إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عندما تصبح واشنطن شريكة في حماية.. الضاحية!
المصنفة ايضاً في: مقالات

عندما تصبح واشنطن شريكة في حماية.. الضاحية!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 616
قيّم هذا المقال/الخبر:
1.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عندما تصبح واشنطن شريكة في حماية.. الضاحية!

يتقدم عنوان مواجهة الإرهاب على كل ما عداه، ليس فقط في لبنان، بل على امتداد المنطقة وصولاً الى العواصم الغربية التي تخشى من أن تصبح «الطريق الى الجنة» تمر عبرها. بهذا المعنى، لم تعد مهمة التصدي لهذا الخطر المتفاقم اختصاصاً لدولة أو جهة، بل تحول الى همّ مشترك، عابر للحدود الجغرافية، تماما كما ان الارهابيين هم من النوع العابر للجنسيات.

ويبدو ان لبنان آخذ سريعاً في الانخراط العميق والمباشر في هذه المواجهة، وشغل موقع متقدم في جبهة التحالف ضد الإرهاب، ليتحول من «ساحة نصرة» لتلك الجبهة الى ساحة «جهاد أمني»، تخوضه الاجهزة المختصة، وفي طليعتها المؤسسة العسكرية التي ربحت بالامس جولة في مواجهة طويلة تحتاج الى نفس طويل، ومن المتوقع أن تشهد فصولا من الكر والفر.

وإذا كانت شبكات القتل العبثي قد تلقت مع توقيف نعيم عباس ضربة قوية تحت الحزام، من شأنها أن تربك حركتها لبعض الوقت، فإن الأجهزة الاستخبارية والأمنية تأخذ بالحسبان قدرة هذه الشبكات على ترميم تركيبتها وإمكانياتها وبالتالي معاودة نشاطها، إضافة الى أن هناك العديد من الخلايا النائمة واليقظة التي قد تتحرك في أي لحظة للانتقام.

من هنا، تبدو المراجع والأجهزة المختصة حريصة على ألا تأخذها نشوة الانتصار الذي تحقق بالامس، لأن ما حصل حتى الآن، على أهميته، هو مجرد بداية، وبالتالي فإن باب الصراع مع الارهاب فُتح للتو، خلافا للانطباع الذي قد يسود البعض تحت تأثير الإنجاز النوعي المتمثل في اعتقال عباس وما تلاه من تفكيك لسيارتين مفخختين وضبط صواريخ موجهة الى الضاحية.

ووفق المعلومات المتوافرة بحوزة مراجع واسعة الاطلاع، تتلقى المؤسسة العسكرية دعماً استخبارياً نوعياً من الولايات المتحدة، في المعركة المفتوحة ضد الشبكات الإرهابية. وقد سبق لواشنطن ان مررت في محطات عدة معلومات بارزة الى مخابرات الجيش، ساعدت في الوصول الى بعض الأهداف المدرجة على قائمة الملاحقة، وهناك من يقول ان الولايات المتحدة قدمت مساعدة تقنية، ساهمت في تضييق الخناق على عباس ومن ثم الإطباق عليه من قبل الجيش.

ولكن، لماذا تساهم واشنطن في الجهد الأمني اللبناني الهادف الى ضرب الإرهاب الذي يستهدف أساساً الضاحية الجنوبية، حيث المعقل الاساسي لـ«حزب الله» المصنف من الإدارة الأميركية في خانة العدو اللدود؟

تعتبر مصادر سياسية أنه يمكن إدراج السلوك الأميركي ضمن واحد، أو أكثر، من التفسيرات الآتية:

ــ اهتمام الولايات المتحدة بالإبقاء على إيقاع الساحة اللبنانية تحت السيطرة، والسعي الى تجنيبها الغرق في الفوضى التي تضرب الجوار السوري، لاعتبارات تتعلق بحسابات الربح والخسارة في هذه المرحلة، ولعل تشديد الرئيسين باراك أوباما وفرنسوا هولاند خلال القمة الثنائية التي جمعتهما مؤخراً على أهمية الهدوء في لبنان يعطي إشارة واضحة الى مصلحة غربية في الحفاظ على الحد الأدنى من الاستقرار الداخلي، أقله حالياً.

ــ الخشية من أن يؤدي تفاقم الأمور، في حال استمرار التفجيرات وعدم قدرة الجيش على ضبطها، الى منح «حزب الله» الفرصة لقلب الطاولة والإمساك بالأرض والمبادرة من أجل حماية نفسه وبيئته، مع ما يمكن أن يلحقه ذلك من ضرر بالمصالح الأميركية في لبنان والمنطقة.

ــ رغبة الإدارة الأميركية في تعزيز رصيد الجيش اللبناني ودوره، تمهيدا لتأمين ظروف ملائمة أمام أي ترشيح محتمل للعماد جان قهوجي الى رئاسة الجمهورية، تماما كما ان حسم معركة نهر البارد ضد «فتح الإسلام» ساهم في تعبيد طريق العماد ميشال سليمان الى قصر بعبدا.

ــ رهان واشنطن على الجيش كمؤسسة وحيدة متماسكة، في ظل تصدع النظام السياسي الذي بدا على مدى أكثر من 10 أشهر عاجزا عن إنتاج حكومة، وقد يخفق في انتخاب رئيس للجمهورية قريبا. وليست المساعدة السعودية غير المسبوقة للجيش من أجل شراء أسلحة فرنسية سوى أحد المؤشرات الى الآمال التي تعلقها بعض الاوساط العربية والغربية على المؤسسة العسكرية.

ــ قناعة واشنطن بأن «تكسير الأمواج الإرهابية» على شواطئ المتوسط، يمنع أو أقله يؤخر بلوغها الأراضي الأميركية، لا سيما ان هناك خشية من أن تصل ارتدادات الصراع في سوريا الى ما وراء البحار والمحيطات.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)