إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الولادة الحكومية مرتقبة نهاية الشهر بعد عودة رئيس الجمهورية سلام لـ"النهار": لن أتخلى عن صلاحياتي وأستعملها عند الأوان
المصنفة ايضاً في: مقالات

الولادة الحكومية مرتقبة نهاية الشهر بعد عودة رئيس الجمهورية سلام لـ"النهار": لن أتخلى عن صلاحياتي وأستعملها عند الأوان

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 707
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الولادة الحكومية مرتقبة نهاية الشهر بعد عودة رئيس الجمهورية سلام لـ"النهار": لن أتخلى عن صلاحياتي وأستعملها عند الأوان

مع تفاقم الوضع الامني وتصاعد وتيرة الاخطار السياسية التي تهدد كيان الدولة ومؤسساتها الدستورية، يتعزز لدى اللبنانيين الاقتناع بأن أيا من القوى لا يريد قيام سلطة سياسية تتحمل مسؤولية البلاد والعباد، او ملاقاة رئيس الحكومة المكلف تمام سلام في جهوده لتشكيل حكومة جديدة.

 

حتى الرئيس سلام بدأ يميل الى هذا الاقتناع في ظل التعقيدات التي يلمسها. فلا الوضع الامني المتفلت وليس آخره تفجير الرويس ولا الفراغ في السلطة التنفيذية او شلل السلطة التشريعية يدفعان الاطراف المحلية الى اعادة النظر في تموضعها. وتواصل المشاورات في شأن التأليف دورانها في مربعها الاول في ظل الشروط والشروط المضادة . وحتما، لن يساعد الكلام الاخير للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عن الانخراط اكثر في سوريا لمواجهة "المتطرفين" في تسهيل الولادة الحكومية وهو كلام يستفز قوى ١٤ آذار المطالبة بخروج الحزب من سوريا شرطا لمشاركته في الحكومة!

واذا كان تفجير الرويس، وما اعقبه من موقف عالي النبرة لنصر الله، أعاد خلط الاوراق ليرسم مشهدا اكثر تأزما للأزمة السياسية الداخلية في عمق ارتباطها اكثر بالأزمة السورية، فهو حتما لن يسهل عملية التأليف على قاعدة الحاجة الى سلطة سياسية تواكب الاستحقاقات والتحديات القائمة بينما تبقى عقد التأليف ماثلة في شروط تعجيزية غير قابلة للحلحلة.

وفي رأي الأوساط القريبة من الرئيس المكلف ان الحجج التي تعطى له ليست الا أعذارا تخفي وراءها الرغبة في إبقاء الوضع على ما هو عليه.

فمن جهة، هناك نوع من المكابرة لدى الفريق المعطل يتمثل برفض المعايير التي وضعها سلام لحكومته، لكن الأهم ان هذا الفريق يرفض التراجع عن المكاسب التي حققها بتوليه السلطة حتى في ظل حكومة تصريف أعمال، فضلا عن حرصه على ضمان عدم دخول الفريق الآخر مجددا الحكم لئلا ينازعه على سلطته.

على هذا المنطق يرد سلام بالقول: "أنا لا ابحث عن دور او مكسب ولا انفك أؤكد للجميع استقلاليتي خصوصا منذ تكليفي تشكيل الحكومة. ولكنني لا أقابل الا بتصنيفي بأنني ضمن قوى ١٤ آذار. لا يريدون تصديقي عندما اقول انني الضمان وإنني استقيل عندما اشعر باستفحال الخلاف، وذلك على رغم انهم في قرارة انفسهم يدركون انني صادق وملتزم في موقفي. انا اسأل المطالبين بالثلث المعطل ما هي الحجة القوية التي تبرر طلب ٩ وزراء بدلا من ٨؟ وما هو الإنجاز الذي يمكن ان يحققوه بتسعة وزراء ولا يحققونه بثمانية؟

ولكن، هل سلام مستعد للتنازل عن الثلث المعطل؟ يجيب " النهار": "قطعا لا، لان هذا الامر لن يحل المشكلة إذ سيكون هناك المزيد من الشروط والمطالب. وعند ذلك اكون قد ألغيت نفسي بعدما اقرنت موقفي بالتزام بأن اكون الضامن".

وعندما يسأل عن اتهام الفريق المعطل بأنه هو من يضع الشروط ، يجيب: "أنا لم أضع شروطا بل وضعت قواعد حصنت فيها مهمتي كرئيس مكلف. وهم يعتبرون ان هذه القواعد تقيدني وتمنعني من التزامها لكنني اقول لهؤلاء ان القوى السياسية هي التي تضع الشروط وتمنعني من الاستمرار في مهمتي. فهل المطلوب فعلا الفراغ؟".

يؤكد سلام انه متمسك بالأمانة وبالاجماع الذي حظي به عند التكليف. ويضيف: "لن اؤلف حكومة يغيب عنها أي مكون لبناني ولن اؤلف حكومة تقصي اي مكون لبناني، ولن أقوم بعمل يقصي او يطال أي فريق لبناني طائفي او سياسي، فليس غاية حكومتي استهداف أي فريق أو إقصاء أي فريق".

هل هذا يعني ان الحكومة العتيدة سترضي كل الأطراف؟ "ربما لا ترضيهم" يجيب سلام و" لكنها لن تكون ضدهم ولن تستهدفهم . قد لا يرضون او يقبلون، ولكننا في النتيجة يجب ان نتحمل مسؤوليتنا ومسؤولية الأمانة التي في ايدينا. علينا ان نؤلف الحكومة. لقد أعطينا الموضوع الوقت الكافي وثبت ان لا نية لتسهيل التأليف وهذا الكلام لم يأت من لا شيء. وننتظر ان تنضج الامور لكي نمضي في مهمتنا".

وهل يشجع كلام رئيس الجمهورية على ممارسة صلاحياته الرئيس المكلف فيحثه على التأليف؟ يؤكد سلام ان من حق رئيس الجمهورية ممارسة صلاحياته الدستورية وهو لن يتخلى عنها، وانا أيضاً لن أتخلى عن صلاحياتي وسأستعملها عندما ارى ان الوقت اصبح مؤاتيا".

وما لا يقوله سلام، تقوله الأوساط القريبة منه مكررة ان الانتظار لن يكون الى ما لا نهاية. وان الرئيس المكلف لا يزال يجري مشاوراته مع كل القوى التواصل لم ينقطع بينه وبينها، وهو لم يقصر في اتخاذ المواقف التي تدل على رغبته في الاستمرار كما لم يصدر عنه اي موقف استفزازي تجاه احد رغم محاولات قيادات عدة لاستدراجه ومطالبته بمواقف لا تتلاءم مع قواعده ومعاييره.

الا ان المشكلة ان وتيرة الاتصال بطيئة جداً ولا يؤمل منها خيرا.

لكن مصادر سياسية مطلعة أكدت ان الرئيس المكلف، والى جانبه رئيس الجمهورية، استنفدا مرحلة الانتظار والتريث، مشيرة الى ان هامش الوقت بدأ يضيق أمامهما كما بدأ يضيق امام القوى غير الراغبة في تشكيل حكومة جديدة. ولم تستبعد هذه المصادر ولادة حكومة حيادية غير استفزازية نهاية الشهر الجاري بعد عودة رئيس الجمهورية من إجازته، وبوجود رئيس المجلس أيضاً.

فالحاجة أصبحت ملحة الى سلطة سياسية لمواكبة الوضع الامني من جهة والحؤول دون استكمال سيناريو الفراغ قبل اشهر قليلة من حلول الاستحقاق الرئاسي.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)