إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لقاء بري - السنيورة: إيجابي ولكن لا نتائج طرابلس رهينة استسلام قياداتها للمحاور
المصنفة ايضاً في: مقالات

لقاء بري - السنيورة: إيجابي ولكن لا نتائج طرابلس رهينة استسلام قياداتها للمحاور

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 629
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لقاء بري - السنيورة: إيجابي ولكن لا نتائج طرابلس رهينة استسلام قياداتها للمحاور

أقل ما يقال في المواقف والإجراءات المواكبة لتدهور الوضع الامني في طرابلس انها تثير الاشمئزاز حيال فداحة ما تشهد المدينة من تفلت وتسيّب امني واستهتار بالأرواح والممتلكات، بينما يتبارى المسؤولون والقيادات السياسية وفاعليات المدينة في تبادل المسؤوليات والتنصل منها واستصدار براءات ذمة.

 

فما بين اعلان رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي انه قام بكل ما يمكنه، ورد اللواء اشرف ريفي عليه بدعوته الى الرحيل، ودعوة الرئيس فؤاد السنيورة الى سحب السلاح من المدينة وتغيير رؤساء الأجهزة الأمنية اذا اقتضى الامر، معطوفة على تهديد وزير الداخلية مروان شربل بـ"الضرب بيد من حديد"، بدا ان المدينة مقبلة على مزيد من التصعيد بعد سقوط كل الخطط الأمنية الموضوعة لها والتهديد بمحاصرتها.

فلم يكد يجف حبر القرارات المتخذة في الاجتماع الموسع اول من امس حتى سقطت كل القرارات. فلا وضع القوى الأمنية بإمرة قيادة الجيش نجح في استعادة السيطرة، ولا التهديد بإصدار مذكرات توقيف في حق المخلين بالأمن أعطى مفعولاً، (ولا تزال مذكرة استدعاء علي عيد اكبر دليل على عجز القضاء على التعامل مع الملف الطرابلسي). وظل كلام ميقاتي على "اتخاذ موقف موحد حيال اي خلل او تلكؤ في تنفيذ ما اتخذ من قرارات" يثير علامات استفهام عن السقف الذي قد يبلغه رئيس الحكومة المستقيل بعدما أبرزت التطورات الميدانية امس فشل تطبيق الإجراءات المقررة، خصوصا ان الجيش الذي كان يشكو من تعدد الأجهزة الأمنية العاملة في المدينة لم ينجح بعد في تسلم زمام القيادة، على ما تكشف أجواء الاتصالات التي أجرتها قيادات سياسية بقائد الجيش.

وتتجه الأنظار نحو رئيس الحكومة المستقيل الذي هدد في بيانه امس باللجوء الى " موقف موحد حيال اي خلل في تطبيق الإجراءات المتخذة"، وذلك سعيا الى تفسير هذا الموقف ومقاصد ميقاتي من ورائه وهو المدرك انه بعد مضي ٢٤ ساعة على اقرار الاجراءات لم ينفذ اي منها.

وإذا كانت أجواء طرابلس نجحت كما أُريد منها في نقل الأنظار الى الداخل وحجبها عما يجري على الحدود لتأجيج الاحتقان المذهبي ونقله الى مستويات اعلى، فإن مجموعة من الأسئلة طُرحت امس على خلفية جولة العنف الجديدة وتوقيتها.

أول هذه الأسئلة يذهب في اتجاه الأسباب الكامنة وراء عجز فاعليات المدينة المعنية بالصراع الدائر والمنادية بضرورة ضبط الوضع ومنع الانفجار على خلفيات مذهبية عن مواجهة لعبة الاستدراج التي تقود طرابلس الى الانفجار الكبير، الأمر الذي يقود الى السؤال، ماذا بعد طرابلس ولماذا "حفلة" غسل الايدي على المستويات الرسمية والسياسية والأمنية مما تتعرض له، وأي ثمن تدفعه لقاء حرب عبثية معلوم متى بدأت ومجهول متى تنتهي؟

لا يسقط الانشغال الرسمي غير المنتج بالجبهة الشمالية المشتعلة، حال الجمود المرشحة لمزيد من المراوحة على المحور السياسي الداخلي. ولا يخرق هذا المشهد اللقاء الرابع لرئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة برئيس المجلس نبيه بري على مدى ساعتين ونصف، وإن كان الهدف الاساسي منه ترطيب الأجواء المتشنجة وتخفيف الاحتقان المذهبي.

اللقاء المصحوب بغداء تجاوز، وفق مصادر مطلعة، جدول الاعمال التقليدي للقاءات الثلاثة السابقة، ليتناول الى ملفي الحكومة والحوار المواضيع المستجدة بدءا من الوضع الداخلي المتأزم سياسيا وامنيا الى المشهد الإقليمي ونتائج زيارة الرئيس بري لطهران.

لم يحمل اللقاء جديدا، باستثناء ان انعقاده بعد التطورات المتسارعة الاخيرة إنجاز في ذاته، خصوصا انه اتسم بالإيجابية كما وصفه الرئيس السنيورة، وانه يشكل مساحة لفهم اكبر للمشاكل المطروحة بحثا عن قواسم مشتركة كما قال لـ"النهار" مشيرا الى ان المطلوب المزيد من المتابعة والتواصل توصلاً الى مفهوم واحد للأمور المطروحة.

لا يبنى على ما رشح عن اللقاء او الكلام المقتضب لرئيس كتلة "المستقبل" الكثير من التوقعات. وبدا واضحا بحسب المعلومات المتوافرة ان الرجلين لا يزالان في المربع الاول ولم يتوصلا بعد الى تفاهمات لا في الشأن الحكومي ولا في موضوع الحوار. فالفجوة لا تزال قائمة على ما قال مصدر مطلع في ظل تمسك كل فريق بمواقفه ورفضه التنازل عن اي منها، مما يعني عمليا أن لا احتمال في الافق لحصول خرق في المشهد المأزوم على رغم دخول عملية التأليف شهرها التاسع.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)