إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري لـ«السفير»: أرفض الدكتاتورية المقنّعة لأي رئيس حكومة
المصنفة ايضاً في: مقالات

بري لـ«السفير»: أرفض الدكتاتورية المقنّعة لأي رئيس حكومة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 706
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
بري لـ«السفير»: أرفض الدكتاتورية المقنّعة لأي رئيس حكومة

حاول الرئيس نبيه بري أن يؤسس على الجلسة النيابية «التقنية» التي عقدت أمس بهدف انتخاب اللجان المشتركة وهيئة مكتب المجلس، من أجل تعبيد الطريق امام الجلسة التشريعية المقررة اليوم وإحداث كوة في جدار مقاطعة تيار «المستقبل» لها، بالتعاون والتنسيق مع حلفائه المعلنين وغير المعلنين.

ولكن الاجتماعات التي تلاحقت في مكتب بري، وحضر جزء منها الرئيسان نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة لم تؤد الى نتيجة إيجابية، واستمر كل طرف على موقفه، فقرر بري أن يقوم بـ«إنزال» خلف خطوط التماس المستحدثة، طالباً من لجنة الادارة والعدل أن تكثف جلساتها للبحث في المشاريع الانتخابية المقترحة، لعلها تستطيع التفاهم على مشروع مشترك يعيد ترتيب أولويات الحل.

وقال الرئيس بري لـ«السفير»: «أن الجلسة التشريعية المقررة اليوم لا تزال قائمة، بجدول أعمالها المعروف، من دون تغيير حرف واحد فيه، ومَن ينتظر أن يؤدي الضغط عليّ إلى إدخال تعديل عليه هو واهم».

وإذ توقع بري من حيث المبدأ ان «يتأمن النصاب القانوني للجلسة، بعد الموقف الإيجابي منها لتكتل التغيير والإصلاح»، لفت الانتباه الى انه لن يدعو الى التئامها ما لم يتأمن نصابها الميثاقي، «لأنني حريص على ان تكون كل المكونات اللبنانية حاضرة في أي جلسة تشريعية، وهذا موقف مبدئي لا علاقة له بالخلافات السياسية».

واستغرب بري «إصرار فريق المستقبل وحلفائه على الاستمرار في مقاطعة الجلسة التشريعية، وبالتالي شلّ عمل مجلس النواب والإضرار بمصالح الناس، معتبراً أن هذا الفريق لا يجد مشكلة في تعطيل مؤسسات البلد وجعلها رهينة تفسيراته غير الدستورية للدستور». وأضاف: «لقد أصبح المصير متوقفاً على حكومة».

وكشف بري عن أنه أبلغ الرئيسين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة صراحة ان ما يجري هو عبارة عن «دكتاتورية مقنعة» تضرب جوهر النظام الديموقراطي وآلية انتظام عمله، «وهذا أمر مرفوض بشدة من قبلي، ولا يمكن أن يمر معي». وتابع: «لقد قلت لهما بوضوح انه لا يجوز أن تؤدي استقالة رئيس الحكومة الى تعطيل مجلس الوزراء ومجلس النواب وتكبيل رئيس الجمهورية.. إن هذا الامر الواقع غير مقبول، سواء كان رئيس الحكومة المستقيل هو فؤاد السينورة او نجيب ميقاتي او والدي».

ولفت بري الانتباه الى أنه «إذا أردنا ان نعتمد منطقهم، فهذا يعني ان اتفاق الطائف بحد ذاته ليس دستورياً لأن إقراره تم من دون وجود حكومة، وهذا يعني ايضاً ان اتفاق 17 ايار واتفاق القاهرة لا يزالان ساريي المفعول، لأنهما ألغيا في ظل حكومة مستقيلة». وأضاف: «هل يعقل أن يتوقف التشريع وتتعطل السلطة التشريعية لان رئيس سلطة أخرى قرر أن يستقيل، علماً ان مجلس النواب هو سيد نفسه، ومكوناته وتوازناته تشكل الضمانة للجميع».

وإذ أكد بري تمسكه بجدول الاعمال المحدد للجلسة التشريعية، «من دون زيادة او نقصان»، كشف عن انه اقترح على الرئيس السنيورة مخرجاً يقضي بأن تعقد الجلسة على أساس جدول الاعمال المعلن، «لكن يمكنني كرئيس لها ان أرجئ التصويت على المشاريع والاقتراحات التي يكون تيار المستقبل قد أبلغني مسبقاً بانه يرفضها او لا يتحمّس لها، وأحيلها الى اللجان المشتركة، ولكن الرد على هذه المخرج جاء سلبياً للأسف، ما عزز قناعتي بأن هناك من يريد في هذه المرحلة ممارسة سياسة التعطيل، على قاعدة عنزة لو طارت».

واستهجن بري ان يلجأ بعض أعضاء «المستقبل» الى قلب مواقفه رأساً على عقب وإعطائها تفسيرات معاكسة لمحتواها الحقيقي، موضحاً في هذا السياق انه كان قد أكد رفضه التنازل عن صلاحيات مجلس النواب «أما صلاحياتي الشخصية كرئيس للمجلس فأملك أن أجتهد فيها عند الضرورة القصوى لخدمة المصلحة العليا، لكنني فوجئت أن هناك من قلب المعنى وشوّهه».

ورأى بري أنه لا توجد حاجة لعقد جلسة عامة من أجل تفسير الدستور، مشدداً على ان «الامور واضحة كعين الشمس، وإن يكن البعض يحاول أن يغطيها بإصبعه».

وأعرب بري عن خيبة أمله حيال «التهرب المستمر من التطبيق الدقيق لاتفاق الطائف»، ملاحظاً ان هذا الاتفاق لم ينفذ عملياً منذ إقراره، «بل يؤسفني اننا نتراجع وان الممارسة عادت بنا الى ما قبله».

وتوجّه بري الى المعاندين والمكابرين بالقول: «أنتم اختبرتم مرونتي، لكنكم تناسيتم على ما يبدو صلابتي».

وأوضح بري انه طلب معاودة اجتماعات لجنة العدل النيابية وتفعيل عملها، لدرس المشاريع الانتخابية الموجودة على جدول أعمالها، مشيراً الى انه «في حال توصلت اللجنة الى التوافق على مشروع انتخابي موحد، فأنا سأقترح حينها تقصير مهلة الولاية الممدّدة لمجلس النواب، وإجراء الانتخابات النيابية في أسرع وقت ممكن».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)