إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | البابا فرنسيس يستعد لزيارة لبنان
المصنفة ايضاً في: مقالات

البابا فرنسيس يستعد لزيارة لبنان

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 672
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
البابا فرنسيس يستعد لزيارة لبنان

هل سيقوم الحبر الأعظم الجديد البابا فرنسيس بزيارة الى الشرق الاوسط يستهلها من لبنان على رغم المحاذير والظروف الدموية التي تجتازها المنطقة؟.

هذا ما تبحث به الدوائر الفاتيكانية المقرّبة من البابا الجديد وما لمسه زوار روما، خصوصا مع اقتراب تسلم أمين سر دولة الفاتيكان بيترو باولين مهامه الرسمية في الخامس عشر من الشهر الجاري خلفا للكاردينال ترشيسيو برتوني.

وينطلق العارفون بدقائق الامور الفاتيكانية من أن البابا فرنسيس يتجه الى القيام بخطوات كبيرة سيكون لها تأثيرها على وضع الشرق الاوسط ككل، ومسيحيي المنطقة على وجه الخصوص، قد تكون المكوث في الشرق الاوسط لفترة تتخطى الأيام، بشكل يؤكد فيه دعمه لصمود أبناء المنطقة في وجه كافة التحديات، ما يدفعهم الى التشبث بأرضهم وتخطي الصعاب، كما يشكل حضوره الشخصي رسالة الى العالم والى الدول الفاعلة بأنه آن الاوان للوصول الى حلول جذرية ترسّخ السلام في هذه المنطقة التي عانت كثيرا لأكثر من نصف قرن.

ويكشف المقربون من الحبر الاعظم، وخلافا لما يتناوله البعض، بأنه مطّلع بشكل وثيق على دقائق الامور في الشرق الاوسط منذ كان كاردينالا في بوينس آيرس، حيث لديه اصدقاء من كافة الجاليات العربية ومن كافة الطوائف، وهو غالبا ما قام بزيارات تفقدية لهم وعقد لقاءات حوارية تناولت مفاهيم السلام ومقوماته ومفاهيم العدالة والحوار بين الاديان، وهو أمر كشف عنه في مجموعة العظات التي جمعها وطبعت في الارجنتين قبل وصوله الى السدة البابوية، كما أنه شارك في معظم المجامع الاسقفية التي كان يدعو اليها الكرسي الرسولي، ومن بينها المجمع الخاص بالشرق الاوسط الذي دعا اليه البابا بنديكتوس السادس عشر وحمل خلاصته ليوقعها في لبنان في زيارته الرسولية الاخيرة، والتي خصها لهذا الوطن الذي اعتبره «كنزا للبشرية»، على ما جاء في الكلمة التي وجهها الى سفير لبنان لدى الفاتيكان العميد الركن جورج خوري يوم تسلمه مهامه الرسمية.

ويقول المقربون إنه ومنذ تبوّئه السدة البطرسية، اجرى البابا فرنسيس سلسلة لقاءات مع بطاركة الشرق، تكثّفت مع اشتداد الازمة السورية والتهديد الاميركي بقصف سوريا في شهر ايلول الماضي، حيث التقى خلال اسابيع قليلة كل بطاركة الشرق، الكاثوليك منهم والارثوذكس، وكان المحور الاساس في مختلف اللقاءات يرتكز على ما يمكن للكرسي الرسولي أن يقوم به لحماية أبناء الشرق، المسلمين والمسيحيين معا، للحفاظ على النسيج المجتمعي ولابعاد اهوال الحرب عن المنطقة، وكيفية العمل على ترسيخ الوحدة المسيحية ـ المسيحية بين مختلف الكنائس المشرقية.

