إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ماذا أراد سليمان من الدعوة إلى "حكومة جامعة"؟ المبادرة أحرجت سلام و"المستقبل" ولم ترضِ "حزب الله"
المصنفة ايضاً في: مقالات

ماذا أراد سليمان من الدعوة إلى "حكومة جامعة"؟ المبادرة أحرجت سلام و"المستقبل" ولم ترضِ "حزب الله"

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1352
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
ماذا أراد سليمان من الدعوة إلى "حكومة جامعة"؟ المبادرة أحرجت سلام و"المستقبل" ولم ترضِ "حزب الله"

قد تكون الظروف الامنية والسياسية التي أعقبت تفجيرات الرويس وطرابلس استدعت من رئيس الجمهورية ميشال سليمان موقفا يخرق من خلاله جدار الأزمة السياسية، الا ان المبادرة التي طرحها من خلال رسالته الى اللبنانيين وضمنها دعوة عامة، اذا جاز التعبير، الى انعقاد طاولة الحوار من دون شروط مسبقة وتشكيل حكومة جامعة، أثارت أكثر من اشكالية في الوسط السياسي، بحيث جاءت ردود الفعل عليها ضعيفة ولا توحي بأن ثمة اتجاها لدى اي فريق سياسي الى تلقفها. فهي وبحسب مصادر سياسية مطلعة، أحرجت أفرقاء من دون أن ترضي آخرين.

 

وفي رأي هذه المصادر ان ثمة أكثر من سبب ومبرر لردود الفعل المشار اليها.

فرئيس الجمهورية طرح عناوين عريضة لمبادرته من دون أن يقرنها بأي اجراءات عملية أو برنامج زمني واضح ومحدد يترجم من خلاله آليات عقد الحوار وتشكيل الحكومة.

في موضوع الحوار، دعا سليمان الى انعقاده من دون شروط مسبقة على رغم ادراكه التام أن تحقيق ذلك دونه عقبات. لقد جرّب ذلك سابقا ولم يفلح في جمع أمراء الطوائف والاحزاب حول طاولة واحدة. وهو يدفع باقتراحه اليوم على رغم ادراكه ان مصير الحوار لن يكون غير ما كان عليه سابقا وفي ظروف لا تقل قساوة عن الظروف الراهنة. والمعلوم ان دعوة سليمان الى الحوار كانت شهدت اكثر من تأجيل أبرزها المواعيد المضروبة بين مطلع تشرين الثاني 2012 وكانون الثاني 2013 حيث تم تأجيله ثلاث مرات متتالية!

"تيار المستقبل" والى جانبه حلفاؤه في قوى 14 آذار لم يغيروا مواقفهم من الحوار. فالتيار يرى ان الحوار يجب أن ينطلق من حيث انتهى جدول أعماله العالق على بند السلاح. وفي رأي مراجع بارزة فيه، أن لا جدوى من الحوار مشروطا كان أو غير مشروط اذا لم يقترن بالتزام أركانه احترام مقرراته. وفي هذا المجال، تذكر المراجع بالكلام الاخير لنائب حزب الله محمد رعد الذي نعى "اعلان بعبدا" ودعا الى "بلّه وشرب مائه". وسألت اذا كانت كل قرارات الحوار "لبلّها وشرب مائها"، فما الداعي اليه؟ وعلام سنتحاور مع حزب ينفذ مشروعا خارج لبنان؟".

من هنا، تطالب هذه المراجع بضرورة أن يضع رئيس الجمهورية جدول أعمال وقواعد واضحة للحوار لكي يؤتي ثماره، خصوصا أن التجارب السابقة في الدعوة الى الحوار لم تكن في غالبيتها ناجحة، بل كان مصيرها التأجيل او عدم التزام المقررات.

لا تختلف مقاربة المصادر السياسية للملف الحكومي عن تلك المتعلقة بالحوار. وفي رأي هذه المصادر أن دعوة سليمان الى حكومة جامعة أحبطت كل المساعي التي كان يبذلها رئيس الحكومة المكلف تمام سلام من اجل تشكيل حكومة سياسية حيادية غير استفزازية.

لا يغفل سلام في مقاربته للموضوع الحكومي أهمية قيام سلطة سياسية تأخذ على عاتقها مسؤولية ادارة شؤون البلاد ومواجهة الاستحقاقات الداهمة. لكنه في الوقت عينه، وانطلاقا من الشروط والشروط المضادة التي عطلت مهمته في ظل رفض "تيار المستقبل" حكومة سياسية يتمثل فيها "حزب الله" ما لم يخرج اولا من سوريا، وفي ظل تصلب الحزب بمطلبه الحصول على الثلث المعطل للحكومة، طرح خيار الحكومة الحيادية كمخرج لتشكيل حكومته بحيث تعنى مثل هكذا حكومة بالملفات الاقتصادية والمعيشية وتترك الملفات السياسية والامنية لطاولة الحوار.

لقي طرح سلام تجاوبا من رئيس الجمهورية، بل تناغما ما لبث ان تراجع عنه رئيس الجمهورية لمصلحة الحكومة الجامعة. علما ان سليمان في طرحه هذا أحرج سلام كما أحرج "تيار المستقبل" الداعم لحكومة حيادية، من دون أن يحظى في المقابل بتنويه "حزب الله" بمثل هذه الحكومة التي هي عمليا توصيف واضح لحكومة الوحدة التي يطالب بها الحزب. لم يتلقف الحزب فورا مبادرة سليمان بل سارع على لسان نائبه محمد رعد الى التهديد بأن حكومة أمر واقع تصب الزيت على النار وتنفذ قرار تأجيج الفتنة وتفجير البلد. وهذا يكشف بوضوح بحسب المصادر، النية الواضحة للحزب لعدم السير بأي حكومة أيا يكن توصيفها.

واذا كان رعد أبدى ليونة أمس في موقف جديد أطلقه حيال مبادرة رئيس الجمهورية، الا ان المصادر لم تر فيه ما يغير في موقف الحزب أو يدفع الامور خطوة الى الامام. وبالتالي، فإن التأليف في رأيها لا يزال يدور في المربع الاول، على رغم الاجواء التي سادت قبل تفجيري طرابلس وبعدهما عن وضع الملف الحكومي على نار قوية.

تؤكد المصادر السياسية المطلعة أن حركة الاتصالات في بداية هذا الاسبوع لا توحي أن ثمة دفعاً جديا نحو التأليف، وأن شهر آب قد ينقضي ومعه كل توقعات المصيطبة بمخاض وشيك.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)