إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سفراء غربيون: أحداث طرابلس لا تقوّض الإستقــرار
المصنفة ايضاً في: مقالات

سفراء غربيون: أحداث طرابلس لا تقوّض الإستقــرار

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 786
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سفراء غربيون: أحداث طرابلس لا تقوّض الإستقــرار
لم تحظَ احداث طرابلس باهتمام مماثل لتأليف الحكومة والاستحقاق الرئاسي في مشاغل سفراء غربيين. نظروا الى اضطراباتها على انها عابرة، وربطوا بعض جوانبها بالحرب السورية. بيد انها أقل خطرا على الاستقرار. اختاروا ان يسألوا اكثر عما يتوقعه لبنان من معركة القلمون

لفت مسؤولين رسميين، في اجتماعات عقدوها في الايام الاخيرة مع سفراء غربيين بينهم ممثلو عواصم كبرى، اهتمام متفاوت أبدوه بأحداث طرابلس وتفاقمها في الاسبوع المنصرم، من غير ان يُشعروا بأن محدثيهم اللبنانيين بأنها تحتل اولوية تفكيرهم او مصدر قلقهم. بعضهم ربط بينها وبين الاخبار المتواترة عن عملية عسكرية متوقعة ينفذها الجيش السوري في جبال القلمون تصل تداعياتها الى الداخل اللبناني عبر الحدود الشرقية خصوصا، والبعض الآخر اظهر غموضا حيال ما يجري في طرابلس اقرنه بافتقاره الى المعلومات الدقيقة.

كان ابرز ما طبع اسئلة السفراء وتساؤلاتهم استكشاف الموقف الرسمي من تأثير التطورات الامنية الاخيرة على الاستقرار وجدية تهديدها له.

ما سمعه المسؤولون الرسميون منهم تناول بضع ملاحظات منها:

1 ــــ الى خطورتها، فان احداث طرابلس، بالنسبة اليهم، قابلة للمعالجة ولم تصل الى المأزق تماماً، ومن غير المؤكد انها ستقوّض الاستقرار العام في البلاد. غالبية سكانها معتدلون من شأنهم ترجيح كفة الحل السياسي. الا ان السفراء اعربوا في المقابل عن قلقهم من الصعود غير المحسوب للتيارات السلفية المتطرفة في سوريا وامتلاكها كمّا كبيرا من السلاح، ووصول اعداد منهم الى لبنان. ابدى بعضهم خشيته من تكرار ما كان قاله قبل اكثر من سنة للمسؤولين اللبنانيين وهو يعرض وجهة نظره من احداث سوريا.

دافع السفراء حينذاك عن المعارضة السورية، ونظروا اليها على انها تمثل غالبية مناهضي الرئيس بشار الاسد في مقابل «الاخوان المسلمين» والتيارات المتطرفة القليلة العدد والتأثير، قبل ان يفاجئهم انقلاب المعادلة رأساً على عقب في الاشهر التالية، كي تصبح التيارات تلك صاحبة الفصل في النزاع المسلح مع انكفاء المعارضة السلمية الى حد الاختفاء. لمّح السفراء اياهم الى توجسهم من ان يصيب طرابلس ما اصاب سوريا، ويتحول المتطرفون القوة المرجحة فيها، ويتجاوزون موقعي رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والرئيس سعد الحريري اللذين يقودان الاعتدال فيها.

2 ـــ رغم عدم رضاهم على ردود الفعل التي تتخذ اساليب مسلحة في طرابلس، الا انها تعكس التذمر السنّي، ورأى فيها السفراء ما يبرّرها، وانتقلوا للتو الى الكلام عن السعودية كمثال اكثر مدعاة لاهتمام الغرب. اعتبروا رد فعل المملكة حيال مقعدها غير الدائم في مجلس الامن والتخلي عنه، بعد امتناعها عن القاء كلمتها في الامم المتحدة، ثم انتقاداتها المبالغ فيها لواشنطن. الا ان احدا ـــ في رأيهم ـــ لا يسعه تجاهل الموقف السعودي المحبط، على صورة الاحباط السنّي في الخليج حيال تنامي قوة ايران. وفي ظنهم ان الامر مشابه في طرابلس، رغم ان منطق الاعتدال لا يزال هو المرجح.

