إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | وأخيراً.. مسودة "النظام الداخلي" بأيدي "العونيين"
المصنفة ايضاً في: مقالات

وأخيراً.. مسودة "النظام الداخلي" بأيدي "العونيين"

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 912
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

وأخيراً.. مسودة "النظام الداخلي" بأيدي "العونيين"

هذه المرة، تبدو الأمور التنظيمية داخل "التيار الوطني الحر" جديّة. مسودة النظام الداخلي المنتظرة منذ أشهر، صارت بين أيدي "العونيين". تمّ توزيعها على مسؤولي المناطق واللجان لعرضها على القاعدة "البرتقالية" ومناقشتها، وتسجيل الملاحظات عليها.

صحيح أنّ هذه الوثيقة شهدت تعديلات كثيرة من جانب اللجنة التي كلفها العماد ميشال عون وضع النظام، بفعل المشاورات التي كانت تجريها مع مجموعات عدّة كانت تتدارسها في ما بينها، منها: مجموعة النواب، مجموعة الناشطين الجدد (الذين التحقوا بـ"التيار الوطني الحر" بعد العام 2005)، مجموعة الحرس العتيق (المناضلون القدامى)... إلا أنّها لا تزال حتى اللحظة مشروعاً أولياً قابلاً للتنقيح، في ضوء ما ستفرزه الجولة الأخيرة من النقاشات.

ومع ذلك، فإنّ الآراء غير موحّدة حول مصير هذه النسخة. فالبعض يعتبرها نهائية، غير مرشّحة للتعديل الجوهري، وهي تؤسس لنظام "ملكيّ" يحصر السلطة بيد رئيس الحزب، ليكون الآمر الناهي. فيما يرى البعض الآخر أنّ إمكانية إلحاق بعض التحسينات الأساسية، لم تنتف بعد، بدليل أنّ النقاشات التمهيدية أفضت إلى إدخال مبدأ التمثيل النسبي إلى انتخابات الهيئات المحلية.. ويجوز تعميم الفكرة.

وهكذا يصبح بالإمكان، وفق المتفائلين، رفع منسوب المشاركة في دائرة القرار الحزبي التي لا تزال حتى اللحظة بيد رئيس الحزب، من دون غيره، من خلال تفعيل المكتب السياسي، الذي يفترض أنّه الشريك الأول والأخير للرئيس في صناعة القرار، لناحية تركيبته أولاً وصلاحياته ثانياً. وهي واحد من معالم ضعف المسودة، وأبرز الملاحظات الأساسية التي يسجلها الكثير من "العونيين" على الورقة الحالية، ويسعون إلى تعديلها.

كما يأخذ هؤلاء على النسخة الحالية حصرها مبدأ التمثيل النسبي في انتخابات الهيئات المحلية، وسيحاولون تكريس هذا المبدأ على غيرها من المستويات الانتخابية، إلا أنّ البعض الآخر يشيد بآلية اختيار منسّق القضاء ومساعده لأنها تترك مكاناً للخاسر وتخفّف من حدّة الإنقسامات المناطقية.

وفي مطلق الأحوال، يعتقد البعض أنّ انطلاق قطار المأسسة، على علاته، قد يكون إنجازاً بحدّ ذاته، يمكن تصحيح مساره في ما بعد. كما يرون أنّ عرض مسودة النظام الداخلي على القاعدة العونية هو بادرة إيجابية أيضاً يسجّل للقيادة، التي كان بإمكانها فرض النظام من دون مراجعة أحد. مع العلم أنّ بعض المتشائمين يصفون هذه الخطوة بالفولكلورية التي لن تقدّم أو تؤخر في "المرسوم الرئاسي".

ويمكن اختزال المسودة الحالية بالنقاط الآتية، كما أتت في متنها:

- الرئاسة: تنتخب القاعدة الحزبية الرئيس ونائبيْه، لولاية مدتها أربع سنوات قابلة لإعادة الانتخاب. ويتولى الرئيس: رئاسة "التيار" بجميع أجهزته ووحداته وتمثيله تجاه الغير ولدى جميع السلطات، السهر على تنفيذ المقررات الحزبية من قبل جميع الوحدات، تعيين أمين السرّ العام، تعيين أعضاء المجلس التنفيذي، تعيين أعضاء المجلس الاستشاري، تعيين ثلاثة أعضاء في المكتب السياسي، تعيين ثلاثة أعضاء في مجلس التحكيم، إنهاء ولاية أمين السرّ العام ونائبه وأي من الأعضاء الثلاثة من المكتب السياسي أو المجلس الاستشاري أو المجلس التنفيذي في حال التقصير أو مخالفة النظام الداخلي.

كما يتولى الرئيس إصدار التعاميم والمذكرات، وإحالة المنتسبين المخالفين إلى مجلس التحكيم.