ويخرج الذي التقاهم البابا فرنسيس، بانطباعات عن روحية تعاط جديدة موجودة في الدوائر الفاتيكانية، خصوصا مع اطلاق البابا ورشة تحديث هذه الدوائر، وتأسيسه لجنة من ثمانية كرادلة من مختلف القارات مهمتها تقديم المشورة لاصلاح دوائر الكرسي الرسولي واضفاء فاعلية اكثر على حضور الكنيسة في العالم. وعلى هذا الاساس قرر البابا فرنسيس دعوة بطاركة الشرق الكاثوليك والارثوذكس للقاء جماعي مشترك في الفاتيكان في تشرين الثاني المقبل، حيث يعكف كل بطريرك على تحضير ورقة عمل فردية او مشتركة لطرحها على هذا الاجتماع، مع حرصه على ان يكون الاجتماع مثمرا ويخرج بنتائج او خطة عمل ملموسة، بحيث ينطلق الجميع، كل من موقعه ومن خصوصيته في تطبيقها، حفاظا على الارث الحضاري والحضور الفاعل لمسيحيي الشرق، على ان تكون ايضا ركيزة تؤكد الحرص على العيش المشترك، وصولا الى دعوة يفكر فيها البابا جديا ليوم لقاء وصلاة وعمل مشترك يجمع رؤساء الكنائس الشرقية الى القادة الروحيين المسلمين الشرقيين في الفاتيكان، للتأكيد للعالم بأن الشرق، بمسيحييه ومسلميه، متضامن على اسس الحياة المشتركة وعلى التعاون الفاعل، وليبعث رسالة مشتركة بأن العنف بمختلف مظاهره ومسبباته ليس من جوهر الدين، ولا يمكن ان يشكل طريقا لتحقيق اهداف، فكيف اذا استخدم للقضاء على مجموعات او طوائف او شعوب؟

وبحسب المقربين، تبقى بالنسبة الى الفاتيكان قضية فلسطين هي الاساس في حلّ ازمة الشرق الاوسط، وهو موقف راسخ منذ حبرية البابا بولس السادس وصولا الى البابوين يوحنا بولس الثاني وبنديكتوس السادس عشر، الذين اكدوا ان لا حل لهذه القضية الا باحترام حقوق الشعب الفلسطيني وخصوصا حقه في دولته على ترابه، وعدم القبول بتذويب قضيته عبر دفعات تهجيرية متعددة، او من خلال توطينه وادماجه في الدول التي تستضيفه.

ويؤكد المقربون، أن لكنيسة لبنان دورا فاعلا في التوجه الفاتيكاني الحالي لاسباب عدة، لعل ابرزها، وجود ديناميكية لدى ابناء هذه الكنيسة من مختلف الطوائف جعلت البابا بنديكتوس السادس عشر يؤكد عليها ويحييها، كما سلفه البابا يوحنا بولس الثاني، عندما زارا لبنان ولمسا عن قرب مدى قدرة شباب لبنان على الانطلاق والسير «نحو العمق» في هدم «جدران التفرقة والتباعد، وارساء جسور التلاقي بين مختلف مكونات المجتمع ومختلف الديانات المتفاعلة في المنطقة»، وقد ابرز هذا الامر البابا فرنسيس بدوره يوم احتفل للمرة الاولى في حبريته برتبة درب الصليب بعد قرابة اسبوع من انتخابه، حيث دهش بمضمون النصوص التي اعدها شباب لبنان لهذه الرتبة، كما اعجب بحيوية الوفود اللبنانية التي حضرت خصيصا لهذه المناسبة، وهو ما المح به اكثر من مرة الى المسؤولين الزمنيين والروحيين اللبنانيين والمشرقيين الذين التقاهم.

ويلفت المقربون الى ان البابا فرنسيس خصّ البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في زيارته الاخيرة الى روما، بلقاء عفوي تلا مشاركته قداسه الصباحي، وقد قدم اليه الكاردينال الراعي ملفا عن وضع مسيحيي الشرق، وكان لا فتا استقبال البابا لعدد من الاساقفة الموارنة والكاثوليك الذين تم تعيينهم حديثا حيث تلا امامهم موقفا وصفته الصحافة الايطالية بالمتقدم جدا، اذ طلب منهم البقاء وسط ابرشياتهم مهما كانت الظروف ومهما اشتدت الصعاب، ليبقوا المثل الصالح في ترسيخ الحضور الانساني والمسيحي «حتى ولو كلفهم ذلك سفك دمائهم لهذا الهدف»، داعيا اياهم الا يكونوا «اساقفة مطارات» يتنقلون من عاصمة الى اخرى فيما أبناء رعيتهم يعانون الظروف الصعبة.

وكان البابا اعاد تذكيره بأن مسيحيي الشرق هم كالجوهرة التي يجب الحفاظ عليها، وذلك في المقابلة المطوّلة التي اجراها مع عدد من المجلات الصادرة عن الرهبانية اليسوعية في مختلف دول العالم.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)