إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | وثيقة بكركي تعزّز موقع عون لدى الحزب هل تمّ تفويت اللحظة المناسبة لإعلان الحكومة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

وثيقة بكركي تعزّز موقع عون لدى الحزب هل تمّ تفويت اللحظة المناسبة لإعلان الحكومة؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 721
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
وثيقة بكركي تعزّز موقع عون لدى الحزب هل تمّ تفويت اللحظة المناسبة لإعلان الحكومة؟

على رغم ما ينقله زوار كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام من اقتناع لدى كل منهما بان الازمة الحكومية هي ازمة داخلية ولا صلة لها باي عرقلة اقليمية لعملية تأليف الحكومة وكذلك الامر بالنسبة الى الرئيس نبيه بري، فان هذا الاقتناع لا ينتقل بسهولة الى الاوساط السياسية عموما التي تغلب اعتقادها بان للازمة ارتباطا اقليميا مبنيا على واقع تأكيد مسلمتين بالنسبة الى هذه الاوساط: احدى هاتين المسلمتين ان الرئيس المكلف قد يكون فوت اللحظة الاقليمية المناسبة التي توافرت من اجل الاسراع في اقتناصها واعلان الحكومة العتيدة بالصيغة التي يراها مناسبة وهي لحظة تقرب من تاريخ زيارة وزير الخارجية الايراني جواد ظريف الى لبنان. والاعتقاد بتفويت قطف هذه اللحظة الاقليمية، علما ان القول اسهل من الفعل، يغذي الاقتناع بان هذه اللحظة قد لا تتكرر بسهولة او في المدى المنظور في ظل عوامل اقليمية قد تعود فتظهر وتطغى على مسار الامور في لبنان. وهو الامر الذي يدفع بهذه الاوساط الى الاعتقاد بان رئيس الحكومة المكلف قد يكون بات على اقتناع هو الآخر بعدم احتمال تمكينه من تأليف الحكومة وهو ما يعتقد هؤلاء انه ما يدفع الرئيس المكلف سلام الى الرغبة في الاسراع في تقديم صيغة حكومية حتى لو استقال وزراء 8 آذار بحيث يتوافر له مخرج مناسب للتخلي او التراجع عن تكليفه رئاسة الحكومة العتيدة.

 

المسلمة الاخرى تتصل بالاعتقاد بان اللحظة الاقليمية المناسبة انهارت على اثر سحب الدعوة التي وجهتها الامم المتحدة لايران من اجل المشاركة في مؤتمر جنيف 2 في 22 من الشهر المنصرم. وكثر يسمعون ما يقوله بري في شكل خاص من تحفظات ازاء اداء رئيس التيار الوطني الحر وخروج التوتر بينهما الى العلن وتبرئته "حزب الله" من عرقلة العماد ميشال عون لولادة الحكومة العتيدة ما لم تعهد وزارة الطاقة الى الوزير جبران باسيل على قاعدة ان الحزب غير قادر على الضغط على حليفه في هذا الاطار ولا يرغب في ذلك في ظل فقدانه لاي غطاء داخلي سواه بالاضافة الى كونه الغطاء المسيحي الوحيد مما يساهم في التمسك بارضائه من جهة وعدم انزعاج الحزب فعلا من بقاء حكومة تصريف الاعمال برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي في ظل حكومة تبقى حصصها كاملة لـ8 آذار فيها ولا ضير اذا تسلمت صلاحيات رئيس الجمهورية في حال عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية كما يرجح. وفي رأي مصادر في قوى 8 آذار فان الوثيقة الوطنية التي صدرت عن بكركي منتصف الاسبوع المنصرم تساهم في دفع الحزب الى التمسك اكثرفاكثر بالغطاء الذي يوفره عون داخليا والحرص على ربط مصير الحكومة العتيدة بتلبية شروطه وطلباته في ظل الثوابت التي اعلنتها بكركي عن التمسك باعلان بعبدا وحياد لبنان وسائر الثوابت التي وجدت لها صدى ايجابيا لدى الرئيس سليمان والرئيس سلام واكثر لدى الرئيس سعد الحريري الذي كان سباقا في اعتبار وثيقة بكركي خارطة طريق يفترض العمل بهديها في المستقبل. في حين ان كتلة الوفاء للمقاومة كما التيار الوطني الحر لم يصدر اي منهما موقفا ايجابيا من هذه الوثيقة. اذ تسجل بكركي عبر مضمون الوثيقة التي قدمتها التقاءها او دعمها لرئيس الجمهورية الذي يصر بدوره على اعلان بعبدا وحياد لبنان منتقدا تدخل الحزب في الحرب في سوريا.

الا انه يثار في هذا الاطار التساؤل حول التوازن الذي يحتاج اليه الحزب بين تقويم الحاجة الى حليفه المسيحي والمحافظة عليه او الى الانفتاح والتطبيع مع الخصم السني في ظل ما يواجهه من تحديات على مستواه شخصيا في الداخل وفي الخارج. وترجح الاوساط المتابعة على هذا الصعيد ان الحزب قد يكون فضل المحافظة على قوة حليفه المسيحي بعدما ثبت له عدم رغبة الفريق السني المعتدل بالاشتباك في لبنان لا سياسيا ولا امنيا مما يجعله مطمئنا الى خياراته في الموضوع الحكومي.

لكن الحسابات الداخلية حول الحكومة واثرهذه الحسابات في تعطيل ولادتها لا تلغي العوامل الخارجية من خلال الاعتقاد بان ثمة متضررين من احتمال نجاح فصل لبنان عن ازمة سوريا عبر تأليف الحكومة العتيدة والدفع نجو اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها تمهيدا لاجراء الانتخابات النيابية ايضا في الخريف المقبل. وهذا لا يلغي واقع ان حلول ايران مكان النظام السوري في ممارسة النفوذ في لبنان لم يقض على قدرة النظام السوري على العرقلة وان كان يعجز عن فرض نفوذه كما في السابق والذي يرى كثران هذا ما يتم اللجوء اليه او ما يعبر عنه حاليا على رغم اعتقاد معاكس يفيد بان النظام يخوض معركة انقاذ نفسه مما لا يتيح له الالتفات الى ما يجري في لبنان. في اي حال فان خربطة الامور من جانب قوى 8 آذار عبر تضامنها يفيد بالنسبة الى الاوساط المعنية بامكان استخدام لبنان من خلال ربط اي تطور او تقدم ايجابي فيه بحصول النظام على ما يطمح اليه مما يثبت استمرار وجود اوراق لديه من خلال حلفائه في لبنان فيما تظهر ايران انها اظهرت حسن نية في الرغبة في المساعدة على استقرار لبنان والموافقة على عزل الاستحقاقات فيه عن الوضع السوري والتمهيد لمد جسور مع المملكة العربية السعودية عبر تهدئة الساحة الداخلية في لبنان وابداء الاستعداد للمساهمة في استقراره.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)