- الهيئات المناطقية: تنشأ مجموعة محلية وهي أصغر وحدة حزبية، في كل بلدة فيها خمسة أعضاء منتسبين إلى "التيار" على الأقل. وتتألف الهيئة المحلية التي يديرها منسّق، من المنسق، أمين السرّ وأمين الصندوق. وتجري الانتخابات الحزبية في الهيئات المحلية وفقاً لقانون نسبي، وتكون ولاية الهيئة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.

وفي اتحاد القضاء، ثمة أعضاء حكميون من دون حق التصويت، وهم نواب القضاء، وزراؤه، النقباء، رؤساء المجالس البلدية ونوابهم في البلديات التي يتخطى عدد ناخبيها الـ5000 ناخب. وتسقط عضويتهم في 31 كانون الثاني من السنة التي تسبق موعد الانتخابات.

ويتمّ تعيين أعضاء الاتحاد من خلال انتخابات بين منسقي الهيئات المحلية كي يقترحوا اسمين، على أن يقوم رئيس الحزب بتعيين أحد الاسمين منسقاً، والثاني مساعداً له. أما في حال تعذّر الاتفاق بين المنسقين على اسمين، فيتولى رئيس الحزب التعيين.

- المكتب السياسي: يتكوّن من الرئيس، نائبيه، الوزراء الحزبيين، رؤساء الحزب السابقين، رؤساء الجمهورية السابقين، رؤساء مجالس الوزراء السابقين، أمين السرّ العام، أمين الخزينة (منسق اللجنة المركزية للمال)، وثلاثة أعضاء يعينهم الرئيس.

ويتولى المكتب السياسي معاونة الرئيس في رسم السياسة الوطنية العامة لـ"التيار"، ووضع تقرير مفصّل عن عمله وعرضه على المجلس الوطني كل ستّة أشهر، ويتولى كل عضو في المكتب السياسي متابعة الملفات التي توكل إليه ويكون له صلاحية بتّ مواضيعها وفق توجهات الرئيس.

- المجلس التنفيذي: يتولى رئاسته رئيس الحزب، ويقوم برسم وتنفيذ المقررات الإدارية لـ"التيار". ويتكون من الرئيس: أمين السرّ العام، أمين الخزينة (منسق اللجنة المركزية للمالية)، منسقي اللجان المركزية المتخصصة، منسق عام قطاع الانتشار، منسق عام قطاع الشباب، ومنسق عام قطع المهن الحرة والنقابات.

يتمّ تعيين منسقي اللجان والقطاعات المركزية بقرار من الرئيس. وتنشأ اللجان بقرار من الرئيس. وهي: لجنة الموارد البشرية، لجنة المعلومات الانتخابية، لجنة الانتخابات، لجنة البلديات، لجنة شؤون المرأة، لجنة الخدمات، لجنة النشاطات، لجنة الرياضة، لجنة الشؤون اللوجستية، لجنة المعلوماتية، لجنة القطاع العام، ولجنة الانضباط الحزبي.

- المجلس الوطني: يفترض أنّه الجسم التمثيلي للمنتسبين، ويتألف من الرئيس، نائبيه، أمين السرّ العام، أمين الخزينة، نواب "التيار" من دون حق التصويت، النقباء، منسّقي الأقضية، رؤساء البلديات في البلدات التي يتعدى عدد ناخبيها الـ1500 ناخب، منسّقي الهيئات المحلية التي يتعدى عدد ناخبيها الـ1500، ممثلي بلدان الانتشار، ممثلي المهن، ممثلي الشباب.

يجتمع المجلس أقله كلّ ستة أشهر، ويتولى التصويت على تعديلات النظام الداخلي، مناقشة البرنامج الانتخابي لـ"التيار"، الإطلاع على تقرير عمل المكتب السياسي والمجلس التنفيذي، اقتراح إقالة الرئيس أو أحد نائبيه بثلاثة أرباع عدد أصوات الأعضاء، وفي حال حصولها يصار إلى دعوة الهيئة العامة الحزبية للتصويت على الاقتراح، على أن تجمد صلاحيات المقترح إقالته خلال هذه الفترة. كما يتولى تسمية ثلاثة أعضاء من مجلس التحكيم ومناقشة الموازنة السنوية وإقرارها.

وبمعزل عن المواقف المؤيدة والمعترضة على المسودة، فإنّ الصورة ستختلف كلياً إذا كان ميشال عون هو الرئيس، أي "الحاكم بأمر" تياره، أو أنّ ثمة خليفة له سيكمل المهمة تحت ناظريه (وهو المنطق المرجّح)، ليكون متقدّماً على متساوين.. ومع أنّ مشوار المسودة استمر أسابيع وأسابيع، لكن العبرة تبقى في التنفيذ.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)