إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | برّي: لو كنتُ مكان الرئيسين لألّفــت حكومة وحدة وطنية فوراً
المصنفة ايضاً في: مقالات

برّي: لو كنتُ مكان الرئيسين لألّفــت حكومة وحدة وطنية فوراً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 627
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

برّي: لو كنتُ مكان الرئيسين لألّفــت حكومة وحدة وطنية فوراً
دفعت الاجتماعات الاخيرة في باريس الازمة الحكومية الى تمديد اضافي. لم تتح للرئيس المكلف تسهيل مهمته. انضم حلفاؤه الذين سمّوه، وجهروا بإطلاق يده ودوره المستقل، الى خصومه في قوى 8 آذار الذين يشككون في حياده، للقول إنهم لا يوافقون سوى على الحكومة التي يريدون

أوصد تيار المستقبل وقوى 14 آذار الباب دون معادلة 9 ـــ 9 ــــ 6، بعدما كانت قد اوصدته قوى 8 آذار دون معادلة 8 ـــ 8 ــــ 8، فأصبح تأليف الحكومة معلقا مجددا الى امد غير منظور. لم يعد ثمة بند للتفاوض بين الطرفين، وبين كل منهما مع الرئيس تمام سلام، على ابواب الشهر الثامن لتكليفه، ومن دون ان يتمكن من احراز ادنى تقدم في مهمته. الا ان التجاذب المتبادل بين قوى 8 و14 آذار اظهر، مرة اخرى على وفرة انكار الطرفين معا، ان التأليف بين ايديهما لا في صلب صلاحيات الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية ميشال سليمان، العاجزين عن إحداث صدمة في المأزق الحكومي.

 

بدا كذلك ان الفريقين وحدهما يصنعان توازن القوى في السلطة الاجرائية وتوزيع النصاب القانوني داخلها، لا الصلاحيات الدستورية للرئيسين. واقع الامر ان الشروط التي يتطلبانها لتأليف الحكومة، تحت وطأة تحوّلات اقليمية متسارعة ومهمة في المنطقة وسوريا، تجعل من الصعوبة بمكان تخلي احدهما عنها، او رضوخه لشروط خصمه. لا حزب الله يقبل الانسحاب العسكري من سوريا ثمن تسهيل التأليف، ولا تيار المستقبل يقبل بدوره سلاح الحزب في الداخل ودوره الاقليمي في سبيل الهدف نفسه.

في ذلك يكمن المغزى الحقيقي لتعثر تأليف اضحى استحقاقاً اقليمياً.

لم تكن قليلة المعطيات التي تلقاها رئيس المجلس نبيه برّي من باريس عن اجتماعات الرئيس سعد الحريري مع نواب تيار المستقبل وحلفائه في قوى 14 آذار، ولم يرَ فيها ما يزيد على ما سُرّب عن بعضه في وسائل الاعلام، وتركزت على محورين اصر عليهما الحريري: رفض معادلة 9 ـــ 9 ـــ 6، وإبقاء قنوات الحوار بين برّي والرئيس فؤاد السنيورة وإن من دون التوصل الى نتائج ملموسة. جرّب رئيس المجلس هذا الحوار في اكثر من جولة، أخصها في جلسة الهيئة العامة للبرلمان قبل اسبوعين لانتخاب هيئة مكتب المجلس، وتيقن من ان السنيورة لا يريد انعقاد اي جلسة عامة مهما تكن العروض وسخاؤها، بما فيها ما يستجيب لرغبة فريقه بازاء الخلاف السياسي، اكثر منه الدستوري على جدول اعمال الهيئة العامة، في ظل حكومة مستقيلة. مع ذلك لا يتردد برّي في القول، عارفا ضآلة حظوظ النجاح، انه سيبقي قنوات الحوار مفتوحة الى ما شاء الله و«حتى تثمر ذات يوم».

ينظر رئيس المجلس بجدية الى معادلة 9 ـــ 9 ـــ 6 لتأليف الحكومة، ولا يعدّها جديدة. كان قد أخطر قبل شهرين بميل غربي، واميركي خصوصا، نحو رفع الفيتو عن مشاركة حزب الله في حكومة جديدة، والتشديد على استعجال تأليفها ودعم جهود الرئيس المكلف. تبلغ ايضا قبل اقل من اسبوعين موقفا اميركيا متقدما، هو ان واشنطن لم تعد تكتفي بتأييد توزير حزب الله، بل توافق على حصوله في الحكومة الجديدة على الثلث +1. كانت تلك لبنة اولية لتحوّل جدّي من الولايات المتحدة حيال الاستحقاق المؤجل. في بضعة لقاءات لاحقة عقدها برّي مع السفير الاميركي دافيد هيل، لمس مجددا هذا التحوّل على نار الحوار الاميركي ـــ الايراني.

