إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان لتحييد لبنان عن أي تدخل في سوريا
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان لتحييد لبنان عن أي تدخل في سوريا

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 989
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سليمان لتحييد لبنان عن أي تدخل في سوريا

فرضت التطورات الأمنية المتسارعة نفسها مجددا على الحدث اللبناني، ما استدعى عقد جلسة للمجلس الأعلى للدفاع الذي ابقى جلساته مفتوحة «لأن الوضع الراهن يتطلب ذلك وللعمل على حفظ الامن وحماية المواطنين وسلامة الاستقرار»، ناهيك عن «الاطلاع المستمر على ما قامت به الوزارات والاجهزة الامنية من خطوات كان المجلس كلفها بها سابقا وعرض احتياجات المرحلة المقبلة».

وأشار رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، أثناء ترؤسه اجتماع المجلس، الى أنه «في حال حصل تدخل عسكري في سوريا فإن المواقف الثابتة للبنان هي رفض التدخل الخارجي في سوريا»، مدينا «بشدة استعمال السلاح الكيميائي». ودعا «الامم المتحدة الى تحمل مسؤوليتها في تحديد الجهة المرتكبة ومساءلتها»، طالباً «من الاطراف الخارجية كافة تحييد لبنان عن أي فعل او رد فعل محتمل في هذا الاطار، مشيراً إلى أن «لا ارض لبنان ولا جو لبنان ولا شعب لبنان يجب ان يدخل بفعل او ردة فعل».

وقال مصدر وزاري لـ«السفير» إن الرئيس سليمان «نوّه بجهود القوى العسكرية والامنية التي تمكنت من توقيف مطلقي الصواريخ، داعيا الى الاستمرار بالتحقيقات. وطلب من الاجهزة الامنية تطوير قدرات المحققين وتأهيل العناصر المولجة بالتحقيقات والرصد والملاحقة والاستقصاء وبشكل مستمر، لكي يكون عملهم هادفا ومباشرا. كما طلب من الاجهزة العسكرية والامنية التقدم بكل ما تحتاجه من تجهيزات وعتاد لمواجهة متطلبات المرحلة».

ولفت المصدر الى ان «رئيس الجمهورية شدد على اهمية توفير كامل الطاقات تحقيقا لأمن السفارات والبعثات الديبلوماسية، وتكثيفها في حال حصل اي تطور سلبي على صعيد الازمة السورية، خشية لجوء احد ما اما الى الانتقام او دخول طابور خامس يريد استغلال الوضع لتنفيذ مخططات معادية».

وتابع المصدر «ان كلام الرئيس سليمان كان مطمئنا، مع التركيز على طلبات الاجهزة العسكرية والامنية لكي تستمر بالقيام في مهامها والمرتقبة على ضوء احتمال حصول عمل عسكري ضد سوريا، وكل ذلك تتم مواكبته باتصالات ولقاءات مستمرة داخليا وخارجيا لتحييد لبنان».

وانعقد الاجتماع برئاسة رئيس الجمهورية وحضور رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزراء المالية محمد الصفدي، الخارجية والمغتربين عدنان منصور، الدفاع الوطني فايزغصن، الداخلية والبلديات مروان شربل، الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس، الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور والإعلام وليد الداعوق.

ودعي الى الاجتماع كل من قائد الجيش العماد جان قهوجي، مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، مدير عام أمن الدولة اللواء جورج قرعة، مدير عام قوى الأمن الداخلي بالإنابة العميد ابراهيم بصبوص، ومدير المخابرات العميد الركن ادمون فاضل.

كما حضر الاجتماع، مدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، مستشار الشؤون الادارية في رئاسة الجمهورية العميد الركن المتقاعد سالم ابو ضاهر، والمستشار العسكري في رئاسة الجمهورية العميد الركن عبد المطلب الحناوي.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمد خير بعد الاجتماع انه «بعدما استمع المجلس الى عرض من قادة الأجهزة العسكرية والأمنية عما تمّ تحقيقه من كشف المجرمين والارهابيين، نوّه المجلس بهذه الجهود وحضّ الأجهزة المذكورة على مضاعفة الجهود لكشف المزيد من الجرائم ومرتكبيها».

وبحث المجلس «في الوضع الأمني في البلاد بشكل عام وفي سبل تأمين احتياجات الجيش وسائر الأجهزة الأمنية من عديد وعتاد لتمكينها من الاستمرار في تنفيذ مهامها، الحالية منها والمرتقبة، في ظل التوتر الذي يسيطر على منطقة الشرق الأوسط وما يشاع عن التحضيرات التي تقوم بها بعض الدول لعمل عسكري محتمل وردود الفعل الإقليمية والدولية التي قد تحصل عليه».

واطلع المجلس من القادة الأمنيين «على التدابير الميدانية التي يقومون بها للحفاظ على السلم الأهلي وطمأنة المواطنين، وعلى الإجراءات الاستعلامية والأمنية التي اتخذوها لحماية مقرات البعثات الديبلوماسية ومكاتبها ومكافحة الإرهاب والحؤول دون تنفيذ المجرمين مخططاتهم الهادفة الى زرع بذور الفتنة واستهداف الاستقرار في البلاد».

وبحث المجلس في «موضوع النازحين واحتمال تزايد أعدادهم جراء التطورات المحتملة في المنطقة، واطلع من وزير الشؤون الإجتماعية على نتيجة التدابير المتخذة لاستقبال النازحين وضبط وجودهم وتحركاتهم على الأراضي اللبنانية».

واطلع من وزير الإعلام «على التدابير التي إتخذتها الوزارة بالتنسيق مع المؤسسات الإعلامية العاملة في لبنان لخلق جو إعلامي سليم يتماشى مع المصلحة الوطنية والاستقرار الداخلي».

وبعد المداولات «اتخذ المجلس القرارات المناسبة وأعطى توجيهاته للمعنيين حول سبل تنفيذها وقام بتوزيع المهام على الوزارات والإدارات المختصة، وأبقى على مقرراته سرّية تطبيقاً للقانون وأبقى على اجتماعاته مفتوحة».

يذكر أن الرئيس سليمان وصل مساء أمس إلى مدينة نيس الفرنسية.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)