إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المخاوف تتوزع على كل الطوائف نتيجة التطورات السورية.. هل يعرض سليمان تصوّر خبراء الاستراتيجية الدفاعية؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

المخاوف تتوزع على كل الطوائف نتيجة التطورات السورية.. هل يعرض سليمان تصوّر خبراء الاستراتيجية الدفاعية؟

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1008
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

المخاوف تتوزع على كل الطوائف نتيجة التطورات السورية.. هل يعرض سليمان تصوّر خبراء الاستراتيجية الدفاعية؟

تتطلع اوساط سياسية في قوى 14 آذار الى مبادرة تتمنى ان يضطلع بها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على طاولة الحوار من خلال تقديمه ورقة عمل امام المتحاورين تتعلق برؤيته للاستراتيجية الدفاعية المطروحة للبحث. اذ سبق ان سرى قبيل انفكاك عقد طاولة الحوار وفي ضوء وجهات نظر متباعدة للأفرقاء حول رؤيتهم للاستراتيجية الدفاعية ان رئيس الجمهورية الف لجنة خبراء من عسكريين وغير عسكريين من اجل وضع الخطوط العريضة لهذه الاستراتيجية. وترى هذه الأوساط انه مع استئناف طاولة الحوار راهنا، وان من دون اوهام لدى اي فريق باحتمال التوصل الى نتائج قريباً، يحتمل ان يعرض رئيس الجمهورية ما توصلت اليه اللجنة التي كلفها وضع تصور مع اطار يأخذ في الاعتبار كل الظروف التي تواجه لبنان وكل الاحتمالات المرتقبة كونه يملك الكثير ما يسمح له بوضع هذا الاطار. فمبادرة من هذا النوع من شأنها ان تظهر جدية كبيرة في بحث الأمور على طاولة الحوار من جهة فضلاً عن ان المجال لم يعد متاحاً لخيارات كثيرة باعتبار ان مواقف الافرقاء معروفة ويمكن الرئيس سليمان الجمع بين وجهات النظر او تقديم صيغة توفيقية معقولة تخضع للنقاش علما انها تربك الافرقاء وتضعهم امام مناقشة جدية تماماً كما فعل حين وجه الدعوة لاستئناف طاولة الحوار في 11 من الجاري من دون استشارة المتحاورين فوضعهم امام امر واقع كان صعباً تجاهله. وتوقع هذه المبادرة من الرئيس سليمان يسري في موازاة الثقة التي محضه اياها الافرقاء مجدداً والتي تكتسب اهمية باعتبار ان قوى 8 آذار وفي مقدمها العماد ميشال عون سبق ان تعرضت لرئيس الجمهورية بحملات قاسية واتهامات اضطرت الى تجاوزها والذهاب الى طاولة الحوار التي سبق لهذه القوى ان اجهضتها في وقت سابق. ومن جهتها بررت قوى 14 آذار تجاوبها مع الدعوة للحوار بتسليف هذه الخطوة لرئيس الجمهورية مما يضعه امام مسؤولية تأمين متابعة الحوار وتقديم ورقة عمل تجمع النقاط المتفق عليها في موضوع الاستراتيجية الدفاعية والاخرى المطروحة للنقاش تماما كما يفعل اي مفاوض يجمع متفاوضين او متحاورين حول طاولة واحدة. وهذا لا يعني بطبيعة الحال ان النقاش مرشح للانتهاء غداً او خلال اسابيع، لكن الامتداد الاقليمي لهذا الموضوع لا يمنع محاولة البحث فيه ولو اخذ سنوات من المناقشة، وفقاً لما كان يردده مسؤولون غربيون من خلال مقارنة بحث سلاح "حزب الله" على طاولة الحوار سابقاً بسلاح الايرلنديين والذي استغرق 15 سنة قبل ايجاد حل له.

