إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | قبول الحريري و"حزب الله" يفرج عن حكومة الأمر الواقع السياسية سلام يمارس صلاحيّاته... والبيان الوزاري إلى ما بعد التأليف
المصنفة ايضاً في: مقالات

قبول الحريري و"حزب الله" يفرج عن حكومة الأمر الواقع السياسية سلام يمارس صلاحيّاته... والبيان الوزاري إلى ما بعد التأليف

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 643
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
قبول الحريري و"حزب الله" يفرج عن حكومة الأمر الواقع السياسية سلام يمارس صلاحيّاته... والبيان الوزاري إلى ما بعد التأليف

في حين كان ينتظر ان يؤدي الموقف الجريء للرئيس سعد الحريري لجهة القبول بحكومة إئتلافية تضم "حزب الله"، وتلقف الحزب له بإبداء إيجابيته حيال ذلك، الى تذليل كل العقبات التي تعوق تشكيل الحكومة، وخصوصا أنه تم التعامل مع كلام الحريري على انه الجواب النهائي الذي ينتظره الرئيسان ميشال سليمان وتمام سلام من فريق الرابع عشر من آذار، فإن التفسيرات التي بادر اليها هذا الفريق لهذا الكلام، جاءت لتحبط الآمال بإمكان المضي في التأليف، ولتعيد المسار الى حيث وصل اليه قبل الكلام، بعدما بدا واضحا من تلك التفسيرات أن عقدة البيان الوزاري لا تزال تراوح مكانها ولم يتم يتجاوزها.

 

أوساط ١٤ آذار لا تزال عند شرطها أن لا حكومة قبل التزام "حزب الله" أمرين: التوافق على البيان الوزاري قبل التأليف، والتزام "إعلان بعبدا وإسقاط ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة منه. اما كلام الحريري عن قبول المشاركة مع "حزب الله" في حكومة سياسية، فليس الا من باب " إبداء حسن النيات" وتسهيل التأليف.

لكن أوساط المصيطبة لا توافق على هذه القراءة. وهي عندما ثمنت كلام الحريري رأت فيه أبعد من "حسن النيات" وانطلقت منه في اتجاه دفع التأليف قدما وليس الوقوف عند عقدة البيان الوزاري. وهي تنظر الى هذه المسألة على أنها من صلاحية الرئيس المكلف وحكومته التي تنحصر فيها مسؤولية الاجتماع وصياغة البيان الوزاري الذي على أساسه تنال ثقة المجلس النيابي. وأي اتفاق مسبق على البيان سيكون تجاوزا للدستور ومخالفة لما نص عليه.

لا يعني هذا أن الرئيس المكلف لا يأخذ الهواجس او الاعتبارات التي تملي على الفريق الآذاري موقفه وطلبه لضمانات تسبق تشكيل الحكومة، بما ان البيان الوزاري هو الذي سيحدد الموقف السياسي للحكومة من النقطة الخلافية التي تشكل جوهر الازمة السياسية، وتقول ان هذا ما دفع الرئيس المكلف الى التنبيه الى ضرورة ايجاد مساحة من الثقة بين القوى المتصارعة، ولكن في الوقت عينه لا يجوز ان تشكل هذه النقطة العقبة في وجه تأليف الحكومة وتفويت الفرصة المتاحة امام تحقيق ذلك، خصوصا ان هذه الفرصة قد لا تتاح مجددا والتنازلات التي امكن تحقيقها من الجانبين يجب الا تضيع ضحية التجاذب القائم.

ماذا يعني هذا الكلام؟ وهل يؤدي الى إطاحة المساعي القائمة لتشكيل الحكومة ولا سيما ان الموقف الصادر عن أركان وقيادات في ١٤ آذار قوبل بموقف صارم لـ"حزب الله" على لسان رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد امس مفاده ان لا بحث في البيان الوزاري قبل الحكومة؟

لا شك في ان المواقف المتباينة على ضفتي ٨ و١٤ آذار من مسألة توقيت البيان الوزاري ومضمونه توحي أن التشكيل لا يزال عالقا مكانه ويمحو بطريقه الإيجابية التي عبر عنها الحريري. لكن مصادر سياسية رفيعة مواكبة للتأليف تؤكد المعطيات الآتية:

