إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الرسالة الدموية لطهران مكتوبة بأكثر من يد
المصنفة ايضاً في: مقالات

الرسالة الدموية لطهران مكتوبة بأكثر من يد

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 728
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الرسالة الدموية لطهران مكتوبة بأكثر من يد

إذا كانت القوى اللبنانية قد أجمعت على إدانة الهجوم الانتحاري الذي تعرضت له السفارة الإيرانية في بيروت، إلا أن مفاعيل هذا الإجماع بقيت محصورة في إطار الجانب الإنساني، ولم تسر على القراءات السياسية التي بدت متناقضة ومتعارضة، امتداداً للانقسام الداخلي الحاد.

وهكذا، لم يجد البعض حرجاً في تحميل «الضحية» المسؤولية السياسية عن الاعتداء، على قاعدة انه لولا تدخل إيران و«حزب الله» في سوريا، ما كانت «القاعدة» لترد بضرب السفارة الإيرانية، وغيرها من الأهداف السابقة.. وربّما اللاحقة، وهذا تفسير أخطر ما فيه انه يمنح المعتدين أسباباً تخفيفية، تكاد تلامس حد التبرير.

أما إحدى المقاربات المضادة، فقد وضعت استهداف السفارة في سياق التقاء مصالح المتضررين من التحولات الدولية والإقليمية عند نقطة مشتركة، وهي محاولة عرقلتها أو تعديل مسارها، فإذا تعذر الأمر، التقليل من خسائرها.

ويعتقد المقتنعون بهذه المقاربة أن «مصيبة» التقارب الأميركي - الإيراني في الملف النووي، والبراغماتية الأميركية في التعاطي مع الأزمة السورية، جمعت ثلاثة أطراف متضررة:

دولة إقليمية، تشعر بأن أي صفقة مع إيران او تسوية مع سوريا ستكون على حسابها، بعدما ذهبت بعيداً في رهاناتها التي اصطدمت بالواقعية الأميركية.

إسرائيل، التي تشعر بأن الولايات المتحدة غلّبت هذه المرة مصالحها الإستراتيجية في المنطقة على ما عداها، بحيث لم تعد تل أبيب ممراً إلزامياً للأميركيين .

تنظيم القاعدة الذي ستضيّق التفاهمات المحتملة هامش تحركه، وستسبب له نوعاً من الاختناق.

ويرى أصحاب هذه المقاربة أن لدى الأطراف الثلاثة مصلحة مشتركة في قلب الطاولة، وهي وجدت في لبنان خاصرة رخوة وساحة نموذجية لإيصال الرسالة الاعتراضية، بلهجة قاسية، باعتبار ان هذه القوى المتضررة تملك فيه «عناصر قوة»، متعددة الأبعاد، تتوزع بين الجوانب الاستخبارية واللوجستية والسياسية، تبعاً لخصوصية كل طرف وماهية وجوده في الداخل اللبناني، وبالتالي فإن الهجوم الانتحاري على السفارة الإيرانية جاء نتاج تكامل في الأدوار والقدرات.

كما أن وجود السفارة خارج نطاق النفوذ المباشر لـ«حزب الله» في الضاحية الجنوبية، حيث الإجراءات الأمنية مشددة جداً، جعل إمكانية استهدافها متاحة، وإن تكن مجريات الأمور على الارض قد حالت دون النجاح في تفجير مبنى السفارة، كما كان مخططاً.

وتستبعد هذه القراءة، أن تكون العملية الإرهابية مندرجة في إطار أجندة «القاعدة» حصراً، من دون أي امتدادات أخرى، لأن «القاعدة» لا تملك القدرة، وحدها، على التوظيف السياسي للهجوم ضد السفارة الإيرانية لتعطيل مساري التسوية على الخطين الإيراني والسوري، بل هي تحتاج الى تجيير قوتها التدميرية لحساب جهات تستطيع استثمارها سياسياً، انطلاقاً من موقعها في المعادلة الإقليمية. وهذا ما يقود الى الاستنتاج ان الرسالة الدموية التي وُجهت الى طهران بالبريد اللبناني السريع، كتبت بأكثر من يد.

ويبدو أن لبنان قد تحول الى طاولة بلياردو للاعبين الكبار، من شأنها أن تستنزف ساحته، حيث تتصادم الكرات الإقليمية والدولية.

ولأن الحدود تلاشت بين الداخل الهش والأزمة السورية، فإن أصداء معركة القلمون تتردد بقوة في العمق اللبناني، بل هناك من وضع جزءا من استهدافات الاعتداء على السفارة الإيرانية في سياق المعادلة الآتية: إن أكملتم.. أكملنا.

ويتوقع عائدون من دمشق ان تتركز الجولة الحالية من المعركة على استعادة الجانب المأهول من القلمون، أما الجرود، أو «تورا بورا» السورية، حيث ينتشر آلاف من مقاتلي النصرة وداعش والجيش الحر، فتخضع الى اعتبارات ومعايير أخرى.

ويعتقد هؤلاء ان النظام السوري سيحاول أن يقبض من الغرب عموماً، والولايات المتحدة خصوصاً، ثمن القضاء على تلك المجموعات المسلحة التي باتت تشكل خطراً عابراً للحدود، يتجاوز سوريا الى دول الجوار وما بعدها.

ويعتبر زوار العاصمة السورية أن القلمون الوعر بات متصلا بالأمن الإقليمي لا بالأمن السوري فقط، بعدما اصبح نقطة ارتكاز للقاعدة التي تستخدمه لحفر الأنفاق وإيجاد بنية تحتية للإرهاب، تستخدم في تحضير السيارات المفخخة وتجهيز الانتحاريين.

وعليه، يرى الزوار أن دمشق، التي تتولى تجميع الأوراق من خلال الإنجازات الميدانية المتلاحقة، تدرك أن ورقة ضرب فروع القاعدة في القلمون تنطوي على أهمية إستراتيجية، وسيكون لها الثمن الذي يتناسب مع قيمتها.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)