إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سلام لـ"النهار": الثقة المفقودة بين القوى تتطلّب وقتاً وإلا فالعودة إلى الحيادية / "المستقبل": 14 آذار صامدة والحكومة رهن بالتفاهم على "إعلان بعبدا" و"الثلاثية"
المصنفة ايضاً في: مقالات

سلام لـ"النهار": الثقة المفقودة بين القوى تتطلّب وقتاً وإلا فالعودة إلى الحيادية / "المستقبل": 14 آذار صامدة والحكومة رهن بالتفاهم على "إعلان بعبدا" و"الثلاثية"

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 748
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سلام لـ"النهار": الثقة المفقودة بين القوى تتطلّب وقتاً وإلا فالعودة إلى الحيادية / "المستقبل": 14 آذار صامدة والحكومة رهن بالتفاهم على "إعلان بعبدا" و"الثلاثية"

لا شك في ان مسار تأليف الحكومة اجتاز خلال ايام قليلة من المفاوضات الكثيفة ما عجز عنه خلال الأشهر التسعة الماضية منذ تكليف الرئيس تمام سلام تشكيل حكومة، بعدما أضحى الهاجس الامني يقض مضاجع فريقي الصراع. وربما ينجح لبنان في استغلال لحظة إقليمية بالحفاظ على الحد الأدنى من استقراره والنفاذ بحكومة سياسية تجمع القوى المتصارعة على طاولة مجلس الوزراء، من دون أن يعني ذلك تراجع أي فريق عن مطالبه أو أجندته.

لم يكن ممكنا حتما الوصول إلى التنازلات التي قدمها كل فريق للفريق الآخر لو لم تكن تلك التنازلات تحمل في طياتها مظلة إقليمية برعاية دولية تدفع الى تحييد لبنان عن ارتدادات الصراع الإقليمي وحمايته منها.
فالضغط الأميركي على المملكة العربية السعودية التي نجحت - حتى الآن- في إستبعاد ايران عن طاولة جنيف ٢، يتزامن مع انفتاح طهران في إطار إبراز جديتها حيال انخراطها مجددا على الساحة الدولية عبر تنفيذ مندرجات اتفاقها النووي مع الدول الخمس الكبرى والمانيا، ومساعيها لتلقي دعوة الى مؤتمر جنيف، وهي أوفدت وزير خارجيتها في جولة على عدد من دول المنطقة ومنها لبنان الذي يزوره اليوم، الامر الذي انعكس مرونة في ملف تأليف الحكومة بحيث أمكن تسجيل التقدم الآتي:
- تراجع "حزب الله" عن حكومة ٩-٩-٦ وحقه في الثلث المعطل لمصلحة حكومة على قاعدة ٨-٨-٨ من دون ثلث معطل
- قبول الحزب بمبدأ المداورة الكاملة والشاملة والدائمة (بالطوائف والحقائب والتمثيل الحزبي او السياسي).
قابل ذلك تراجع "تيار المستقبل" عن مطلب الحكومة غير الحزبية وقبوله بمشاركة "حزب الله" طاولة مجلس الوزراء قبل خروجه من سوريا.
في حسابات الربح والخسارة، لا يزال متعذرا إجراء جردة، ولا سيما انه لا تزال هناك أمور عالقة في موضوعين أساسيين يطالب بهما فريق الرابع عشر من آذار: التسليم بـ"إعلان بعبدا" والتنازل عن ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة.
عند هذا الحد وصلت مفاوضات الايام الاخيرة. والحسم رهن بجواب رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة الذي ينتظر ان يكون له لقاء مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام لإبلاغهما الموقف النهائي لفريقه السياسي، كما سيكون له لقاء مماثل مع الرئيس نبيه بري لهذه الغاية، لكن الأوساط القريبة من السنيورة تتكتم عن المواعيد لدواع أمنية.
لكن هذه الأوساط لم تمتنع عن وضع النقاط على الحروف في شأن المفاوضات الجارية حول الملف الحكومي وما يتردد عن خلافات داخل فريق ١٤ آذار حيال مواقف متضاربة من المشاركة في الحكومة، في ضوء موقف "القوات اللبنانية" الرافض المشاركة، وتؤكد عبر "النهار" جملة معطيات:
- اولا، ان لا صحة إطلاقا لما يتردد عن خلافات، مشيرة الى انه حتى لو شارك "تيار المستقبل" وامتنع "القوات"، فهذا لا يعني خلافا او تشرذما داخل الفريق الواحد. وتذكر بأن "القوات" قاطع طاولة الحوار التي أقرت "اعلان بعبدا" رغم مشاركة "المستقبل"، وهو اليوم متمسك بهذا الاعلان مثلنا تماماً. وأكدت هذه الأوساط ان التحالف صامد رغم كل شيء.
- ثانيا، ان مسألة الثلث المعطل انتهت فعليا بضمانة رئيس الجمهورية.
- ثالثا، استعادة الحق الدستوري لرئيسي الجمهورية والحكومة المكلف توزيع الحقائب.
- رابعا، التوافق على مبدأ المداورة، لكنه لا يزال يحتاج الى مزيد من البحث والضمانات من أجل جعله دائماً وليس ظرفياً.
- خامسا، ان خيار الحكومة الحيادية لا يزال قائما، ويمكن العودة اليه في أي لحظة اذا تعطلت التفاهمات السابقة او توقفت عند موضة "اعلان بعبدا".
- سادسا، ان القبول بالحكومة الجامعة لا يعني تراجع فريق ١٤ آذار عن قضيته ومطالبته باسترجاع الدولة والتسليم بسيادتها الوحيدة وتسليم السلاح غير الشرعي، كما انه لا يعني تسليما بتدخل "حزب الله" في سوريا او تراجعا عن هذا المطلب، بل هو محاولة للتأقلم مع الظروف من أجل حماية الاستقرار الداخلي والسلم الاهلي.

