إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سفراء غربيّون يتحرّشون باستحقاق 2014: الاستقرار أولاً
المصنفة ايضاً في: مقالات

سفراء غربيّون يتحرّشون باستحقاق 2014: الاستقرار أولاً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 825
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سفراء غربيّون يتحرّشون باستحقاق 2014: الاستقرار أولاً
خلافاً لحماسة الأفرقاء اللبنانيين، يحاول سفراء غربيون ملامسة التحضير للانتخابات الرئاسية بانتباه. يقتربون منها قليلاً. بحسب ما لمسه محدثوهم، فإن حكوماتهم هي المعنية بمتابعتها عن قرب والخوض فيها، بينما يدعون هم إلى استطلاع وجهات النظر واستخلاص استنتاجات أولى

يقابل سفراء غربيون في أحاديثهم مع المسؤولين الرسميين والقريبين منهم الاستحقاق الرئاسي، الربيع المقبل، بحذر وتحفظ. يرغبون في استطلاع مواقف المسؤولين والأفرقاء المحليين، ورصد ردود أفعالهم على مواقفهم المتبادلة وسبل تحضّرهم للاستحقاق والخيارات المفتوحة أمامهم، وفي الوقت نفسه عدم الظهور بمظهر متدخلين في شأن لبناني محض في توقيت غير ملائم أو صائب. وعلى غرار مرافقتهم مراحل الاستعداد للانتخابات النيابية قبل أن يصير الى تأجيلها والتمديد للبرلمان في أيار المنصرم، يتناولون الاستحقاق الوشيك عن بعد ويربطونه باهتمامهم بالاستقرار السياسي والأمني. على نحو مماثل، عكست بضعة أسئلة طرحوها على المسؤولين ومعاونيهم المقاربة نفسها.

وتبعاً لملاحظات تجمعت لديهم عما يسمعونه من سفراء غربيين كبار يعرجون في أحاديثهم معهم على انتخابات الرئاسة، من دون الإصرار على الخوض في التفاصيل ويكتفون بالإيحاء بإشارات أولى وعابرة، يتوقف مسؤولون رسميون عند ثلاث منها:

أولى، اعتقاد السفراء الغربيين، وفي عدادهم ممثلو عواصم أوروبية مؤثرة وصاحبة اهتمام تقليدي بالشأن اللبناني واستحقاقاته، بأن المواقف المعلنة في الوقت الحاضر من انتخابات 2014 ليست كافية لتحديد السياق الذي ستسلكه. تبين لهؤلاء أن بعض الأفرقاء، في قوى 8 و14 آذار، يقولون من الآن ما لا يريدونه في الاستحقاق كرفض تعديل الدستور بشقيه التمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان أو انتخاب قائد الجيش العماد جان قهوجي رئيساً، والبعض الآخر يقول ما يريده على نحو تلميحه مباشرة أو مداورة الى ترشحه للمنصب أو رفض ترشيح منافسيه. يقول السفراء إن الأفرقاء المحليين يخوضون في الاستحقاق من دون الأخذ في الحسبان ما قد يكون لبنان والمنطقة عليه تحت وطأة التطورات الإقليمية في أوان الانتخابات، ويقصرون تناولهم إياه كأنه حدث في ذاته، منفصل عما يدور من حوله.

وفي ضوء ما اطلع عليه بعضهم ممن حضر الى لبنان في وقت متأخر على استحقاق 2007، ولم يشهد شغور رئاسة الجمهورية ستة أشهر عامي 2007 و2008، يلاحظون أن المواقف نفسها تقريباً لفريقي 8 و14 آذار مذ ذاك، سواء بإصرار كل منهما على انتخاب رئيس من صفوفه، أو تبادلهما السجال في النصاب الدستوري للانتخاب، أو كذلك في الرهان على تحولات إقليمية خطيرة.

شاع وقتذاك لدى فريق 14 آذار احتمال توجيه ضربة عسكرية أميركية أو إسرائيلية لإيران لمعاقبتها على امتلاك سلاحها النووي، وتقويض نظام الرئيس بشار الأسد بسوقه الى المحكمة الدولية في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. شاع في المقابل لدى قوى 8 آذار أن نظام الأسد يوشك على استعادة تأثيره الإقليمي والدولي بعد الدور الذي اعترف به في حرب تموز 2006 ونجاح «حزب الله» في مقاومة الجيش الإسرائيلي. تعذّر توافق الطرفين على انتخاب رئيس جديد من جراء تصلبهما بشروطهما، رغم وساطات الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي ومناشدة الأمم المتحدة والتدخل المباشر لباريس، فدفعا البلاد الى الفراغ.