لم يتردد في اجتماعهما الاخير في اطلاع السفير الزائر على رسائل نصية على الهاتف الخلوي عن لافتات مرفوعة على محال تجارية مجاورة للسفارة الايرانية في بئر حسن تنبئ ببيعها بضائع اميركية، كانت حتى سنوات طويلة تمثل «الشيطان الاكبر». كانت المفاجأة ايضا ان بعض مالكي تلك المحال أعضاء معروفون في حزب الله. عكست الاشارات تلك المناخات الايجابية التي بدأت ترافق بدايات حوار اميركي ــــ إيراني، في رأي رئيس المجلس انه سيتقدّم ويدفع المنطقة في وجهة مختلفة، ويعزّز عناصر تخفيف الضغوط عن لبنان.

كانت ملاحظته للسفير الاميركي ان في لبنان مَن يلاقي تطور هذا الحوار في ابسط مظاهره.

يدافع برّي عن معادلة 9 ـــ 9 ـــ 6 لتأليف الحكومة، ويأمل من الفريق الآخر ـــ اذا لم يكن يسعى فعلا الى دفع البلاد الى مزيد من الفراغ ـــ مجاراتها فسحا في المجال امام ابصار حكومة سلام النور. يقول: «لو كنت مكان فخامة الرئيس ودولة الرئيس المكلف لأصدرت مراسيم حكومة وحدة وطنية، ووضعت الجميع امام مسؤولياتهم. بالتأكيد رئيس الجمهورية ليس مسؤولا عن تعثر التأليف، ولا دور له في التأليف في الوقت الحاضر، الى ان يعرض عليه الرئيس المكلف تشكيلة مقترحة. لو كنتُ مكانهما وشعرت بأن استنفاد الوقت مع الافرقاء لم يعد يطاق، لعمدت الى تأليف حكومة وحدة وطنية لا أحد يستطيع أن يكون ضدها. طبعا ليست حكومة امر واقع، ولا تتوخى فرضها على احد، لكنها، من حيث جمعها الاطراف جميعا، تضعهم امام مسؤولياتهم، ويذهب الرئيسان بها الى مجلس النواب، الذي يقرّر منحها الثقة او حجبها عنها. نكون عندئذ قد خرجنا من المأزق القائم».

يضيف: «حكومة 9 ـــ 9 ـــ 6 هي الافضل للجميع، لانها تعطي كلا من 8 و14 آذار الثلث +1، وهو سبب كاف كي ينشأ داخل الحكومة توازن متكافئ. عندما ترفض قوى 14 آذار قرارا او موقفا تصر عليه قوى 8 آذار، في وسعها عرقلة انعقاد مجلس الوزراء عبر استخدام نصاب الثلث +1 ما يحمل الفريق الآخر على التفاوض معها والتحاور في الموضوع المختلف عليه، والوصول الى مخارج ملائمة للطرفين. العكس صحيح ايضا. لا ترجّح هذه المعادلة فريقا على آخر، ولا تتيح لاي منهما فرض ارادته دون الاخذ في الاعتبار موقف الآخر. ليس الامر كذلك في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي اليوم، حيث الغالبية لقوى 8 آذار التي يسمونها حكومة حزب الله، ولا يتمثل فيها فريق 14 آذار».

يقول برّي ايضا: «أليس لافتا ألا تنتبه قوى 14 آذار الى ان فريقنا مع وليد جنبلاط صار يملك الثلثين في الحكومة الحالية، والاكثرية المطلقة في مجلس النواب؟».

لا يخفي «أسباباً خارجية تسهم في عرقلة التأليف» الى الشروط الداخلية التي تمنعه، مبديا استعداده لتحريك المياه الراكدة في الاستحقاق المؤجل. يذكّر رئيس المجلس بمبادرته لدى سلام في الاسابيع الاولى من التكليف ـــ وكان لا يزال في ظلّ شبه الاجماع ـــ عندما اقترح تزويده بضعة اسماء يختار من بينها وزراء قوى 8 آذار، وكان رئيس المجلس يمتلك تفويض حلفائه من اجل استعجال التأليف، وتفادي تعريضه للمماطلة لئلا يمسي في ما بعد متعذراً. لاسباب جهلها في ذلك الوقت، لم يلمس حماسة الرئيس المكلف لاقتراحه. يدرك الآن ان الفريق الآخر يتعمّد التعطيل برفع سقف شروطه يوما تلو الآخر كي يحول، في آن واحد، دون تأليف الحكومة ودون التئام مجلس النواب.

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)