ما يتم التطلع اليه وفقاً لما تقول هذه الاوساط ومع احتمال امتداد المناقشات طويلا ان تعمل طاولة الحوار على اعادة بناء الثقة المفقودة بين الافرقاء بحيث لا يقتصر استئناف الحوار الذي حصل اخيراً تحت وطأة احداث طرابلس على احداث امنية تفرض جدولها على الافرقاء السياسيين فيصير الحوار غب الطلب بحيث يمكن افتعال احداث بين الفينة والاخرى لاستدعاء طاولة مماثلة. فهناك شكوك كبيرة لدى قوى 14 آذار بان طاولة الحوار لم تستدعها احداث طرابلس فحسب، بل الحاجة الى امرين تحتاج اليهما قوى 8 اذار في هذه المرحلة، احدهما همّ تعويم الحكومة وهذا حصل عبر قبول قوى 14 آذار البيان الذي اصدره قصر بعبدا، والآخر تحييد سلاح "حزب الله" والنأي به عن الجدل والخطاب اليومي لقوى 14 آذار من خلال القول إنه موضوع على طاولة الحوار مما ينفي الحاجة الى الكلام عنه يوميا.

لذلك ترى هذه الاوساط ان ثمة حاجة ماسة لان تطمئن طاولة الحوار اللبنانيين كافة في هذه المرحلة التي تستشعر فيها كل الطوائف مخاوف كبيرة نتيجة التطورات في سوريا. فالطائفة الشيعية تخشى من انهيار نظام الرئيس السوري بشار الاسد والفورة السنية الملتهبة في المنطقة على وقع ثورات الربيع العربي، مما يجعلها متأهبة وحذرة وقلقة ايضا ولعلها لا تجد مناسبا مناقشة موضوع سلاح "حزب الله" في هذه المرحلة بل تزداد تمسكاً به حماية لها وعنصر قوة يجعلها معادلة صعبة ضمن المعادلة اللبنانية. وهي لذلك تحتاج الى طمأنة ان تطورات العالم العربي والتطورات السورية على وجه التحديد لن تفسح في المجال امام استفراد الحزب او عزله، علماً ان الطائفة السنية تقول ان هذا الامر غير محتمل بدليل ما حصل بعد انسحاب القوات العسكرية السورية من لبنان في نيسان 2006 واستيعاب مخاوف الطائفة الشيعية آنذاك عبر التحالف الرباعي للانتخابات النيابية.

والطائفة السنية من جهتها تحتاج الى طمأنة بعد استخدام " حزب الله" سلاحه في بيروت في 7 ايار 2008 واستعماله في كل مواقفه وخطابه من اجل الاستقواء السياسي وقلب التوازنات السياسية، كما حصل في الانقلاب على الحكومة وتأليف حكومة جديدة من خلال ما عرف بظاهرة القمصان السود من اخراج هذا السلاح من معادلة الاستقواء الداخلي، علما ان هذا السلاح يستخدم للسيطرة على القرار السياسي للدولة اللبنانية وفق ما يحصل في التهديدات التي يطلقها الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله بين وقت وآخر ضد اسرائيل خارج اي توافق بين الافرقاء اللبنانيين. يضاف الى ذلك ما يجاهر به كثر لجهة محاولة لعب الحزب في تغيير المعادلة السنية او ايجاد افرقاء من ضمنها على ما يفعل مع طوائف اخرى وفقاً لبعض الاتهامات، كما كان يفعل النظام السوري ابان وصايته على لبنان وذلك بفعل تبني الحزب ما كانت تقوم به سوريا بعدما اعتبر نفسه انه بات مكانها وصياً على القرار السياسي اللبناني بالنيابة عنها وبالوكالة عن نفسه.

ولا تقل مخاوف المسيحيين والدروز عن مخاوف السنة والشيعة عطفاً على تطورات الاحداث السورية في الدرجة الاولى والتي اخذ تخويف الاقليات من التغييرات المحتملة بعدها حيزاً مهماً ولا يزال من اهتمام اللبنانيين والمسيحيين منهم خصوصا لاعتبارات عدة بعضها لا مجال للدخول فيه، ولان اي اصطدام سني شيعي يحتمل ان ياخذ في طريقه كل الطوائف ويصيب كل لبنان. والضمانات في هذا المجال هي محلية بمقدار ما هي خارجية. ولذلك السؤال هو من يطمئن من؟ ومن يطمئن جميع اللبنانيين خارج اطار الصراع السياسي ان لم يكن الالتقاء على حد مقبول من التفاهم يفترض ان تؤمنه طاولة الحوار؟

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)