إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الجلسة التشريعية.. إلى التأجيل الرابع
المصنفة ايضاً في: مقالات

الجلسة التشريعية.. إلى التأجيل الرابع

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 794
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الجلسة التشريعية.. إلى التأجيل الرابع

وكما الأولى، والثانية، والثالثة... كذلك الرابعة. جلسة تشريعية افتراضية، معلّقة على مشنقة الخلاف «الفقهي» حول دستوريتها. جلسة عادية مفتوحة ضمن دورة عادية، أم جلسة تصريف أعمال لحكومة تصريف أعمال؟ وما دام الجواب يفرز القوى السياسية عمودياً، بين مؤيد للنظرية الأولى وداعم للتفسير الثاني، فلن يُستثنى البرلمان من المؤسسات الدستورية «المعطوبة» شللاً.

اليوم، وككل مرّة سيحضر الرئيس نبيه بري إلى مكتبه، ليرأس ديوانيته «التاريخية». الرجل متمسك بالفتوى التي تجيز له «الترف التشريعي» في زمن «الشحّ المؤسساتي، ومصرّ على دعوته وفق جدول الأعمال الطويل العريض (45 بنداً). يراهن على تغيير في إحداثيات «محاصريه»، لكنه لن يبدّل أبداً في موقفه.

اليوم أيضاً لن يغيّر من عاداته التي درج عليها. قد يستقبل كل النواب الذين سيقصدون المجلس، ليتبادل معهم «القفشات» وآخر «نهفات» الصالونات الضيقة. لكن عديد من سيدخل القاعة العامة، لن يكفي لتأمين النصاب القانوني كي يحمل «الأستاذ» مطرقته إيذاناً ببدء الجلسة.

ستتهافت الكاميرات لرصد أصحاب الياقات الذين سيعبرون عتبة القاعة البيضاوية، لكن الميكروفونات ستتسابق لتسجيل مواقف المعترضين. وقد يتبارى بعض نجومهم في حفلة «زجل منبرية» لابتكار أفكار جديدة، صارت رفيقاتها ممجوجة بفعل التأجيل والتأجيل والتأجيل.

وقد يحصل العكس تماماً. قد تمر الدقائق الأولى للموعد المؤجل للمرة الثالثة على التوالي من دون أي ضجيج يذكر. فالسيناريو صار معروفاً، وحواره بات مملاً، وخاتمته مفضوحة. فلماذا العلك والعجن؟

الأكيد، أنّ رئيس المجلس لم يغيّر موقفه من الجلسة «المطعون» بشرعيتها. برأيه أن ما يقدم عليه الآخرون، أي رافضو سياسة «الأجواء المفتوحة» في البرلمان، هو تعدٍّ على صلاحيات رئاسة المجلس، ولهذا هو يرفض المسّ بها، ويقطع الطريق أمام أي إخراج من شأنه أن يعيد الحياة إلى مجلس النواب.

والأكيد أيضاً، أنّ «تيار المستقبل» و«القوات» كما «التيار الوطني الحر» تقف معا في المقلب الآخر. نادراً ما التقت هذه التركيبة من «الأضداد» عند تقاطع واحد، وإذ بالمقاطعة تجمعهم من دون تكبّد عناء التفاهم عليها. يقولها «الزرق» بالفم الملآن: ما دامت الحكومة مكبّلة بتصريف الأعمال، فلن يكون بمقدور مجلس النواب إلا التشريع ضمن حدود تصريف الأعمال. يقرّون بـ«الزحطة» التي وقعوا فيها في جلسة هيئة المكتب، لكنها لن تدفعهم أبداً إلى تبديل رأيهم ومسايرة الرئيس بري في «شهيته» التشريعية.

صحيح أنّ التمديد لقائد الجيش جان قهوجي من خلال تدبير إداري قد ألغى الحاجة إلى عقد جلسة تشريعية لرفع سنّ تقاعد كبار الضباط، إلّا انّ ذلك لم يبدّل من رأي العونيين، الذين ما زالوا متمسكين بموقفهم الرافض سياسة «السرح والمرح» التشريعي. وطبعاً لهؤلاء حساباتهم المتصلة بـ«الحرب الصامتة» مع «حليف الحليف».

أما رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، فمرتاح لوضعه. يضع رجلا فوق رجل، تاركاً لغيره خوض المعركة بوجه «أبي مصطفى»، متكئاً على تفسيره الدستوري للجلسة: «إنها حكومة تصريف أعمال ونقطة على السطر». وبما أنّ المعطيات التي حتّمت عليه عدم المشاركة حتى الآن في الجسلة، لم تتغيّر، فيعني أنّ موقفه لم يتغيّر.

ووفقاً لمعادلة حسابية بسيطة، تقول إنّه ما دامت القوى اللبنانية لا يزال كل منها عند رأيه من الجلسة، وما دامت الفترة الفاصلة بين التأجيل والتأجيل لم تشهد أي متغيرات من شأنها أن تعدل في خارطة المواقف.. فهذا يعني حكماً أنّ مشهد 30 تموز الماضي مرشح للتكرار مرة واثنتين وثلاثاً.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)