إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | تأجيل جولة سليمان يجمّد الحكومة ويثبت المقاطعة العربية بري يخشى الفراغ الأكبر ويعوم مبادرته تمهيداً للحوار
المصنفة ايضاً في: مقالات

تأجيل جولة سليمان يجمّد الحكومة ويثبت المقاطعة العربية بري يخشى الفراغ الأكبر ويعوم مبادرته تمهيداً للحوار

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 499
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
تأجيل جولة سليمان يجمّد الحكومة ويثبت المقاطعة العربية بري يخشى الفراغ الأكبر ويعوم مبادرته تمهيداً للحوار

لم يعمّر طويلاً الدعم الدولي العارم الذي عبَر عنه مؤتمر دعم لبنان في نيويورك. إذ لم يكد رئيس الجمهورية ميشال سليمان يحط رحاله مستعداً لجولة تقوده إلى عدد من الدول الخليجية في إطار خرق المقاطعة العربية التي ينوء لبنان تحت ثقلها منذ خروج حكومته عن الاجماع العربي حيال الازمة السورية قبل أكثر من عامين، حتى جاء قرار تأجيل تلك الجولة ليثبت أن خروج الملف اللبناني من ثلاجة الانتظار الدولي لا يعدو كونه ظرفياً وعلى خلفية حددتها ظروف ومعطيات متصلة بأزمة اللجوء السوري وما ترتبه على البلاد من إرتدادات سياسية وأمنية وإقتصادية وإجتماعية تفوق قدرتها على الاحتمال. أما في ما عدا ذلك، فإن الملف اللبناني بتشعباته السياسية واستحقاقاته الداخلية وفي مقدمها الاستحقاق الحكومي، لا يزال خارج دائرة الإنفتاح الاميركي- الايراني والتقارب السعودي - الايراني المحتمل، عاجزاً عن الافادة من فترة سماح تجيز له إمرار إستحقاقه الحكومي أولا والرئاسي لاحقاً. علماً ان تصريح نائب وزير الخارجية الايراني امير عبد الله هيان أمس عن عدم نية الرئيس الايراني حسن روحاني التوجه الى مكة لاداء فريضة الحج بذريعة "عبء العمل الثقيل"، طرح علامات استفهام عن مصير التقارب المشار اليه ومدى تأثره بالانفتاح الاميركي على إيران، وتأثيره على التسويات في المنطقة.

 

من خارج الاستحقاق الحكومي الملح، وفي مرحلة الانتظار الطويلة، يعجز لبنان الرسمي عن تحقيق خرقين لا يقلان أهمية وإلحاحاً لضمان إستقراره وصموده في إنتظار تغير المناخ الاقليمي: تأمين الدعم المالي لمواجهة أعباء اللجوء السوري، وإحداث خرق في قرار المقاطعة العربية. والتحديان مهمان من أجل ضمان الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والمالي في مواجهة تراجع النمو وتعطل الدولة ومؤسساتها.

وإذا كان تأجيل زيارة الرئيس سليمان للمملكة العربية السعودية لأسباب تقنية تتصل بغياب المعنيين بالملف اللبناني عن المملكة، فإن تأجيل الزيارة لابو ظبي يرمي بحسب مطلعين على الموضوع إلى عدم إحراج الامارات المتحدة بمسائل تتعلق بأوضاع اللبنانيين، وخصوصاً أن قرار المقاطعة العربية بكل مندرجاته وتطبيقاته لا يزال ساري المفعول، ويتجه إلى مزيد من التصعيد في ظل تطبيق القرارات الاخيرة لدول مجلس التعاون الخليجي في حق "حزب الله".

ولم يكن مؤتمر نيويورك مخصصاً لطلب الدعم المالي، بل لطلب الإلتزام الدولي، دولا ومنظمات مانحة، لاقرار آليات المتابعة للحصول على المساعدات. كما لم تكن مناقشات مؤتمر جنيف مشجعة، وهي دفعت وزير الشؤون الاجتماعية إلى رفع النبرة والتحذير من مغبة التلكؤ عن الدعم.

ورغم أن مسألة النزوح تتسم بطابعها الانساني، فان الخلفية السياسية تتحكم فيها بقوة. فالاسرة الدولية غير جاهزة لتقديم المال لحكومة "حزب الله"، كما انها غير جاهزة لدعم جهود رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف لتشكيل حكومة جديدة تتولى – في ما تتولاه - إدارة ملف المساعدات الدولية. والمعلوم أن أي هبات او مساعدات تحتاج الى مجلس وزراء ليصادق على قبولها.

وخلاصة الكلام أن لا مساعدات في المدى القريب، ولا حكومة.

يعوَل رئيس مجلس النواب نبيه بري على خرق الجمود في المشهد السياسي الداخلي بإعادة تعويم مبادرته، أو كما يحلو له تسميتها "خريطة الطريق" لما طرحه رئيس الجمهورية نحو الحل.

ينتظر بري أجوبة رئيس كتلة "المستقبل" عن الايضاحات التي قدمها له على مدى ساعتين من النقاش في عين التينة. وهو النقاش الذي تناول إعتراضات "المستقبل" على خريطة الطريق تلك.

شرح بري مبادرته وأكد للرجل الثاني في التيار الازرق ان المبادرة لا تطيح "إعلان بعبدا" الذي يُحمَل أكثر مما يحتمل، كما شرح له انها لا تنتقص من صلاحيات رئيس الحكومة المكلّف.

صحيح ان لقاء الرجلين لم يحدث إختراقاً، لكنه حقق شيئا من التقدم. إذ ينتظر بري ان يعود اليه السنيورة بأجوبة واضحة تترجم موقف "المستقبل" قبولا او رفضا للمبادرة.

لن يتحرك بري في اتجاه رئيس الجمهورية قبل أن يصبح جواب "المستقبل" في يده لتكتمل به الصورة. لكنه ليس في وارد التراجع عن التحرك انطلاقا من خشية كبيرة لديه من الفراغ القائم. وهو لا يخفي قلقه من الفراغ الأكبر الآتي على مسافة اشهر قليلة من الاستحقاق الرئاسي.

ولكن رغم ذلك، فإن مرحلة الانتظار ستطول الى ما بعد عيد الاضحى. إنتظار عودة الرئيس السنيورة من سويسرا (لمناسبة عائلية) وباريس، والسفر المرتقب لبري الى جنيف ورومانيا.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)