إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ما هو دور واشنطن والرياض وأي رئيس للحكومة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

ما هو دور واشنطن والرياض وأي رئيس للحكومة؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 680
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
ما هو دور واشنطن والرياض وأي رئيس للحكومة؟

كل الانظار، ومعها الرهانات، تتجه صوب الاستحقاق الرئاسي في لبنان الذي دخل مرحلة العد العكسي، وحول هذا الاستحقاق تدور العروض وعمليات جس النبض وشد الحبال، وسط محاولة للعودة الى منطق "السلة" في معالجة الملفات والاستحقاقات الراهنة والمقبلة.

وكلما طال امد معالجة الملفات المطروحة، ومنها تأليف الحكومية الجديدة، كلما اصبح ارتباطها عضويا اكثر بملفات وتطورات المنطقة من البوابة السورية. والخشية الكبيرة التي تؤرق الكثيرين، داخلياً وخارجياً، هي ان يصبح مصير الاستحقاقات اللبنانية معلقا على مآل ومصير مؤتمر جنيف 2 السوري. في حين ان لبنان، الواقع بحكم الجغرافيا والتحديات على خط الزلزال، يحتاج الى مؤتمرات واجتماعات تعالج التداعيات السلبية للازمة السورية عليه، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وامنيا.

الا ان الجديد في هذا المجال، هو ما لمسه عدد من كبار المعنيين، في الداخل والخارج، والذي يظهر حقائق مغايرة لما هو معتقد بالنسبة للجهة التي تعرقل عملية اتمام الاستحقاق الحكومي اللبناني وجنيف 2، رغم تقاطع النوايا، اذ يتحدث مصدر ديبلوماسي مواكب عن معطيات تفيد بأنه "تبين ان السعودية ليست الجهة التي تعرقل اساسا عملية تأليف الحكومية، رغم دور لا يبتعد كثيرا عن هذا الاتجاه، لان السعودية ليست في وضع عربي واقليمي ودولي يؤهلها للعب هذا الدور المعرقل من ألفه الى يائه، بل إن الذي يعرقل عملية التأليف هو الاميركي، لانه من الاساس ليس مع تسمية احد من فريق 14 آذار او من النادي التقليدي لرؤساء الحكومات لتأليف الحكومة الجديدة".

ويعتبر المصدر "ان الاميركي يرى ان الوضع في لبنان بات خطيرا على الصعد كافة، السياسية والامنية والاقتصادية، بما يحتم ايصال شخصية متميزة وقوية الى رئاسة الحكومة تواكب انطلاقة عهد جديد في لبنان، تستطيع ان تنهض بالدولة ومؤسساتها بعيدا عن اصطفافات قوى 8 و 14 آذار، وتكون في الوقت ذاته موضع ثقة واحترام كبيرين لدى الاوساط العربية والاقليمية والدولية، وتكليفها برئاسة الحكومة يوحي بالثقة والطمأنينة ويساهم في اعادة انتاج الحياة السياسية وتحريك عملية النمو والانتاج داخل مؤسسات الدولة، وفي الوقت ذاته مجرّبة في مواقع قيادية مختلفة مؤسساتيا ووزاريا، وهذا لا يعني ان تمام سلام لا يتمتع بهذه الصفات، ولكن لكسر الاصطفاف لا بد من خيار لا يقيم حسابا في اتخاذ القرار والتوجه العام لغضب هذا الفريق او ذاك الشارع، انما يقدم فكرة الدولة المتصدية لواجباتها على حقيقتها".

ويرى المصدر "ان الجانب الاميركي يفضّل في هكذا حالة ابقاء حكومة الرئيس نجيب ميقاتي على ما هي عليه في تصريف الاعمال بانتظار حسم الاستحقاق الرئاسي، حتى يتم على ضوء اتمام هذا الاستحقاق، تمديدا او انتخابا، الاتيان بحكومة انقاذ وطني يرأسها رئيس قوي متميز غير منحاز ومن خارج الاصطفافات، تساهم في ارساء السلم الاهلي وتحصين العيش المشترك بين اللبنانيين واعادة تفعيل عمل ادارات الدولة واعادة حركة الانتاج الى الاقتصاد الوطني في القطاعين العام والخاص، لان واشنطن تعتبر ان كل الشخصيات التي وصلت الى رئاسة الحكومة بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري وتلك المرشحة من الطبقة السياسية، هي شخصيات غير قادرة على مواكبة المرحلة المقبلة، لا سيما الاستثمار على ثروات لبنان في بناء عملية استقرار ونمو تؤسس لنهضة وبحبوحة حقيقية".

ويقول المصدر "ان الاميركيين وضعوا السعوديين في الواجهة ايضا، في مسألة رفض مؤتمر جنيف 2، ولكنهم في الحقيقة متفقون مع الروس على ضرورة افساح المجال امام الجيش السوري وقيادته لاكمال توسيع رقعة انتشاره على الارض السورية تمهيدا لمحاصرة المجموعات المسلحة التكفيرية في المناطق التي يسيطرون عليها من اجل القضاء عليهم والاستسلام، لان واشنطن تعتبر وكذلك موسكو، انه اصبح من الأولوية القصوى القضاء على الجماعات المسلحة التكفيرية على انواعها قبل انعقاد مؤتمر جنيف 2، وكان بامكان واشنطن لو ارادت عقد المؤتمر أن تفرض الامر فرضا على السعودية والمعارضة السورية دون قيد او شرط، لكنها لا تمارس هذا الضغط افساحا في المجال امام الجيش السوري لاكمال سيطرته الميدانية".

ويوضح المصدر "ان هذا التوجه الاميركي المواكب روسيا، ينطلق من ثابتة ان اي تسوية سياسية للازمة السورية عبر مؤتمر جنيف 2، تحتاج لترجمتها الى سلطة قوية تمسك بالارض حتى لا يذهب كل االجهد الى هباء، كما ان عبرة حل الجيش العراقي بعد احتلال العراق ما زالت ماثلة وحية لمن يعتبر".

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)