إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان في قمة بغداد: تبديد الهواجس بالخيار القومي.. ودعم مهمة أنان
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان في قمة بغداد: تبديد الهواجس بالخيار القومي.. ودعم مهمة أنان

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 356
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سليمان في قمة بغداد: تبديد الهواجس بالخيار القومي.. ودعم مهمة أنان

تلتئم القمة العربية، في بغداد، اليوم، على وقع التطورات المتسارعة في العالم العربي، وفي صلب اهتمام الداعين، «التقاط الصورة التي تكرس عودة عاصمة الرشيد بغداد ومعها عودة العراق للعب دوره المركزي الجامع في المنظومة العربية»، على حد تعبير مصدر دبلوماسي عربي بارز في بيروت.

يقول المصدر نفسه إن العراق الذي خسره العرب، من «حرب الخليج الأولى» (ضد ايران)، يأمل مع انتقال رئاسة القمة إليه أن يستفيد من منظومة علاقاته العربية والدولية الإيجابية من أجل تقديم مقاربات واقعية وموضوعية للقضايا العربية ولا سيما تطورات ما بعد «الثورات العربية» وما كرّسه وصول الاسلاميين الى السلطة من مخاوف وخاصة عند الأقليات». ويضيف «لا بديل عن الخيار القومي العربي الجامع سبيلاً لتبديد الهواجس.. أما العصبيات الأخرى، على أنواعها، فلن تنتج الا التفرقة والتفتيت في العالم العربي».

لماذا مشاركة لبنان في القمة؟ يجيب مصدر في الوفد الرئاسي اللبناني «أنها تأتي في سياقها الطبيعي تبعاً لموقع لبنان المتقدم سواء في محيطه العربي أم العالمي والذي يوجب عليه ان يكون في قلب اي عملية حوار وانفتاح»، ويوضح «ان مشاركة لبنان على مستوى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أكثر من ضرورية لان موقع لبنان مميز في العالم العربي، وهناك دورية في القمم ويجب ان تنعقد في كل عام وأن لا يحول شيء دون انعقادها».

ويقول المصدر الرسمي اللبناني لـ«السفير» «اذا كانت هناك خلافات عربية، فان القمة تكون مناسبة لجمع الشمل وتوحيد المواقف ورص الصفوف، وبغض النظر عن النتائج، فإن الحضور والمشاركة في القمة امر مهم، حيث سيقدم رئيس الجمهورية مقاربة مفادها انه مهما كانت نتائج التطورات في عالمنا العربي، فان «الفكر القومي الجامع والمستنير يجب ان يكون رائداً في مجتمعاتنا ومحور سياساتنا وتوجهاتنا، بما يؤمن الانتقال الى رحاب الديموقراطية وتوفير الشروط المناسبة للعمل العربي المشترك على قواعد سليمة وثابتة».

ويضيف المصدر «إن الموقف اللبناني من التطورات العربية، سيؤكد على وقف العنف فوراً من اي جهة أتى، ووجوب ان تكون المعالجات سلمية وعبر تحقيق الإصلاح والانفتاح على الحداثة وتعزيز الفكر القومي المستنير، اما في ما خصّ سوريا، فإن لبنان سيجدد التعبير عن موقفه الداعي الى اعتماد الحل السياسي والتأكيد على دعم مبادرة مجلس الأمن وجامعة الدول العربية (مبادرة كوفي أنان) في المساهمة بإيجاد حل سياسي متوافق عليه للأزمة السورية».

ويتابع المصدر «أن الموقف اللبناني سيتناول قضية الصراع العربي الإسرائيلي، اذ يصادف انعقاد هذه القمة مع مرور عشر سنوات على اقرار المبادرة العربية للسلام في قمة بيروت وبالإجماع في حين ان اسرائيل تستمر في رفض المستلزمات البديهية للسلام، وهذا ما يشكل عائقاً امام امكان التقدم في العملية السلمية، في ظل استمرار الاستيطان وتهويد القدس والعدوان على الشعب الفلسطيني ورفض حقه في تقرير مصيره وعودته الى ارضه التي هجّر منها».

ويلفت المصدر الانتباه الى انه سيكون للعراق نصيبه في الموقف اللبناني، «فهذا البلد العربي الذي تخلّص من الديكتاتورية ولم يقع في شرك التقسيم وفضّل الديموقراطية التوافقية على الديموقراطية العددية حرصاً منه على صون وحدته الوطنية والاثنية، فإن لبنان الذي يمتاز بتعدديته وتوافقيته يأمل في ان يمضي العراق قدماً في السياسات التي تؤمّن وحدته واستقراره وعزّته وتوافق أبنائه على قاعدة المواطنة والشراكة والانخراط أكثر في العمل العربي المشترك».

ويشير المصدر إلى «انه سيكون هناك حيز مهم لمسألة التضامن مع لبنان في صيانة استقلاله واستقراره في وجه الاعتداءات الاسرائيلية المتواصلة براً وجواً وبحراً، خصوصاً مسألة حقوقه في استثمار ثروته النفطية والغازية في مياهه الاقليمية وفي المنطقة الاقتصادية الخالصة، والتي اعتدت عليها اسرائيل، وايضاً حقه في استرجاع وتحرير ارضه بكافة الوسائل المتاحة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من بلدة الغجر».

واذ لم يستبعد المصدر «حصول لقاءات ثنائية مرتبطة بمستوى تمثيل الدول الأعضاء»، اكد ان «هناك تحولات كبيرة في العالم العربي، ولبنان بصفته دولة حوار الحضارات ودولة ديموقراطية منذ نشأته، فإنه صاحب رسالة دائمة داخل المجموعة العربية، والرسالة التي سيوجهها الرئيس سليمان تخدم قضية العروبة ووحدة الصف والعمل العربي المشترك».

ويعتبر المصدر ان «لا خشية من حصول تباينات كبيرة على مستوى القمة، لان الاوراق المطروحة كلها متوافق عليها ووزراء الخارجية سيتفقون عليها قبل رفعها الى القادة، اليوم، وفي حال عدم التوافق على موضوع معين، يرفع الى القمة للبت به، وربما هنا يحصل الاشكال».

في الموضوع السوري، يقول المصدر اللبناني «هناك قرار عربي اتخذ في العاشر من آذار 2012، ولان هناك تطورات حصلت ولا سيما مهمة الموفد الاممي كوفي انان، فان لبنان مستمر بموقف النأي بالنفس، باستثناء ما يتصل بمواضيع العزل والتنحي والتدخل العسكري، ولكن الجو العام راهناً لم يعد حاداً كما في السابق، واذا طرأ امر ما فسنتخذ الموقف المناسب الذي ينسجم مع مصلحة لبنان، الا ان التوقعات ليست ذات بعد صدامي، لان السوريين قبلوا بمهمة انان والعرب كلفوه بالمهمة الى جانب مجلس الامن الدولي، وهذا مؤشر على ان الامور تتجه الى قرار بشأن سوريا ينسجم مع خطة الموفد الأممي».

وعلم ان الوفد الرئاسي اللبناني سيكون مصغرا اذ سيرافق سليمان وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور(الموجود في بغداد منذ أمس الأول) ووزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس مع عدد من المستشارين حيث ينضم اليهم هناك سفيرا لبنان في الجامعة العربية والعراق.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)