إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ...إن سُمِح لنا أن نختار؟‮
المصنفة ايضاً في: مقالات

...إن سُمِح لنا أن نختار؟‮

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1147
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

...إن سُمِح لنا أن نختار؟‮

يُعتبر الآشوريون أول شعب استخدم تقنية الحرب النّفسية في‮ ‬معاركه،‮ ‬بهدف زرع الرّعب في‮ ‬قلوب الأعداء‮. ‬وما‮ ‬يتبع ذلك من الاستعراضات العسكرية،‮ ‬التي‮ ‬تمثّل نوعاً‮ ‬من الاستراتيجية الوقائية أو ما‮ ‬يُسمّى باستراتيجية الرّدع التي‮ ‬تقوم على مبدأ أساسي‮ ‬يعتمد على نقل المعركة‮ ‬إلى ساحة العدو،‮ ‬نظراً‮ ‬لما له من تأثير سيّء في‮ ‬معنوياته‮.‬

لذلك نشهد اليوم إتقان معظم الشعوب خلال الحروب،‮ ‬لما‮ ‬يُسمّى”بالحرب النّفسية”،‮ ‬ومثال ذلك لغة التّهديد التي‮ ‬نشهدها اليوم بين الطرفين الاسرائيلي‮ ‬واللبناني‮ ‬المنخرطين في‮ ‬معركة خطابات عنيفة ودموية،‮ ‬يتحوّل فيها‮ ‬العدو من كائن سياسي‮ ‬أو إنسان‮ ‬ينتمي‮ ‬إلى البشر،‮ ‬إلى مخلوق وجب تحطيمه وإخضاعه‮. ‬فنتباهى بذكريات الحرب والدّمار،‮ ‬كما نشعر بالفخر كلّما دُسنا على المزيد من الأرواح‮. ‬هل هذا هو مُبتغانا؟ وهل لابدّ‮ ‬أن ترتبط الكرامة والنّصر دائماً‮ ‬بالدّم؟

وأيّ‮ ‬نصر دموي‮ ‬وهمي‮ ‬قد حقّقنا؟ عندما لا ننال أهدافنا فمعركتنا ليست سوى عنف واعتزاز بتحطيم صورة الإنسان مهما كان دينه أو جنسه‮. ‬واللّه أبعد ما‮ ‬يكون عن هكذا انتصارات أو مساندة إنسان ضدّ‮ ‬آخر‮. ‬

عموماً‮ ‬حقّق العنف معظم الانتصارات عبر التاريخ،‮ ‬ونالت العديد من الدول استقلالها بمنطق القوّة‮. ‬فعندما‮ ‬يُحاصَر الإنسان وتُسلَب منه‮ ‬حقوقه وتُهان كرامته كونه الأضعف،‮ ‬لا بدّ‮ ‬له أن‮ ‬يؤمن بشريعة الغاب،‮ ‬وأن‮ ‬يتجاهل إنسانيّته،‮ ‬لذا من الطبيعي‮ ‬أن تكون ردّة فعل اليهود على المجازر التي‮ ‬ارتُكبَت بحقّهم في‮ ‬أوروبا،‮ ‬همجيّة كما هي‮ ‬اليوم،‮ ‬حتّى عميَت بصيرتهم وتغلغل الحقد في‮ ‬قلوبهم،‮ ‬ففقدوا بوصلة منطقهم ووجّهوا‮ ‬غضبهم وثأرهم إلى مَن لا علاقة لهم بهذه الجرائم‮. ‬ومن البديهي‮ ‬أن‮ ‬يردّ‮ ‬العربي‮ ‬الفلسطيني‮ ‬أو اللبناني‮ ‬أو‮ ‬غيرهما على مبدأ العنف‮ ‬بمثله‮. ‬هكذا نبرّر انتهاكاتنا،‮ ‬ومن مُنطلَق العين بالعين والسّن بالسّن‮. ‬

