إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الهلال الشيعي والقوس الأميركي
المصنفة ايضاً في: مقالات

الهلال الشيعي والقوس الأميركي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 677
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الهلال الشيعي والقوس الأميركي

لست بحاجة إلى أن تفتح عينيك أو تصغي لما يقال من على منبر الجمعية العامة في الأمم المتحدة، فالمسرح الدولي، الموزعة مشاهده في القارات الخمس، أكبر من أن تختصره كلمات زعماء، يعيدون صياغة الحروب بكلمات وتقديم الاقتراحات بكلمات ثم ينصرفون إلى بلادهم، مزوّدين بالصبر فقط، لاحتمال استمرار الحالة الدولية على ما هي عليه.

الاستثناءات قليلة: خروتشيف يصفق بحذائه في الجمعية العامة. مارغريت تاتشر تقرع بقبضتها الحديدية جزر الفوكلاند (المالوين) في الأرجنتين. أبو عمار ممسكاً غصن الزيتون بيد، من دون ان تظهر بندقيته في اليد الأخرى. نلسون مانديلا في احتفالية مهيبة تليق بالرجل، جورج دبليو بوش يلقن الجمعية العامة درساً إرهابياً في مكافحة الارهاب. وباستثناء هذه الاستثناءات، كان بالإمكان ان تغلق عينيك وأن لا تسمع شيئا ويبقى العالم على ما هو عليه.

في العام الماضي، تحضر العرب لمفاجأة معروفة قبل إعلانها. أبو مازن يشرح ويستفيض في المسألة الفلسطينية ومأساتها، ويطالب بأن تكون فلسطين دولة من حبر على ورق الأمم المتحدة. انتهى الخطاب وانتهت المفاجأة... وظلت فلسطين على ما هي عليه، أو أسوأ مما كانت عليه.

هذه الدورة التي افتتحت أمس الأول، قد تكون فاتحة حقبة جديدة، اقليميا ودوليا. ظهر من خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس الإيراني حسن روحاني، أن جدار العداء، بدأ يتفكك. أربعة وثلاثون عاما من العداء بين البلدين، من دون مهادنة البتة. إيران تقصف أميركا، إعلامياً وسياسياً، وأميركا تستعمل ما يتاح لها كي تخنق إيران من الداخل ومن الخارج.

النووي، كان ذريعة. السياسة هي الأساس. أميركا تدرك أن برنامج إيران النووي سلمي. الوقائع تثبت ذلك، وضعت تواريخ عدة من قبل إسرائيل وأميركا والغرب، تؤكد أن إيران ستمتلك السلاح النووي في هذه المواعيد. لم يحصل ذلك، تمسكت إيران ببرنامجها النووي السلمي، وفتوى الخميني وخامنئي بتحريم السلاح النووي. ولم تتراجع عن حقها في التخصيب إلى حدود درجة العشرين.

الهوة اتسعت بين البلدين، لتعارض السياستين في المشرق. فلقد شهدت المنطقة انقساماً وصراعاً بين تيارين: واحد أميركي، يضم دول الخليج ودول الاعتدال العربي وأنظمة القمع المدعومة أميركيا، تتصيده المصالح الإسرائيلية، وآخر، إيراني يضم قوى مقاومة وممانعة، لم تبخل في دعم القضية الفلسطينية ميدانيا، فأنجزت، فيما التيار الأول، واظب على دعم التسوية التي لم تبخل أبداً على إسرائيل، فأعطتها حق التسلط على التفاوض، وحق فرض الأمر الواقع الاستيطاني، مع غض النظر الذي يشبه المباركة الضمنية.

أمس الأول، بدت أميركا مستعدة لفتح أكثر من نافذة، وظهرت إيران وكأنها مستعدة للتلويح والترحيب المقتضب. فزيارة فيلتمان لإيران، كمبعوث دولي، حملت إشارات إيجابية.

زيارة السلطان قابوس، قد تكون قدمت مفتاحاً لأحد الأبواب. ثم، إن أميركا جادة، بنسبة عالية، في عدم إعلان حرب، ليس تعففا، بل «حكمة» استمدتها من مآلات الحروب الفضيحة التي خاضتها في أفغانستان والعراق. وهي حروب كبرى، وليست حروباً عابرة. فأفغانستان ليست الدومينيكان، والعراق ليس باناما.

هذه بداية، تم تظهيرها في الجمعية العامة للأمم المتحدة. الجميع كان ينتظر مفردات أوباما «الإيرانية» ولغة روحاني «الأميركية». لقد بدأت كتابة سطور كثيرة في العلاقة بين البلدين، القطبين المتنافسين والمتصارعين في المشرق العربي. هذه الكتابة تؤكد بدء الحوار، وإمكانية أن يكون الملف النووي، فاتحة لملفات كبيرة، هي بحجم إعادة ترتيب المنطقة.

التفاؤل خطير جداً. الملف النووي على تعقيداته ليس بصعوبة الأزمة السورية والقضية الفلسطينية وانتشار الارهاب والاقتسام السلمي للمنطقة. هذه ملفات ملطخة بالحروب والعداء والدماء، وأكبر من طاقتَي أميركا وإيران.

«الهلال الشيعي» التقى بـ «القوس الأميركي» في نيويورك... التقاؤه بالقوس السني، يأتي في ما بعد.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)