إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | كفى نفاقاً.. كفى كذباً وتجهيلاً
المصنفة ايضاً في: مقالات

كفى نفاقاً.. كفى كذباً وتجهيلاً

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1000
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
كفى نفاقاً.. كفى كذباً وتجهيلاً

كمن يعيش غارقاً فى الربع الخالى بين الكثبان والجنيات، وحصون منيعة من حكايات وخيالات (أنا وأخى على ابن عمى وأنا وابن عمى على الغريب). همومه المترفة تفاجئك. بارع بتجاهل كل شىء والاستمتاع بالتفرغ، لإعطاء النصح حول طريقة التزلج بجبال سويسرا.

تغريداته عن الانتفاضات فى ميادين القاهرة ملأت فضاء تويتر، لا يعجبه سير العملية الديمقراطية هناك. يقول إنها تجانب الصواب الديمقراطى، وأنها ترفع شعارات الحرية، فيما تطبق شيئا آخر غير الحرية.. يستنكر إسقاط رئيس شرعى منتخب، ومن زاوية بغيضة. قد تجده مكرراً لفتاوى متخلفة عن عدم جواز الخروج على طاعة الرئيس.

تساقطت فى الليالى الماضية تغريدات لا آخر لها على وحل أرضٍ لم تذق الديمقراطية يوماً. لم يردد أهلها أناشيد الحرية. لم يرفع علماً بطوابير الصباح بمدارسها، ولم ينشد تلاميذها نشيداً وطنياً.

القاطن بين الرمال، الذى انتقل منذ زمن من أجواء البداوة الحرة إلى أجواء التوطين والاستقرار والتبعية. يفتح أدوات التواصل ويكتب فى صفحته عن شىء سمع عنه اسمه «ديمقراطية». يتمادى بالكتابة، لكنها ديمقراطية تحدث عند الغير، فهو كما أقول دائما متفرج غير فاعل. يكتب ضمن ما يكتب، أن الواجب أن يحدث كذا وكذا، وأن العرف الديمقراطى جرى على كذا وكذا... يكتب ولا يطالب. فبرأيه ساحات مصر وتونس وليبيا وسوريا نماذج للديمقراطية العربية يجب الاحتذاء بها بالابتعاد عنها. رأيه فى الديمقراطية أننا صغار عليها، لم نكبر بعد.

إننا لم نتهيأ لخوض المشاركة السياسية. من هيأنا إذن للديكتاتورية وتقبل القمع.

كيف تهيأنا؟ هل استغرق الأمر سنين ليأخذ المجتمع دروساً فى الرضوخ ورفع الوعى بأهمية الانبطاح أمام الفئة الحاكمة.

لماذا تهيأ البدوى الحر للديكتاتورية ويصعب عليه اليوم التهيؤ للديمقراطية؟

الصحفى يشتم الممارسات المستبدة فى مصر تحت حكم الإخوان، وينتفض ليل نهار، لانتقاص الحريات والعبث بفكر وجسد الإنسان فى سوريا، ويسخّر فى المقابل قلمه لمدح كل شىء فى صحرائه. حياة مثالية. يفاجئك بكلام كثير عن دولة ملائكية لا وجود لها سوى فى جنة الأحلام. يصرخ قلمه بوجه الطغيان العربى وينحنى بلا كرامة أمام أى فساد فى دولة الملائكة. ويقول إننا راضون، وأننا متخلفون، وديمقراطيون نحترم إرادة الشعب، إذ علينا حساب مدى تقبل المجتمع لكل حق قبل إباحته، وكلنا نعرف النتيجة. لن ينفذ الاستفتاء ولن يباح الحق.

من أين تأتى التغريدات. من رأيه الخاص ومما قرأ عن الفلاسفة وأساتذة الفكر السياسى. أما تموجات وتعرجات صحرائه فخالية من أى فراغات ونقد. الهدوء يسود ومفعم بالإحباط، لكنه لا يكترث، لأنه يخاف العقوبة.

قد يترك تعاليه وخياله حول التزلج ويغوص حافياً فى رمل بلاده، لكن ليس الآن. ربما فى الوقت الذى يعلم فيه أن عدد المحتشدين أكبر من المنافقين والمستسلمين وبائعى ضمائرهم. وقتها ستوجه سهام النقد نحو الداخل قائلة: يحيا الوطن.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نادين البدير

نادين  البدير

كاتبة صحافية وإعلامية سعودية, ومعدة ومقدمة البرنامج التلفزيوني مساواة, وهي الإبنه الثانيه للسيدة نبيله الناظر ورجل الأعمال سليمان البدير.

بدأت بالكتابة في صحيفة عكاظ ثم انتقلت إلى مجلة المجلة ثم صحيفة الوطن السعودية قبل أن تقدم برنامجا بعنوان "مساواة" في قناة الحرة، و تنشر مقالات في مطبوعات عربية عديدة. كما تهتم بقضايا الليبرالية الاجتماعية و السياسية و بقضايا النساء في المجتمعات العربية و التحديات التي تواجههن و التمييز الذي يقع عليهن.

انتقدت نادين الليبراليين الخليجيين عموما و السعوديين خصوصا بأنهم لا ينهجون في حياتهم الخاصة المبادئ التي يدعون إليها، مثل الالتزام بزوجة واحدة أو السماح لزوجاتهم و بناتهم بالخروج و الاختلاط بالرجال في المنتديات العامة، كما انتقدت النساء ممن ينادين بالحريات و الليبرالية بأنهن لا يمارسن ما يدعون إليه. تقيم حاليا في دبي.

المزيد من اعمال الكاتب