إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | فرنجية "الصامت": مع عون.. ولكن
المصنفة ايضاً في: مقالات

فرنجية "الصامت": مع عون.. ولكن

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 708
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

فرنجية "الصامت": مع عون.. ولكن

لصمت النائب سليمان فرنجية الكثير من المعاني. منذ فترة يفضّل "البيك" الابتعاد عن واجهة التأليف المتعثّر. هو في قلب المشاورات، وخارجها... شكلا.

الاتصالات من وإلى بنشعي لا تتوقّف. شاردة وواردة المفاوضات تصبّ على طاولة "البيك". الخطوط مفتوحة مع الجميع، حتى مع "تيار المستقبل"، باستثناء الرئيس ميشال سليمان شخصيا، ولكن ليس مع من "يمثّله".

وسط كل الغموض الذي يكتنف عملية ولادة الحكومة، يبدو رئيس "تيار المردة" بحكم المتأكّد من أمرين أساسيين: لن يغادر ميشال سليمان الحكم قبل إصداره مراسيم حكومة جديدة، مع الجزم بأن احتمالات الحكومة الحيادية تقارب الصفر. الأمر الثاني اقتناعه بأن لا تحالف رباعيا على حساب المسيحيين.

لا يسجّل لموفديّ فرنجية المعتمدين عادة في المهمات السياسية، الوزير السابق يوسف سعادة ويوسف فنيانوس، اي تحرّك ظاهر على صعيد المشاروات المستمرّة بشأن التشكيلة الوزارية.

سليمان فرنجية نفسه يستقبل ولا يصرّح. يجري الاتصالات ويطّلع على زبدة المفاوضات بين المقرّات ولا يعلّق. تشغله سوريا وأزمتها الى أبعد الحدود، لكن ليس الى حدّ تجاهل حقوق "تيار المردة" في حكومة لا يتصوّرها الا حكومة "وفاق وطني".

بالرغم من هدوئه وابتعاده عن الضجيج الوزاري، الا أن الزعيم الزغرتاوي لن يخضع في نهاية الأمر الى العرف الذي حاول الرئيس المكلّف تكريسه أثناء مشاورات التأليف، وبالتالي لن يرضى بأن يتبلّغ بالحقيبة التي أسندت الى تياره... بعد صدور مرسوم التأليف!

لم يدخل فرنجية علناً الى ساحة الكباش الحكومي إلا حين كشف عن الزيارة التي قام بها وزير الطاقة جبران باسيل إلى بنشعي يوم الثلاثاء.

في اللقاء الصباحي أفرغ باسيل ما في جعبته أمام مضيفه، راوياً حيثيات المواجهة التي يخوضها ميشال عون تحت عنوان منع استهداف اكبر كتلة مسيحية.

الزيارة أتت مباشرة بعد المؤتمر الصحافي لوزير الطاقة الذي كان خرق كل السقوف بنبشه خيار "المشاريع غير الميثاقية" من أرشيف الذاكرة المسيحية كورقة تهديد، وبتكريسه سابقة الحديث، علناً وبشكل مباشر، عن حقيبة النفط كضمانة للمسيحيين.

وقْع الكلام كان ثقيلا على مسمع "البيك"، إلا أنه لم يفسد في ودّ جلسة بنشعي قضية. ذهبت إيجابية بنشعي الى حدّ تقديم عرض "أخوي وعفوي" لـ"التيار الوطني الحرّ" بالحصول على حقيبة "المردة" اذا كان من شأن ذلك أن يسهّل ولادة الحكومة!

سليمان فرنجية مقتنع بأنه، بأي شكل من الاشكال، لا يجوز تجاوز مطالب زعيم مسيحي كميشال عون حين تؤلّف الحكومات، ولكن...

لا يشك رئيس "تيار المردة" للحظة بأن التشبّث غير المفهوم بمبدأ المداورة ليس بريئا، في هذا التوقيت بالذات، وهو يستهدف مباشرة الوزير جبران باسيل، بعد أن فاتح الرئيس المكلّف تمام سلام من استقبلهم في دارته إبّان استشارات التكليف بالتزامه بالمداورة في هذه الحكومة، وتشبّثه بها وكأنه مكلّف بتنفيذ "أمر مهمّة".

