إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ما هي قصة التحذير من «حكومة الخراب»؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

ما هي قصة التحذير من «حكومة الخراب»؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 556
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ما هي قصة التحذير من «حكومة الخراب»؟

يرصد الكثيرون مسار التقارب الأميركي - الايراني، والمدى الذي يمكن أن يصل اليه، لما يمكن أن يتركه اكتماله أو تعثره، من انعكاسات على الساحات التي تملك فيها واشنطن وطهران نفوذا أو تأثيرا.

والغريب أن الاطراف الداخلية لا تجد طريقة لكي تلتقي حول طاولة واحدة، سواء كانت حكومية أم برلمانية ام حوارية، في حين ان «العالم الخارجي» يغلي بالتحولات التي تستأهل مقاربة لبنانية ناضجة ومسؤولة، تكون ما فوق الحرتقات والنكايات.

ويقول مرجع سياسي كبير إنه من دواعي الأسف أن يبقى اللبنانيون مستغرقين في زواريبهم ويرفضون التلاقي، أقله لتنظيم الخلاف إذا تعذر الاتفاق، بينما كل شيء من حولهم آخذ في التبدل: واشنطن وطهران أنهتا القطيعة.. قطر تراجع حساباتها وسياساتها.. السعودية مأزومة سواء في خياراتها الاستراتيجية أو في علاقتها مع الولايات المتحدة.

ويعتبر المرجع أنه اذا اكتملت الصفقة الأميركية - الإيرانية وتُوجت بتسوية تاريخية، فسنكون أمام تحولات في المنطقة تعادل بتأثيرها مفاعيل «زلزال» كبير، لافتا الانتباه الى ان عصف هذا الزلزال سيصيب مباشرة دولا عدة هي: لبنان، سوريا، الأردن، العراق، البحرين، السعودية، واليمن، إضافة الى انعكاسات غير مباشرة على القضية الفلسطينية.

لكن أكثر ما يفاجئ هذا المرجع هو نمط التعاطي السعودي مع المتغيرات الإقليمية والدولية، والذي ينم عن انفعال غير مسبوق، لا يستقيم مع ما تمثله الرياض من حجم ووزن في معادلة الشرق الأوسط، مشيرا الى أن سياسة المملكة المعروفة تاريخيا برصانتها واتزانها، تبدو في هذه المرحلة متشنجة، ومتخبطة، ومختلة التوازن، تحت وطأة التقارب الاميركي - الايراني في الملف النووي، والتعاون الاميركي - الروسي في الملف السوري والذي أثمر حتى الآن تسوية «الكيميائي» الشهيرة والدفع لعقد مؤتمر جنيف-2.

ويلفت المرجع الانتباه الى أن من علامات المأزق السعودي:

- الإصرار على عدم الاعتراف بالوقائع الميدانية والسياسية المستجدة على مسرح الأزمة السورية، والمضي في خيارات راديكالية محفوفة بالمخاطر.

- تأخير تشكيل الحكومة في لبنان في إطار المعركة مع «حزب الله» وإيران.

- رفض العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وإذ يتوقف الكثيرون في لبنان والمنطقة عند أهمية الفرصة المتاحة حاليا لإعادة مد الجسور بين طهران وواشنطن، وبدأوا يستعدون للتكيف مع احتمال نجاحها.. نُقل عن أحد الديبلوماسيين الايرانيين قوله ان هناك إمكانية لنقل العلاقة بين الجمهورية الاسلامية والولايات المتحدة من ثنائية خاسر - خاسر (للطرفين) الى ثنائية رابح - رابح، إذا اعتمد الاميركيون الواقعية في سلوكهم واعترفوا بحق إيران في النووي السلمي.

وقد أفهم الإيرانيون الولايات المتحدة أنهم، برغم قسوة العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليهم، قد حولوا هذا الحصار الى فرصة للاتكال على الذات وتعزيز قدراتهم، مؤكدين انهم اتخذوا قرارا واضحا ونهائيا بالامتناع عن صناعة القنبلة النووية لأسباب دينية بالدرجة الاولى، وليس خضوعا الى أي ضغوط.

ويستغرب المرجع اللبناني تجاهل بعض الأطراف الداخلية للدلالات التي ينطوي عليها الانفتاح الاميركي - الايراني وعدم أخذ هذا المعطى بعين الاعتبار أو تفسيره تفسيرا خاطئا، داعيا الى التقاط هذه اللحظة والبناء عليها، للإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية تلاقي المتغيرات وتستثمرها، لتحقيق انفراجات واسعة.

لكن يبدو واضحا أن ولادة حكومة توافقية باتت تحتاج الى تقارب أو تقاطع سعودي - ايراني، لا مؤشرات لهما في الوقت الحاضر، الامر الذي يضع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام أمام واحد من خيارين: إما انتظار نضوج المعطى الاقليمي المؤاتي لتشكيل حكومة مقبولة من الجميع، وإما اللجوء الى خيار الأمر الواقع.

وليس خافيا ان موقف النائب وليد جنبلاط الداعي الى اعتماد صيغة 9-9-6 بدل 8-8-8، قد جعل خيار حكومة الامر الواقع يتراجع في حسابات سليمان وسلام، بعدما تقدم لبعض الوقت.

وفي المعلومات ان الرئيس نبيه بري سأل جنبلاط عندما التقاه بحضور النائب طلال ارسلان: «هل ستصوّت مع حكومة 8-8-8 إذا شُكلت من دون توافق»، فأجابه: «لا.. لن أفعل».

وهنا، قال بري لضيفيه: «إذا شكلوا حكومة غير توافقية ولا تحظى بتأييدك يا وليد بيك، فهذه ستكون حكومة الخراب للبنان، لأنها لن تنال الثقة في مجلس النواب بطبيعة الحال، ومع ذلك فهي التي ستتولى تصريف الاعمال بعد إصدارها بمرسوم، والأخطر انها لن تكون صالحة لملء الفراغ إذا تعذر إجراء انتخابات رئاسة الجمهورية، اولا لأنها ليست ميثاقية وثانيا لكونها لم تحصل على ثقة المجلس النيابي».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)