- ان الرئيس المكلف لم يتبلغ حتى الآن موقفا مباشرا من الحريري او من فريق الرابع عشر من آذار مجتمعاً في مسألة البيان الوزاري، بل عبر النائب وليد جنبلاط الذي نقل الى سلام والى فريق ٨ آذار موافقة الحريري على الحكومة. وفي المعلومات ان هذا الفريق الذي كان ينتظر رد "المستقبل" و١٤ آذار ابلغ مساء الجمعة الماضي بالموافقة، وطلب بناء على الضوء الاخضر الذي نقله موقف جنبلاط، مهلة للتشاور مع حليفه المسيحي للبحث في مسألة الحقائب وخصوصا ان المبدأ الذي وافق عليه "حزب الله" يتطلب إقناع العماد ميشال عون بالتخلي عن حقيبتي الطاقة والاتصالات.

- ان رئيس الجمهورية والرئيس المكلف سيتحركان انطلاقا مما تبلغاه من الموفدين المولجين التفاوض وليس بموجب المواقف الصادرة في الاعلام.

- لا موقف موحداً علنياً رسمياً لقوى ١٤ آذار يمكن الاعتماد عليه مرتكزاً للمفاوضات الجارية.

- التخوف من ان يؤدي الموقف المسيحي الرافض للمشاركة في الحكومة قبل تبني "اعلان بعبدا" الى بقاء هذا الفريق خارج إطار التفاوض، وتاليا خارج الحكومة.

- تمسك الرئيس المكلف بحقه في ممارسة صلاحياته التي يمليها عليه الدستور في ما يتعلق بالبيان الوزاري لحكومته.

- ان امتناع الحريري عن التطرق الى عقدة البيان الوزاري يرمي الى إفساح المجال امام تذليل العقبات من امام قيام الحكومة، وليس تعقيدها وهو أعطى إشارة الضوء الاخضر وليس العكس.

- ان فريق ١٤ آذار يعي ان تمسكه بالتزام "حزب الله" "اعلان بعبدا" في بيان وزاري يتفق عليه قبل تشكيل الحكومة، لا يشكل ضماناً كافياً لعدم انقلاب الحزب على هذا الالتزام بعد التأليف وبالتالي، لا يحقق له مكسبا حقيقيا. وتجربة "اعلان بعبدا" الصادر عن طاولة الحوار الوطني خير برهان، بدليل ان الحزب تخلف عن ذلك الإجماع بانخراطه في الحرب السورية.

- ان مساحة الثقة المفقودة على ضفتي ٨ و١٤ آذار غير قابلة للانحسار في ظل الانقسام الحاصل، مما يعزز الانطباع أن قيام الحكومة لن يكون كافيا لتنفيس الاحتقان والتشنج وايجاد مساحة، وان محدودة، من الانفراجات التي تريح البلاد في الحد الأدنى وتتيح تسيير شؤونها.

- في المقابل، تعذر تراجع الرئيسين سليمان وسلام عن قرارهما المضي في تشكيل الحكومة نظرا الى ما يرتبه مثل هذا التراجع على الاستحقاق الرئاسي قبل أشهر قليلة من موعده.

امام هذه المعطيات، تؤكد المصادر السياسية البارزة ان تشكيل الحكومة لم يعد خيارا، بل اصبح قرارا نهائيا ولا تراجع عنه. والكرة باتت الآن في ملعب فريق ٨ آذار لإنجاز مشاوراته الداخلية.

وتؤكد المصادر انه بعد نيل سليمان وسلام الضوء الاخضر من الحريري ومن "حزب الله"، وبإحاطة من رئيس المجلس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط تحت مظلة إقليمية أمنها التسهيل الإيراني - السعودي برعاية دولية، باتت ولادة الحكومة مسألة أيام، رهناً بتوزيع جوائز الترضية الوزارية على المتضررين.

وينتظر أن يعطي رئيس الجمهورية في كلمته اليوم امام اعضاء السلك الديبلوماسي إشارات جدية في هذا الاتجاه، فيما بدا من الاجتماع الذي عقد امس بين وزير الداخلية مروان شربل ورؤساء بلديات الشحار في المصيطبة في شأن معالجة مشكلة النفايات، اول الغيث لتجاوز التكليف والتأليف الى بدء سلام بتولي مسؤولياته الحكومية!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)