إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل يلتقط لبنان «اللحظة الدولية» لتشكيل حكومة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

هل يلتقط لبنان «اللحظة الدولية» لتشكيل حكومة؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 812
قيّم هذا المقال/الخبر:
1.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

هل يلتقط لبنان «اللحظة الدولية» لتشكيل حكومة؟
فشل «جنيف 2» يعني تقدم الخيار العسكري

وضع وزير الخارجية المصري نبيل فهمي اصبعه على الجرح في كلمته خلال افتتاح مؤتمر جنيف 2، وصوّب على المعضلة الاساسية عندما ابدى استعداد بلاده لاستضافة اجتماع لكل فصائل المعارضة السورية للاتفاق على وفد يضم الجميع، ويحمل برنامجا موحدا للتفاوض في جنيف.

العرض المصري هذا يؤشر الى ان ما سيدور في الجولة الاولى من المفاوضات سيبقى منقوصا، لانعدام امكانية ترجمته على ارض الواقع. فمثلا اذا جرى التوصل الى وقف لاطلاق النار، هل بامكان الائتلاف السوري المعارض ان يُلزم من يسيطرون على الميدان بهذا الاتفاق؟ ناهيك عن ان انطلاق المؤتمر جابه خللاً جوهرياً تمثل بسحب الدعوة الموجهة الى ايران، مما يعني انها لن تكون ملزمة بتنفيذ او تسهيل ما سيتم التوصل اليه، وعلى اقل تقدير لن تكون معنية بكل ما ينتج عن المؤتمر وجولاته التفاوضية.

يضاف الى ذلك، ما سبق ان كشفه مصدر ديبلوماسي عربي في بيروت لـ«السفير» من ان المعول على «جنيف 2» هو «امكانية الاتفاق على موعد جنيف 3، واذا حصل ذلك سيسجل على انه انجاز، لان التوقعات متدنية جدا في ظل الكباش الاقليمي الراهن، لا سيما بين السعودية وايران، وعدم تمتع المعارضة بقوة الموقف الموحد. وطالما ان لا توازن بين ضفتي الانقسام، لا ميدانيا ولا انسجاما وتضامنا، فان الكفة تميل لصالح وفد النظام. لذلك ستكون الحاجة ماسة لاستقطاع حيز من الوقت للضغط على المعارضة لتوحيد جهودها على كل الصعد».

وصول المعارضة السورية منهكة الى «جنيف 2»، كان سبقه ما حصل في آخر اجتماع للائتلاف السوري المعارض، حيث كانت الغالبية تنحو باتجاه المقاطعة لولا «التدخل الحاسم والقاسي للسفير الاميركي في سوريا روبيرت فورد، الذي سرّب بعض مضمونه ونشر في وسائل اعلامية متعددة»، الا ان الاهم، الذي افصح عنه مصدر واسع الاطلاع واكب الاجتماع، هو ان «السفير فورد ابلغ معارضة اسطنبول انه من الآن وصاعدا علاقتكم المباشرة ستكون معي وليس مع بندر بن سلطان، ومن لا يرد ذلك فليقل بصراحة حتى نشطبه من المعادلة السورية، نحن من صنعكم وألزمنا العالم الاعتراف بكم، وعليكم فورا اتخاذ قرار المشاركة في جنيف 2».

ويقول المصدر ان ما صدم اعضاء «الائتلاف السوري» المعارض هو صراحة السفير فورد في حديثه عن التغيير في السعودية وقوله: «هناك تغيير جذري في هيكلية الحكم في السعودية سيبدأ خلال أسابيع، وكل من كنتم تتعاطون معهم لن يبقوا في مواقعهم، الاتجاه هو الانتقال الى الجيل الثالث في سلم الحكم».

الى اين يوصل هذا التناقض والتشابك في المواقف الدولية تجاه تطورات المنطقة، وفي صميمها الحرب السورية؟

يقول ديبلوماسي في بيروت خلال جلسة مع بعض الشخصيات: «ان مجريات وقائع مؤتمر جنيف 2، منذ اليوم الاول لافتتاحه ومضمون الكلمات التي القيت، أبعدت الحل السياسي الموعود للحرب السورية وكأن المطلوب انعقاد المؤتمر لنسف الحل السياسي، وذروة ذلك تمثّل في استبعاد ايران عن المؤتمر والكلمات غير المسؤولة التي القيت من قبل عدد من وزراء الخارجية، وكأن المطلوب هو ان يتقدم خيار الحل العسكري على الحل السياسي».

ويرى المصدر «ان خيار الحل العسكري للحرب الدائرة في سوريا بات خيارا دوليا، اذ ان التفاهمات التي ابرمت بين كل من واشنطن وموسكو وبكين، والى جانبهم طهران، اظهرت ان الاوضاع سائرة نحو قيام تحالف دولي جديد هو بمثابة حرب عالمية ثالثة، ولكن هذه المرة على الارهاب، والممثل الشرعي سوريا لهذا التحالف سيكون الرئيس بشار الاسد. وستبدأ عملية مواجهة هذا الارهاب من سوريا مرورا بالعراق واليمن وليبيا وتونس ومصر وصولا الى افغانستان».

والمفاجأة في كلام الديبلوماسي قوله: «اعتقد ان الفضل في قيام مثل هذا التحالف الدولي بين العواصم المذكورة يعود الى القرار الذي اتخذه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في التدخل بسوريا والذهاب الى ارضها لمقارعة الارهاب التكفيري، مما مهد الطريق امام قيام مظلة آمنة للمجتمع الدولي، وقتال حزب الله في سوريا سرّع من خطوات التفاهم الدولي بين العواصم الثلاث المذكورة، كما ان التاريخ سينصف السيد نصرالله».

ويعتقد المصدر أنه «لن تكون هناك اجتماعات جديدة في جنيف بخصوص الحرب السورية يطلق عليها جنيف 3 قبل حسم الامور عسكريا على الارض والاجهاز على قواعد الارهابيين التكفيريين والقضاء عليهم، وسط قيام تركيا بمساع حثيثة مع العواصم الثلاث لاقناعها بانضمام انقرة، على غرار طهران، الى جهودها في هذا التحالف للقيام بما هو مطلوب منها، واعادة تلميع صورتها التي خسرتها في المجتمع الدولي نتيجة تسهيلها مرور المجموعات الارهابية التي قدمت الى سوريا من جنسيات ودول متعددة عبر اراضيها، وقد ابلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الى نظيره التركي داود اوغلو ان الطريق امام انقرة لن تكون معبّدة لانضمامها الى التحالف الدولي الجديد قبل ان تحسم انقرة امرها لجهة:

ــ اعلان وقف عدائها للرئيس الاسد ونظامه.

ــ اقفال معابرها الجوية والبحرية والبرية امام تدفق المقاتلين التكفيريين ووقف ادخالهم الى سوريا.

ــ طرد ممثلي هذه القوى من تركيا وإقفال مكاتبها التمثيلية.

ــ اعادة التنسيق بين الجيشين التركي والسوري ومخابرات البلدين لمواجهة التكفيريين.

وحذّر المصدر من ان «سوريا ستشهد بعد انتهاء اعمال جنيف 2 تصعيدا عسكريا ستمتد تداعياته الى الدول المحيطة، لا سيما الساحة اللبنانية. لذلك نصيحتنا للافرقاء اللبنانيين بالتقاط الفرصة السانحة راهنا وتأليف حكومة ائتلافية من شأنها ان تحد من هذه التداعيات، كون كل الاحتمالات مفتوحة، سياسيا وامنيا».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)