سلام: لمساحة ثقة
انتظار جواب السنيورة للمضي في مسار التأليف لا يلغي دور الرئيس المكلف الذي ينتظر بدوره هذ الرد، كما رد كل المكونات السياسية الاخرى المعنية بالملف الحكومي. وعلى هذا، يكشف سلام لـ"النهار" انه لا يزال على وعده بالتريث لفترة قصيرة اخرى اذا كانت الجهود المبذولة ستؤدي بالنتيجة الى توافق بين القوى السياسية المتخاصمة. ويقول: "كانت اخبار التأليف عندنا عندما كنا في صدد تأليف حكومة حيادية، أما وأن الامور ذهبت في اتجاه الحكومة السياسية الجامعة، فقد أصبحت الكرة في ملعب القوى السياسية".
لا يخفي سلام انزعاجه مما سماه "مساحة الثقة الكبيرة والعميقة المفقودة على مدى اشهر التأليف التسعة بين السياسيين، والتي تتطلب مخاضا عسيرا لتتخلص وتحل محلها مساحة من الثقة. رئيس الجمهورية وانا في انتظار الوصول الى مستوى من تبادل الثقة ولو في حده الأدنى بقطع النظر عن موقف كل فريق من الآخر او من القضايا الخلافية التي تباعد بينهما". ويضيف انه كان توصل مع سليمان الى حكومة حيادية، لكنه آثر التريث بعد طلب النائب وليد جنبلاط منه ذلك إفساحا في المجال امام جولة أخيرة من المشاورات والاتصالات، علها تسهم في تكوين عناصر لحكومة جامعة، فالمهم بالنسبة الى سلام هو الوصول الى ما يريح البلد وليس الى ما يفجّره.
لا يربط سلام موعد اعلان حكومته بأي استحقاق آخر، كزيارة وزير الخارجية الإيراني او موعد انطلاق جلسات المحاكمة في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بل يضعها في خانة انتظار بلورة مساحة الثقة المشار اليها.
ولا تبدو أوساط "المستقبل" بعيدة عن هذه الواقعية، إذ تحرص على التأكيد أن المسألة داخلية، بقطع النظر عن المعطى الإقليمي. وتقول ان بت الملف الحكومي رهن بكيفية التوصل الى فهم طبيعة المرحلة المقبلة والتعامل معها داخليا، خصوصا ان الخارج ليس في واردنا الآن إطلاقاً.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)