الأسباب نفسها تحمل بعض السفراء الغربيين على التخوف المبكر من نتائج مشابهة. لكنهم يلفتون الى تطورين دقيقين يلقيان بظلهما على انتخابات 2014 لم يخبرهما الاستحقاق السابق: أحدهما فراغ في السلطة الإجرائية من جراء تعذر تأليف حكومة في الأشهر الثمانية المنقضية، والآخر الحرب السورية وقد تورّط فيها الفريقان اللبنانيان وأدخلا البلاد في مسار الحرب تلك وتداعياتها. لم يعد في الإمكان فصل الحدث اللبناني عن الحدث السوري. أضف إن بعض اللاعبين الإقليميين في إدارة حرب سوريا هم أيضاً الأكثر تأثيراً في الأزمات والحلول اللبنانية كإيران والسعودية.

ثانية، تفادي السفراء الغربيين التحدث عن فراغ محتمل بعد انقضاء المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس من دون الاتفاق على الرئيس الخلف. لم يترددوا في طرح أسئلة على محاوريهم المسؤولين الرسميين عن تأثر الاستقرار العام بالفراغ الرئاسي ومضاعفته وطأة المتاعب، وأخصها الأمنية، التي يواجهها لبنان في بعض مناطقه بالتناوب. يكاد سفير عاصمة غربية كبرى واحد فقط يخرج عن موقف زملائه هؤلاء بسؤاله محدثه ـــ وهو يؤكد على جاري العادة دعم حكومته للبنان ـــ عن المخرج الأكثر ملاءمة للإبقاء على الاستقرار العام في ضوء حدة الانقسام الداخلي وصعوبة الاتفاق على رئيس جديد، من دون أن يقترح تمديد ولاية رئيس الجمهورية أو الإشارة المباشرة إليها.

كان قد سلّم مع زملائه السفراء الغربيين بضرورة إجراء انتخابات 2014 في موعدها الدستوري وانتخاب رئيس جديد وتفادي مسّ الدستور وآلية الديموقراطية اللبنانية، لكنه توقف عند اختبار عدّه أقرب الى خيبة أمل غير متوقعة، هو عدم إصغاء المسؤولين والأفرقاء المحليين إلى نصيحة الغرب في نيسان وأيار الماضيين بضرورة المسارعة الى إجراء الانتخابات النيابية وتجنب الفراغ أو تمديد ولاية البرلمان الحالي، فلم يُصغَ الى تلك النصيحة. لم يتردد بعض هؤلاء السفراء في إبداء خشية من تكرار ما حدث في نهاية أيار، لكن على نحو أكثر إساءة الى النظام السياسي اللبناني وتقاليده بدفع الاستحقاق الى الفراغ.

ثالثة، تساؤلهم الغامض عن سبل إمرار الاستحقاق من دون إقرانه بتسوية داخلية، صغيرة ومحدودة على الأقل، ترتكز على تجنب شغور رئاسة الجمهورية، وتالياً مأزقاً صعباً وخطيراً هي في غنى عنه الآن. لاحظ السفراء أمام محدثيهم أن رئيس الدولة بات يختصر، مذ استقالت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وتعثر تأليف حكومة جديدة، في دوره وحضوره الشرعية الدستورية والوطنية أمام المجتمع الدولي، والغرب خصوصاً، وراحوا يجتمعون به أو يتحدثون معه أو يكتبون إليه بغية تفادي الانقسامات المحيطة بالحكومة المستقيلة أو تلك التي تحول دون تأليف أخرى تخلفها.

سأل السفراء، كذلك، عن توقع توافر ظروف تكرر سابقة تسوية الدوحة باتفاق الأفرقاء المحليين بعد تزكية المجتمعين العربي والدولي انتخاب رئيس، هو سليمان حينذاك، كان أقرب الى التعيين باسم التوافق العام منه الى انتخاب يحتّمه الاستحقاق نفسه.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)