إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | البنك الدولي ملتزم المساعدة ضمن تصوّر قريب وبعيد المدى ربط الدعم الدولي بـ"حزب الله" يقابله تحذير لبناني من العواقب
المصنفة ايضاً في: مقالات

البنك الدولي ملتزم المساعدة ضمن تصوّر قريب وبعيد المدى ربط الدعم الدولي بـ"حزب الله" يقابله تحذير لبناني من العواقب

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 972
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

البنك الدولي ملتزم المساعدة ضمن تصوّر قريب وبعيد المدى ربط الدعم الدولي بـ"حزب الله" يقابله تحذير لبناني من العواقب

هل يعقل ان يكون رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم أكثر تحسساً ومسؤولية حيال أزمة اللجوء السوري من السلطات اللبنانية، بحيث يولي هذا الموضوع اهتماما استثنائيا اقتناعا منه، وفي ضوء التقويم الذي وضعه البنك الدولي، بأن لبنان مقبل على كارثة ما لم يتم تداركها قبل فوات الاوان؟

 

في أولى الخطوات على طريق ترجمة توصيات مؤتمر دعم لبنان في نيويورك، زيارة نائبة رئيس البنك الدولي انغر أندرسون لبيروت للاستماع الى وجهة نظر المسؤولين اللبنانيين ومقاربتهم الأزمة التي تثقل كاهل اللبنانيين منذ عامين، والمسار الواجب اتباعه من أجل تمكين لبنان من الحصول على الدعم المطلوب.

توزع اهتمام أندرسون في اتجاهين، أحدهما ذو طابع سياسي، اذ استمعت من القيادات السياسية التي التقتها في اليوم الاول من الزيارة الى مقاربتهما للموضوع، والثاني تقني تناول مع وزراء المال والاقتصاد والشؤون الاجتماعية وحاكم مصرف لبنان الآليات المتاحة لوضع مقررات مؤتمر نيويورك قيد التنفيذ.

وعلمت "النهار" أن لدى البنك الدولي تصوراً عاماً على المدى القريب والمتوسط والبعيد. في المدى القريب يهدف الى الافادة من القنوات المفتوحة لمشاريع البنى التحتية والخدماتية التي ينفذها البنك في لبنان، ومن السيولة المتوافرة حاليا لدى عدد من الدول والمنظمات المانحة من أجل تحصيلها المساعدة الفورية. وعلى المدى المتوسط، من خلال تخصيص مبالغ للبنان ضمن الموازنات العامة لهذه الدول والمنظمات وجمعها من خلال انشاء صندوق ائتماني لتحصيل المساعدات وادارتها، فيما يهدف التصور على المدى البعيد الى عقد مؤتمر عام على غرار مؤتمري باريس 2 و3 يجمع بين الدعم المالي والاصلاحات المطلوبة.

صحيح أن دون الشق التقني من تحصيل الدعم عقبات أهمها عدم وجود حكومة فاعلة وقادرة على الاجتماع لاقرار آليات الدعم أو قبول الهبات، لكن العقبات التي تواجه الاعتبارات السياسية تبدو أكبر وأهم، وان لم تكن في مفكرة المسؤولة الدولية، باعتبار أن البنك الدولي تنحصر مهمته في الجانب التنموي فقط.

وما لم يقله المجتمعون في نيويورك في شأن هذه الاعتبارات، وهو عمليا لم يغب عن الاحاديث الجانبية، كشفه وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور في مؤتمره الصحافي عقب مشاركته في أعمال اللجنة التنفيذية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف قبل أيام. اذ عزا حجب الدعم الدولي عن الحكومة اللبنانية والمجتمع اللبناني الى "التجارب غير المشجعة مع حكومات سابقة ووجود مكونات في الحكومة تغضب اطرافا دوليين، علما ان هذه المكونات جزء من النسيج اللبناني وستكون جزءا من أي حكومة مستقبلية".

لقد أصاب أبو فاعور بكلامه حيزاً مهما، ان لم يكن الأهم من مشكلة لبنان مع الاسرة الدولية وحتى الاسرة العربية التي طالما شكلت الخزان الحقيقي للدعم المالي للبنان.

فثمة اقتناع في الوسط الدولي بدفع أميركي لحصر الدعم الدولي في الجانب السياسي وحجبه ماليا، منعا لافادة "حزب الله" منه، وفي سياق معاقبة الحكومة اللبنانية الخاضعة لسيطرة الحزب.

أما لبنان، الذي يخضع لأوضاع أقل هشاشة وأكثر خطورة بفعل تعذر ضبط حدوده ومراقبة حركة العابرين الى اراضيه وضبطهم، فلا يزال يجرجر في مسألة اللاجئين، حتى وصلت أعداد هؤلاء الى مستويات باتت تهدد استقراره وسلمه الاهلي. فزيادة أعداد اللاجئين، وهم في غالبيتهم من الطائفة السنية، يغير التوزع الديموغرافي والطائفي، مما يثير قلقا في الاوساط السياسية من مشروع فتنة مذهبية بفعل وضع أعداد كبيرة من اللاجئين السنة في وجه أبناء الطائفة السنية في ظل وجود السلاح.

لقد جاء الرد اللبناني الرسمي على مستويات متفاوتة على معادلة ربط المساعدات الدولية "حزب الله"، بأن هذا الموضوع لا بد أن يسحب من التداول لأن لبنان عاجز عن تشكيل حكومة جديدة من دون الحزب، ولا يمكن المجتمع الدولي أن يضع مساعداته رهينة "حزب الله”.

ثمة تفاوت في المواقف الدولية من هذا الامر. فالاوروبيون نجحوا في التمايز عن الاميركيين من خلال فصلهم بين الجناح العسكري والجناح السياسي "حزب الله"، بحيث فرضت العقوبات على الجناح العسكري حصرا. ومثل هذا التمايز، من شأنه اذا أعتمد أميركيا، أن يحول دون وقوع لبنان في المحظور الذي تخشاه الادارة الاميركية وتحذر من مخاطره: خسارة لبنان كحليف في المنطقة ورميه في الحضن الايراني في شكل كامل.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)