارجهما. من أكبرهم لأصغرهم. الأحياء منهم والأموات. بمحاكمة كل من حرم التكنولوجيا والاختراعات. وكل من منع الاختلاط وحرم الحب والفن. وكل من تدخل بالتعليم فشوهه. وكل من دعا للجهاد. وكل من اعتلى منصة ليحث على: الطاعة العمياء. وعنى كامرأة فلن أتوقف حتى أرى كل سلفى أفتى بحبسى ومنع صوتى وصورتى وتسبب فى حرمانى رسميا من حق العمل وحق قرار التعليم وقرار الزواج وقرار السفر والملبس والمسكن وأباح انتهاك جسدى تحت مسمى الحرام، أراه خلف القضبان. إن كانت هناك عدالة.

ويا أيها الجليل سلمان العودة، إن كنت إخوانيا فتلك مصيبة، وإن كنت سلفيا فالمصيبة أعظم. والعكس صحيح.

وتسقط السلفية.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نادين البدير

نادين  البدير

كاتبة صحافية وإعلامية سعودية, ومعدة ومقدمة البرنامج التلفزيوني مساواة, وهي الإبنه الثانيه للسيدة نبيله الناظر ورجل الأعمال سليمان البدير.

بدأت بالكتابة في صحيفة عكاظ ثم انتقلت إلى مجلة المجلة ثم صحيفة الوطن السعودية قبل أن تقدم برنامجا بعنوان "مساواة" في قناة الحرة، و تنشر مقالات في مطبوعات عربية عديدة. كما تهتم بقضايا الليبرالية الاجتماعية و السياسية و بقضايا النساء في المجتمعات العربية و التحديات التي تواجههن و التمييز الذي يقع عليهن.

انتقدت نادين الليبراليين الخليجيين عموما و السعوديين خصوصا بأنهم لا ينهجون في حياتهم الخاصة المبادئ التي يدعون إليها، مثل الالتزام بزوجة واحدة أو السماح لزوجاتهم و بناتهم بالخروج و الاختلاط بالرجال في المنتديات العامة، كما انتقدت النساء ممن ينادين بالحريات و الليبرالية بأنهن لا يمارسن ما يدعون إليه. تقيم حاليا في دبي.

المزيد من اعمال الكاتب