إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سلام رهينة الاستحقاق الرئاسي وحكومة ميقاتي للانعقاد تمويل المحكمة أنجز والصفدي يحوّل الأموال هذا الاسبوع
المصنفة ايضاً في: مقالات, نجيب ميقاتي

سلام رهينة الاستحقاق الرئاسي وحكومة ميقاتي للانعقاد تمويل المحكمة أنجز والصفدي يحوّل الأموال هذا الاسبوع

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 652
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سلام رهينة الاستحقاق الرئاسي وحكومة ميقاتي للانعقاد تمويل المحكمة أنجز والصفدي يحوّل الأموال هذا الاسبوع

لا يمكن أي مراقب للأداء السياسي المحلي الا يلاحظ ان لغة التصعيد باتت تغلب على ما عداها في مرحلة قد تكون الأدق والأخطر في الحياة السياسية اللبنانية، لما تحمله من متغيرات تحدد مستقبل لبنان السياسي.

 

مع فتح معركة الاستحقاق الرئاسي من واقع تضييق الخيارات المتاحة في المرحلة الفاصلة عن موعد الانتخابات التي تستحق في ٢٥ ايار المقبل، تغيب الجهود الرامية الى تشكيل حكومة جديدة عند أي من الافرقاء السياسيين بحيث يمضي الرئيس المكلف شهره التاسع من دون أي ملامح او بوادر أو آفاق او حتى حسن نيات حيال تسهيل مهمته.

وفي حين تفتح معركة الرئاسة من باب الجدل حول الوضع القانوني او الدستوري لأي حكومة قد يلجأ سلام بالتنسيق مع رئيس الجمهورية الى تأليفها من دون ان تحظى بتوافق القوى السياسية، وبالتالي ثقتهم النيابية، بهدف قطع الطريق من فريق الثامن من آذار أمام أي فكرة قد تراود الثنائي سليمان - سلام، فإن العودة الى صيغة ٩-٩-٦ التي يسوق لها "حزب الله" ويرفضها فريق ١٤ آذار قد تصبح ممكنة في حالة واحدة تكمن في ثبات رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على موقفه الاخيaر القائل بإعادة تسمية سلام لترؤس أي حكومة مقبلة.

ذلك ان الفريق الآذاري يمكن ان يقبل بمقايضة الثلث المعطل لـ"حزب الله"، مقابل رئاسة الحكومة. وموقف جنبلاط يترك شيئا من الطمأنينة لدى هذا الفريق انه في حال اسقط الحزب حكومة سلامية قائمة على صيغة ٩-٩-٦ ، فإن هذا الفريق لا يخسر لقاء تنازله عن الثلث المعطل، رئاسة الحكومة أيضاً. علما أن ثمة من يذهب بعيدا في شأن التسوية المتعلقة بالحكومة ليقول انها ستأتي ضمن رزمة متكاملة تأخذ في الاعتبار رئاستي الجمهورية والحكومة وقيادة الجيش.

ويعي فريق ١٤ آذار ان "حزب الله" لا يهمه اذا كان سلام او أيا كان رئيساً للحكومة ما دام يمسك بقرار تعطيل الحكومة وإسقاطها ساعة يشاء، وبالتالي فهو لن يقبل بشرط اقل من الثلث المعطل للتنازل عن حكومة ميقاتي المستقيلة.

وفي رأي مراقبين انه لا يزال هناك متّسع من الوقت قبل الوصول الى مراحل التسوية بلبنان.

وتملك مصادر القرار الداخلي ما يكفي من المعطيات التي تدفعها لتوقع اشهر طويلة من المراوحة قد تتجاوز موعد الاستحقاق الرئاسي، بحيث تصبح مسألة المقايضة على رزمة واحدة أكثر قبولا وواقعية في ظل فراغ يتحكم في الرئاستين الاولى والثالثة وليس الثالثة فقط!

وعليه، يبدو الرئيس المستقيل أكثر اقتناعا بفكرة عقد جلسة استثنائية لحكومته المستقيلة بعدما كان يرفضها كليا من قبل. ويعزو ذلك الى تراكم الملفات التي لم تعد تحتمل الانتظار، وخصوصا أن اياً من القوى لا يتحمل مسؤوليته حيال ذلك، بل تلقى التبعة على رئيس الحكومة.

من هنا، أعاد تنشيط حركة اتصالاته ومشاوراته برئيس الجمهورية والمكونات الحكومية الاخرى تمهيدا للاتفاق على عقد الجلسة وتحديد جدول أعمالها.

يرفض ميقاتي الكشف عن موعد الجلسة او جدول أعمالها مكتفيا بالتصريح لـ" النهار" ان هذين الأمرين لا يزالان قيد التشاور، ولم يتم التوصل بعد الى توافق في شأنهما، مؤكدا انه وصل الى اقتناع بضرورة انعقاد مجلس الوزراء بعدما تبين له ان لا موانع قانونية او دستورية تحول دون عقد جلسة محددة بجدول اعمال يتسم بطابع الضرورة ويلحظ المواضيع الاكثر إلحاحا.

لا يستبعد ميقاتي كذلك ان يكون مرسوما النفط على جدول الاعمال. لكن الامر لن يحصل الا بعد توافق كل مكونات الحكومة عليه.

ويسعى الرئيس المستقيل الى تحريك الجمود القائم، بما يصب ايجابا في رصيده، خصوصا بعدما مضى على وجوده في موقع تصريف الاعمال تسعة اشهر.

وفكرة عقد الجلسة الاستثنائية تأتي لعدم نجاح اجراء تسليم الجيش مدينة طرابلس. وهي تتزامن مع قرار تمويل حصة لبنان في المحكمة الدولية.

فبعد نحو شهرين على كتاب وزير المال محمد الصفدي الى رئيس الحكومة الذي يطلب فيه موافقة استثنائية على نقل اعتماد من احتياط الموازنة من اجل دفع هذه الحصة، تسلم الصفدي نهاية الاسبوع الماضي كتاب ميقاتي مذيلاً بتوقيعه الذي يوافق في على طلب وزير المال.

وقد جاء جواب ميقاتي بعد موافقة رئيس الجمهورية. وعليه، اصبح الموضوع في عهدة الصفدي الذي يعود اليه قرار تحويل الاموال. وهو كشف لـ"النهار" عن عزمه على إنجاز الامر خلال هذا الاسبوع.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)