إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عابر حياة - طبق طبقنا
المصنفة ايضاً في: مقالات

عابر حياة - طبق طبقنا

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1174
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عابر حياة - طبق طبقنا

توفي الممثل الأميركي فيليب هوفمان (الفائز بجائزة الأوسكار) في شقته بمدينة نيويورك وعمره 47 سنة، ملقى على أرض الحمام وفي ذراعه حقنة المخدر وبجانبه مسحوق الهيروين. وفي صيف عام 2013 توفي الممثل الشاب كوري مونتيث عن عمر 31 سنة بجرعة مخدرات مفرطة في شقته بكندا. وقد عرف ببطولته في المسلسل الكوميدي الموسيقي الذي اشتهر في الأوساط الشابة باسم «جلي». أمّا الممثل الذي أذهل النقاد والجمهور بأداء دور الجوكر في سلسلة أفلام «باتمان»، أو الرجل الوطواط، وهو الممثل الأسترالي هيث ليدجر والحائز جائزة الأوسكار عن أدائه للجوكر فلم يسلم من الموت في عمر الـ29 على طريقة الإفراط والخلط بين الأدوية الموصوفة له، وعثر عليها المحققون في حمام شقته في نيويورك عام 2008.

والعربي المتابع للأفلام الأميركية بالتحديد - لكونها البضاعة الفنية الرائجة والمكتسحة - سيلحظ أن تعب هؤلاء النفسي لم يأت إلاّ من إعوجاع تفكيرهم ومفهومهم للمتعة. فمعظم شخصيات الشاشة باختلاف شرائحها، إن كانت من الطبقة الأعلى أو الأدنى والوسط، لا هم لديها عند الترويح عن نفسها سوى في شرب الخمر والدخول في علاقات ومغامرات منهكة ومستنزفة على صعيد الجنسين، أو الاستغراق في تعاطي المخدر والتيه في عالمه. وهذه هي ثقافتهم. فأفلامهم لم تأت من الفراغ، ولكنها محاكاة لواقعهم. حتى إن الواحد وبسذاجة منه كان يتساءل عن السبب الذي يعوق جميع الأميركان من الإبداع والتفوق في مختلف المجالات وهم أكثر المنعّمين بالقوانين الحافظة لحقوقهم وحرياتهم. وهم على ما هم عليه من تطبيق أساليب التربية والتعليم. وهم من عرفوا معنى الكتاب والتثقيف منذ صغرهم. وهم من حباهم الله بأجمل مناظر الطبيعة ووسائلها. فلمَ وكل هذه البيئات المحيطة والمساعدة لا يتوالد علماؤهم ومخترعوهم وعباقرتهم وحتى رياضيوهم، بالسرعة التي يتكاثر فيها أبناؤنا العاطلون. ولمَ لا يكونون أسعد شعوب الأرض أصلاً؟ فما الذي يمنعهم ويؤخرهم؟ والجواب الموجز: مفهومهم للمتع واللذات.

وكم فيلمٍ بالقصة المكررة نفسها -وإن اختلفت تفاصيلها- عن ذلك الذي ضيّع عمره بين الدراسة والعمل، وأصدقاؤه ينصحونه بالترفيه عن حاله، وهو المصر على قديمه المألوف. حتى إنهم يصورونه بطريقة مزعجة للرائي وكأنه المثالي المعقّد الذي لا ينسى إغلاق كل أزرار القميص، بحروف متلعثمة بانعزالية عن المجتمع، أو باندماج أخرق يكون سبباً للتندّر عليه. ثم، وبسبب حادثة معينة يقرر أنه قد حان وقت التغيير. فإذا به يرتاد الحانات ويصادق النساء وحلبات الرقص، وهكذا يكون من الوجهة الأميركية قد انتقل إلى عالم «الناس الطبيعية»، فأين الطبيعي في هذا؟

وما الذي يدفع ممثلاً ناضجاً كهوفمان له من الأبناء ثلاثة، وجائزة الأوسكار مكانها على الرف فوق الموقدة في شقته المرفّهة بمنهاتن إلى الانجرار وراء الإدمان ولم يبقَ على الأرض من لا يعرف بعواقبه؟ وما الذي يُجبر غيره أيضاً ممن يعيشون متاهته؟ فعلاً يتغابى الإنسان ويتفنن في تنكيد عيشته؟

لذلك، فإن الأميركي «المتوازن» الذي ينجو من الترهات بالترسّبات الثقافية المقيتة تجده كسير القطار في تحقيق النجاحات والإنجازات. وهذه الشخصية هي التي تُغري بالتحليل والإعجاب بتجربتها، ونقل خبرتها. ولكن السؤال: كم نسبتها بالنسبة إلى العدد الإجمالي للشعب؟ والغريب أن جماعتنا لا تعنيهم هذه التركيبة بمعادلتها الصحيحة ولا يؤرقهم تقليدها. ولكن انظر إليهم في تتبّع تقليعات الأميركان ومشاغباتهم وانحطاطهم. وبات الأمر وكأنه كلما تشبّهت بهم، اقتربت من التحضّر والتمدّن. وهي رؤيا مشوشة ولها أسبابها لدينا، ولا مجال لتعدادها. ولكن يكفي أننا إذ ندين هذه التصرفات غير أننا لم نقدم البديل المناسب لشبابنا أيضاً. فنفرض عليهم سلطتنا كأهل ومجتمع ومؤسسات دولة في افتقار تام إلى تصدير نموذج آخر مشوِّق وواقعي، ويتفهّم الاحتياجات وينوّع في الأساليب. حتى إن الرابطة الأسرية وكنا نفاخر بها - كصمام ومرجعية - تهلهلت ولم تعد تحمي وتصد كما في تعاضدها الأول. فإذا كان الأميركان بكل قوانينهم وتعليمهم وثقافتهم وقعوا في بؤرتهم تلك، فكيف نحن بقوانيننا الهشة، وتعليمنا المتراجِع، وثقافات عوامنا الضحلة، و«موضة» تفكّك أسرنا؟ فهل نقول إن حفرتنا أخطر من حفرتهم؟ نعم، وطبق طبقنا أعمق من طبق طبقهم؟

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)