بانتظار أن تحدث الأعجوبة ويولَد‮ ‬غاندي‮ ‬لبناني‮ ‬أو‮ ‬غاندي‮ ‬اسرائيلي‮ ‬ينادي‮ ‬باللاعنف،‮ ‬في‮ ‬كفاح‮ ‬يتحمّل فيه الألم ويقاوم بإنسانيّة،‮ ‬لا بدّ‮ ‬لنا أن نتباهى بقتل‮  ‬المزيد من الأطفال والشّباب من الطرفين ونسخر من أشلاء جثث العدو وكأنّها كائنات فضائية لا تنتمي‮ ‬إلى البشر‮ . ‬لكلّ‮ ‬شعب معتقداته وأحلامه،‮ ‬وكلّ‮ ‬منّا‮ ‬يعتقد أنّه على صواب،‮ ‬ولكن قبل أن نغلغل الثأر‮  ‬في‮ ‬النّفوس ونزهق الأرواح،‮ ‬ألا‮ ‬يجدر بنا البدء بتحرير الذات من كلّ‮ ‬أنواع التعصّب والتّطرّف،‮ ‬ثمّ‮ ‬نسعى لتحرير الآخرين؟‮. ‬

نحن بأمّس الحاجة إلى زعيم‮ ‬يؤمن بالإنسان قبل أيّ‮ ‬شيء،‮ ‬إلى شخص لا‮ ‬يفتخر بإثارة الرّعب في‮ ‬قلوب الآخرين،‮ ‬لأنّه‮ ‬يسهل على الوحوش في‮ ‬الغابات أن تفعل ذلك،‮ ‬إنّما‮ ‬يصعب إنعاش إنسانيّة الإنسان،‮ ‬التي‮ ‬حاول الرّسل والأنبياء زرعها في‮ ‬نفوسنا،‮ ‬وأثبتنا لهم فشل مهمّتهم بانتهاكنا لأبسط حقوق الإنسان وهو الحق بالحياة‮. ‬إلى متى نستمرّ‮ ‬بالاستهتار بها؟

رائع أن نتقن فنون الحرب وأن نُدخل الرّعب في‮ ‬قلوب الأعداء‮ ‬،‮ ‬ولكن الأروع أن نُجيد فنون الإنسانيّة،‮ ‬وأن نقابل الإرهاب والهمجية بها‮.‬‮ ‬قد نقول أنّها‮ ‬غير نافعة،‮ ‬لأنّنا نفتقر إلى التواضع والصبر ونريد أن نُظهر بطولاتنا للعالم‮.‬

‮ ‬ترك‮ ‬غاندي‮ ‬لمسة سلام في‮ ‬نفوس المواطنين الهنود،‮ ‬وبرهن للعالم بأسره قدرته على مواجهة الطغيان باللاعنف‮. ‬وقلّة نادرة هم مَن لديهم صفات الإنسان‮. ‬

متى تتبلور مفاهيم الصراع،‮ ‬ونرتقي‮ ‬بتفكيرنا ونفوسنا وليس بسلاحنا؟ ومتى نسمح لأطفالنا أن تفلت من براثن حقدنا،‮ ‬ومن التعبئة بالثأر والضغينة،‮ ‬لكي‮ ‬نحلم بشخص مثل‮ ‬غاندي،‮ ‬يُنقذ لبنان من التدهور نحو هاوية العنف والانتقام؟

شخصيات تاريخية كثيرة كان لها أثر كبير في‮ ‬أحداث العالم سلباً‮ ‬وإيجاباً‮ ‬،مثل هتلر،‮ ‬مارتن لوثر‮ ‬،‮ ‬موسوليني،‮ ‬صدام حسين‮ ‬،نيلسون مانديللا وغاندي‮ ‬وغيرهم الكثير،‮ ‬فمَن برأيكم ساعد شعبه على بلوغ‮ ‬أهدافه؟ مَن مارس العنصرية والعنف؟ أم مَن آمن بالإنسانية؟ ومَن ننتقي‮ ‬من بين الشخصيات التاريخية اللادينية،‮ ‬إن سُمِح لنا أن نختار؟

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)