بالمقابل يتناغم رئيس "تيار المردة" بشكل كبير مع تصوّر الثنائي الشيعي بأن ما تمّ إنجازه على صعيد التقارب السنّي الشيعي الداخلي، وسط سوريالية المشهد في جنيف وعدم بروز مؤشّرات تسوية اقليمية، هو كبير جدا الى حدّ عدم جواز التفريط به.

الاهمّ ان هذا الانجاز، في عرف بنشعي، في حال فتحت له الأبواب، فهو لم يسبقه خضة أمنية كتلك التي فرضت الاستنجاد بـ"مركب الدوحة"، مما يفرض تعاطيا استيعابيا ومتأنّيا له من قبل الجميع.

يقبل فرنجية بالمداورة "العادلة والمتوازنة" التي لا يمكن لاحد، برأيه، أن يرفضها. وبناء على ذلك، وجب على الرئيس المكلّف والمعنيين بالمطبخ الوزاري، أن يقدّموا البديل المنصف لمكوّن أساسي ضمن التركيبة الحكومية.

باعتقاده، أي بديل عادل يضع الكرة في مرمى "الجنرال". وبالتالي على تمام سلام أن "يكلّف خاطره" ويطرح سلّة العروض.

مع ذلك، يتحاشى "البيك" الافصاح علناً عن تذمّره من تضييع فرصة التسوية التي من شأنها أن تنفّس احتقانات الداخل المذهبية من اجل التمسّك بحقيبة أبلغ العونيون، من دون أي مواربة، رغبتهم بالاحتفاظ بها تحت عنوان "الضمانة المسيحية". هو يرغب بشدّة الحفاظ على الاجواء الايجابية التي تحكم العلاقة مع العماد عون بعد جلسة غسيل القلوب في منزل قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز في تشرين الاول الماضي.

ويبدو أن لفرنجية أسبابه التخفيفية لانشغال الرئيس نبيه بري، المفوّض من قبل "حزب الله"، في الاسابيع الماضية بتدوير زوايا مشروع التلاقي الحكومي مع الرئيس الحريري الى حدّ ابقاء القوى المسيحية خارج جدرانه، خصوصا أن هذه المفاوضات أتت تحت التهديد باصدار مراسيم الحكومة الحيادية، وهي هدفت الى سحب فتيل الانفجار الداخلي.

حصة "المردة" في حكومة الـ8-8-8 وزير ماروني مع حقيبة. لا مكتسبات ثمينة كتلك التي حصل عليها في حكومة نجيب ميقاتي الثلاثينية حيث نال "التيار" حقيبة الدفاع السيادية ووزير دولة.

حتى الساعة لم تحسم هوية هذه الحقيبة طالما أن بورصة التفاوض تنام على تشكيلة وزارية وتستفيق على أخرى، والرئيس المكلّف لا يتخلّى عن إستراتيجية "اعطوني الاسماء واتركوها عليّي".

لا يجد "المردة" انفسهم اليوم في موقع المعني باقناع عون بتغيير مواقفه، بقدر العمل على تسهيل ولادة الحكومة الجامعة. وهنا يبرز العامل الاهمّ في اجندة بنشعي: لا حكومة، يعني لا انتخابات رئاسية. اما وجود هذه الحكومة فمن شأنه ان يرفع حظوظ فتح صندوق الرئاسة الاولى، بما ان جميع القوى السياسية ممثلة فيها.

ولا يشاطر فرنجية هنا بقية القوى المسيحية هواجسها بامكانية ان تحمل التطوّرات المقبلة رياح تسوية حكومية قد تنسحب، ضمن منطق الرزمة الواحدة، تسوية تأتي برئيس وسطي الى بعبدا الذي سيشكّل، برأيه، عامل اضعاف اكثر للمسيحيين.

في هذا السياق، لا تَعِر بنشعي اهمية تذكر لما يتردّد عن محاولات "فردية" لقولبة الاستحقاق الرئاسي وفق رغبات البعض، فانتخاب رئيس الجمهورية، سيكون بالثلثين او التوافق، ولن يكون نتاج اجندات محلية ضيّقة، بل تسوية شاملة في المنطقة.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)