3 ـــ سألوا محدثيهم الرسميين عما يتوقعونه من معركة جبال القلمون بعدما شاع انها وشيكة. حرصوا على التحقق من معلومات تجزم بحصولها وبحجم مشاركة «حزب الله» فيها، واستنتجوا ان وقوعها يفسّر عدم رغبة ايران والسعودية في الوقت الحاضر، على الاقل، في مدّ جسور التفاهم في ما بينهما. بيد ان نتائج هذه المعركة، وهي سياسية ومذهبية اكثر منها عسكرية، لن تفضي سيطرة اي من الطرفين فيها، الجيش او المعارضة المسلحة، على بضعة كيلومترات، الى تعديل موازين القوى العسكرية، الا انها ستضاعف من وطأة النزاع السنّي ـــ الشيعي. واياً تكن نتائج حرب القلمون، لن تفضي حتما، في رأي السفراء الغربيين، الى الحل السياسي شأن سواها من الحروب الضارية التي خاضها نظام الرئيس السوري ضد معارضيه في حمص وحماه وحلب وريف دمشق.

لم يلمس المسؤولون الرسميون اهتماما خاصا يبديه السفراء بمعركة القلمون يتجاوز طرح اسئلة واستفسارات. بيد ان ما استرعى انتباههم قول هؤلاء ان افرقاء لبنانيين، وخصوصا في قوى 14 آذار، حدثوهم باستفاضة عن تداعيات حرب القلمون على الوضع الامني في لبنان، وتأثيرها المباشر على طرابلس رغم المسافة الجغرافية الشاسعة التي تفصل ساحة المعارك في القلمون والحدود الشرقية عن عاصمة الشمال. تداعيات مذهبية في معظمها تضاعف المواجهة المسلحة في المدينة.

بعدما روى السفراء مخاوف الافرقاء هؤلاء، قالوا انهم لا يشاطرونهم بالضرورة هذا القلق، ولا يعتقدون تبعا لذلك ببعد استراتيجي لمعركة القلمون مقدار ما يعنيه للغرب انعقاد مؤتمر جنيف ـــ 2 وينظر اليه على انه هدف استراتيجي حقيقي يقود الى التسوية السياسية للحرب السورية. قالوا كذلك ـــ وهم يقللون من المخاوف تلك ـــ انهم لا يتوقعون تأثيرا مباشرا للمعركة المتوقعة في القلمون على انعقاد مؤتمر جنيف 2 رغم الصعوبات والعراقيل التي يجبهها وابرزها استمرار الخلاف السعودي ـــ الايراني والسعودي ـــ الغربي عليه.

4 ـــ يرى السفراء الغربيون في احداث طرابلس جملة ارتدادت تتخذ من ارضها ساحة للاشتباك المسلح: الايراني ـــ السعودي، والشيعي ـــ السنّي، والسوري ــ السوري. الا انهم يحدّثون المسؤولين الرسميين عم املهم في ان يتزامن حل سياسي لطرابلس وعرسال من خلال السلطات الرسمية، وليس عبر افرقاء لبنانيين وخصوصا «حزب الله». ويعتقدون بأن محاولة الحزب فرض حل في عرسال في سياق تدخله في معركة القلمون يضاعف التوتر السنّي ـــ الشيعي، كذلك استمرار الاضطرابات في طرابلس في ضوء اتهامات تساق الى حزب الله بتسعيرها من خلال بعض مَن يتعاون معهم في المدينة.

5 ـــ يلاحظ السفراء ان في وسع الرئيس نبيه بري، بصفته زعيما شيعيا ورئيسا للبرلمان، الاضطلاع بدور ايجابي في تشجيع دعوة رئيس الجمهورية الى طاولة الحوار الوطني نظرا الى ابقاء الافرقاء جميعا، بمن فيهم الزعماء السنّة المعتدلون ـ يقول السفراء ـ قنوات الاتصال والحوار مفتوحة معه. يحضون على ضرورة العودة الى طاولة الحوار، ويرون ان في وسع رئيس المجلس تقدير الحاجة الى «قواعد جديدة » لادارة هذا الحوار او العودة الى القواعد القديمة نفسها.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)