إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | فشل لقاء أوباما - بوتين يمدد الانتظار تعزيز خطة أنان برفع المراقبين الى 3 آلاف؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

فشل لقاء أوباما - بوتين يمدد الانتظار تعزيز خطة أنان برفع المراقبين الى 3 آلاف؟

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1217
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
فشل لقاء أوباما - بوتين يمدد الانتظار  تعزيز خطة أنان برفع المراقبين الى 3 آلاف؟

على رغم ترقب المتابعين للشأن السوري على نحو خاص اللقاء بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في لوس كابوس في المكسيك على هامش اجتماع مجموعة العشرين الصناعية الكبرى من اجل محاولة تبين ملامح المرحلة المقبلة، فان هؤلاء لم تكن لديهم اوهام بان شيئا يمكن ان يطرأ قبل الخريف المقبل. هذا الانطباع لا يزال قائما على رغم تسريع المجازر التي وقعت اخيرا لوتيرة الامور والعمل الدولي من اجل انهاء الوضع ما لم تحصل مجزرة جديدة اخرى بحيث تقلب الاوضاع، وعلى رغم اشتداد وطأة الامور على الارض في سوريا سعيا الى تعزيز المواقع والاوراق قبيل لقاء اوباما بوتين تماما على ما جرى قبل اشهر مع سعي النظام الى اقتحام بابا عمرو في حمص قبيل اجتماع لمجلس الامن الدولي. وقد كان من الصعب بالنسبة الى هؤلاء المتابعين تصور امكان الوصول الى توافق بين اوباما وبوتين فيما كان الغرب يوقف باخرة روسية قرب السواحل البريطانية ترددت معلومات انها تنقل طائرات هيليكوبتر الى النظام السوري قالت روسيا في وقت سابق انها كانت قيد الصيانة. وبدا ان ثمة تشكيكا كبيرا في هذا الكلام باعتبار ان هذا الامر ولو صح، فهناك هامش كبير للتساؤل عن توقيت ارسال هذه الطائرات في الوقت الذي يستخدمها النظام في مواجهته المعارضة ضد حكمه وفي الوقت الذي تنتقد روسيا الدول الغربية لمساعدتها المعارضة بوسائل الاتصالات الحديثة او بالاسلحة وفق ما اتهمت بعض الدول. كما لم يكن متوقعا بالنسبة الى هؤلاء المتابعين ان تقبل روسيا تحت الضغط اظهار مرونة معينة في الموضوع السوري. ذلك انها اعتبرت ووفق ما تفيد بعض المعلومات الديبلوماسية ان تعليق المراقبين عملهم في سوريا منذ يوم الجمعة الماضي كان يستهدفها لجهة محاولة الضغط عليها من اجل ان تضغط بدورها على النظام في حال شاءت انقاذ خطة انان فيما هي اعلنت دعمها له. ولذلك اعتبر احد مندوبيها المساعدين في مجلس الامن ان تعليق المراقبين عملهم كان يفترض ان يبت في مجلس الامن لا ان يوضع امام المجلس كامر واقع. وتفيد المعلومات نفسها ان روسيا شعرت بالضغط في الاونة الاخيرة على وقع تسارع التطورات في سوريا وحصول مجزرتين كبيرتين على الاقل كان لهما الاثر الكبير في تحريك المجتمع الدولي بقوة. فهذه المعطيات بدت متناقضة الى حد كبير مع ما يشيعه منذ بعض الوقت مسؤولون اوروبيون كبار عن تغيير في الموقف الروسي من سوريا وان التطورات الاخيرة ستؤثر في هذا التغيير، اذ ان هذا الموقف وعلى رغم كل الاخذ والرد حوله يعود ليقف عند حدود ممانعته الموقف الغربي من سوريا والتوافق معه على موقف موحد من النظام الى جانب عدم وضوح ما الذي يمكنه الوصول اليه وما الذي يريد الوصول اليه وباي اثمان.

تقول مصادر ديبلوماسية ان خلاصة ما اعلن من لقاء اوباما وبوتين من " ان روسيا والصين لم تنضما الى خطة دولية للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد " وفق ما قال الرئيس الاميركي تطرح تساؤلات جدية عما ستكون الخطوات التالية في ضوء نقطتين اثنتين وردتا في البيان المشترك : الاولى تتعلق بدعم خطة الموفد المشترك للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان والثانية تتعلق بدعم التحرك قدما في شان الانتقال السياسي الى نظام سياسي ديموقراطي تعددي. فخطة انان تم نعيها من دول عدة بعد فشلها عمليا في وقف النار واضطرار المراقبين الى تعليق عملهم. فهناك اذا ما يفيد بحتمية العودة الى تعويم هذه الخطة وفق ما ورد في البيان المشترك لاوباما وبوتين باعتبار هذه الخطة العامل المشترك الذي لا يزال يلتقي عليه الجميع في غياب اي توافق على بديل منها او على تسوية اخرى او بديلة للوضع. فالمراقبون العاجزون عن القيام بعملهم مفيدون للدول الغربية في رصد حقيقة ما يجري على الارض وابقاء صلة وصل مع النظام ولو بالحد الادنى من امكان مراقبتهم للوضع. لذلك لم يتحدث احد عن سحبهم وفق ما جرى مع المراقبين العرب قبل اشهر، وقد اعتبر كثر انسحاب هؤلاء او سحبهم خطأ لا يجوز تكراره علما ان لا بديل عن المراقبين الدوليين في الوقت الراهن للتخفيف بعض الشيء من وطأة ما يحدث وترك المجال مفتوحا امام اعتمادهم في اي خطة لانقاذ الوضع متى اتفق على هذه الخطة هذا الشهر او الشهر المقبل او ما بعده. والتأكيد على دعم خطة انان يصب في هذا الاطار. لذلك من غير المستبعد ان يطرح تعزيز هذه الخطة بعناصر اضافية تسمح لها باستعادة بعض الزخم الذي فقدته بعدم تنفيذها حتى الان. وهناك افكار يتم تداولها على هذا الصعيد من خلال الطلب الى مجلس الامن لدى مراجعة الخطة الشهر المقبل او ربما الى المؤتمر الدولي الذي رغب انان في عقده وتبنته موسكو، في حال انعقاده، رفع عدد هؤلاء الى 3 آلاف مراقب وارفاق ذلك بخطة سياسية بحيث يتولى هؤلاء مثلا الاشراف على انتخابات جديدة يشارك فيها الجميع، علما ان هذه الافكار تبقى خاضعة بدورها لامكان موافقة روسيا او عدمها.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)