إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المرونة الأوروبية يقابلها تشدّد خليجي لتجفيف المنابع.. مجلس التعاون يقيّد تحويلات المنتسبين إلى "حزب الله"
المصنفة ايضاً في: مقالات

المرونة الأوروبية يقابلها تشدّد خليجي لتجفيف المنابع.. مجلس التعاون يقيّد تحويلات المنتسبين إلى "حزب الله"

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 689
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
المرونة الأوروبية يقابلها تشدّد خليجي لتجفيف المنابع.. مجلس التعاون يقيّد تحويلات المنتسبين إلى "حزب الله"

بدا واضحا من الصياغة التي أعدت بعناية للنص الرسمي لقرار وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي، أن أوروبا تحرص على الحفاظ على علاقات جيدة مع لبنان بكل مكوناته السياسية، كما ورد في النص من خلال الاشارة الى أن القرار "لا يمنع مواصلة الحوار مع جميع الاطراف السياسيين في لبنان ولا يؤثر في تقديم المساعدات له".

وما لم يقله القرار صراحة، عبرت عنه سفيرة الاتحاد في بيروت انجيلينا إيخهورست عندما جالت على هذه المكونات شارحة الموقف الاوروبي ومقللة من مفاعيله، ولم تتوان عن ترجمة هذا الموقف عبر دعم مشاركة "حزب الله" في الحكومة العتيدة.
لا يبدو من القراءة الاولية للقرار ان ثمة قطباً مخفية في حاجة إلى فكفكة، أو أنه يحمل في طياته ما يمكن أن يعكر صفو العلاقات الاوروبية – اللبنانية ويهدد امن القوة الدولية في الجنوب. بل على العكس، عكس خشية غير معلنة من أي إنعكاسات سلبية على مناطق وجود هذه القوة. وقد نجحت دول الاتحاد في الموازنة بين ما تريده الولايات المتحدة من القرار والاعتراف الذي سعت إلى إنتزاعه من التجمع الاوروبي، وحرص الاوروبيين على جنودهم ضمن القوة الدولية، بما يؤمن الحماية لهؤلاء ويقيهم مخاطر الاستهداف.
وما حققه الاتحاد الاوروبي بالفصل بين الجناح العسكري لـ"حزب الله" وجناحه السياسي، إنسحب أيضاً على "الجناح المالي" الذي غالباً ما يكون الهدف الاول، لكونه الجناح الذي يوفر التمويل للحزب.
فالقرار قدم بشكل واضح وصريح التطمينات التي يحتاج اليها وسط المال والاعمال، عندما أورد أنه " لا يؤثر في التحويلات المالية المشروعة الى لبنان او في تقديم المساعدات له بما فيها المساعدات الانسانية"، لكنه لم يخلّ من إتخاذ إجراء يقضي بت"تجميد اصول من هو مدرج في اللائحة في الاتحاد"، أي أن الاستهداف يطول حصرا اشخاصا محددين ولا يترك بذلك إنعكاسات على الوضع المالي بشكل عام.
وفي هذا السياق، قللت مصادر مصرفية مطلعة من اهمية القرار مستبعدة اي تأثير مباشر إضافي على لبنان، واصفة اياه بالقرار السياسي والمكتوب بأسلوب يسقط أي قيمة تطبيقية له. واشارت الى ان الأوروبيين أرادوا بصيغة القرار حماية قواهم الدولية جنوبا. وهم إذ خضعوا للضغط الأميركي على خلفية تورط الحزب في سوريا، قاموا بالالتفاف على القرار عبر حركة دبلوماسية نشطة حيال السلطات والقيادات اللبنانية بمن فيها قيادات الحزب، لشرح حيثيات القرار وتخفيف وطأته. وهم ذهبوا أبعد في ما يشبه التدخل في الشأن اللبناني عندما اعلنوا عبر سفيرتهم عدم الممانعة في تمثيل الحزب في الحكومة، رغم إدراكهم ان هذه المسألة تشكل نقطة خلافية بين فريقي النزاع اللبناني. وجاء هذا الموقف ليحافظ على ميزان القوى، فلا يفترض فريق أنه حقق انتصارا على الفريق الآخر.
فكما اعطى القرار قوى 14 آذار اعترافا بـ" إرهاب" الجناح العسكري لـ"حزب الله"، حصد الحزب في المقابل دعما أوروبيا لتمثيله في الحكومة، وهنا يكمن سر التمييز الاوروبي بين الاجنحة السياسية والعسكرية والمالية للحزب!
واستبعدت المصادر اي تأثير على الوضع المالي، مشيرة الى ان القطاع المالي يقوم بمراقبة متشددة ويتحوط لكل ما يمكن ان يشكل منفذا او ثغرة تفتح المجال لإستهدافه.

 

تفهم اوروبيوتشدد خليجي؟

لكن في موازاة التفهم الاوروبي، بدا ان مجلس التعاون الخليجي ماض في موقفه من "حزب الله".
فقد عقد قبل يومين في الرياض إجتماع لوكلاء وزارات الداخلية في دول المجلس تنفيذا لقرار مجلسه الوزاري المنعقد مطلع حزيران الماضي، لوضع آليات تنفيذ الإجراءات ضد المنتسبين إلى الحزب في دول المجلس، سواء في ما يتصل بإقامتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية، وهذا نتيجة "اكتشاف خلايا إرهابية تنتمي إلى الحزب في دول الخليج وضلوعه في تدريب بعض الجماعات الإرهابية، إضافة إلى تنشيط خلايا التجسس ودعم العمليات الإرهابية فيها، والتدخل السافر في سوريا"، وفق ما اعلنه وكيل وزارة الداخلية في البحرين رئيس الاجتماع اللواء خالد بن سالم العبسي الذي اوضح أن انعقاد الاجتماع يأتي بناءً على توجيهات وزراء الداخلية في دول المجلس لوضع الآليات المناسبة لتنفيذ قرار المجلس الوزاري، مشيرًا إلى أن البحرين تقوم حالياً بالتنسيق مع الجهات المعنية لوضع آلية متكاملة للقرار والعمل على كشف الخلايا المرتبطة بالحزب ورصد حركات الأموال.
وكانت ورقة عمل في هذا الشأن اعدها وزير الداخلية البحريني راشد بن عبدالله آل خليفة وقدمها الى اللقاء التشاوري لوزراء الداخلية في دول المجلس في نيسان الماضي.
وقال محللون ان هذه الاجراءات تهدف الى "تجفيف منابع حزب الله المالية، وان دول الخليج باتت تشعر بان هناك اموالا تخرج من حدودها لتصب في خزينة الحزب".
وفيما ابدت مصادر اقتصادية خشيتها من تطبيق مثل هذه الاجراءات التي تسيء الى اللبنانيين العاملين في دول الخليج وتقيد حركة تحويلاتهم، طمأنت مصادر وزارية الى انه بدأ تطبيق هذه القيود منذ فترة وكان تأثيرها محدودا".
وتقدر التحويلات بنحو 4 مليارات دولار، تشكل نحو 55 في المئة من مجموع التحويلات الخارجية إلى لبنان ونحو 15 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)