إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عابر حياة - قطع أنفه ومات
المصنفة ايضاً في: مقالات

عابر حياة - قطع أنفه ومات

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1269
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
عابر حياة - قطع أنفه ومات

انتحرت الأخت الصغرى للممثلة الأميركية جوليا روبرتس، بعد أن تركت رسالة من ثلاث صفحات تتهم فيها أختها جوليا بأنها السبب في فعلتها السوداء. وما أنسب العبارة الساخرة كتعليق على الخبر بقولنا: «حلوة هذي»! ولا أقصد أن نانسي -المنتحرة- لم تكن صادقة أو جادة في اعترافها قبل موتها، ففي لحظات كهذه لا يكون المزاح عادة من أولويات المنتحِر. فلِمَ نبرة التهكم في قراءتي إذاً؟ للحماقة الكبرى التي عاشت في بوتقتها الأخت الصغرى فصدّقتها، والتي لم تنجح في شيء قدر إدمانها المخدرات وإقدامها على الانتحار. فأين جوليا من هذا السيناريو الركيك؟ تشرح نانسي في رسالتها وتقول إنها قسوة جوليا التي دمرت حياتها وحياة أخيها، وهو الممثل إيريك روبرتس، الذي أدمن بدوره المخدرات فترة ولم يشغل سوى الأدوار الثانوية على رغم وسامته الظاهرة، حتى بعد حادثة السيارة التي تعرّض لها. فلِمَ لم ينجح؟ طبعاً جوليا هي السبب في إخفاقاته أيضاً، بحسب رواية المنتحرة نانسي.

نانسي اختارت الوصفة السهلة والمختصرة برمي اللوم في فشلها على الفرد الناجح في عائلتها، ولو كان أخوها إيريك في مكان جوليا وتفوقها لكان هو المُلام الأول في نظر تلك المستسهلة. فهل جوليا أيضاً مَن سلبتها الإرادة وأضاعتها في غياهب بؤر المخدرات؟ وأكبر الظن أنها المعرّة في حياة جوليا وليس العكس. وباستقراء تاريخ الممثلة، لا نستبعد أن تكون قد حاولت تشجيع أختها على الإقلاع عن إدمانها ومواصلة رحلتها بتعقّل أوعى، ولكن بلا جدوى، فلما استنفدت معها فرصها وتسامحها وتركتها لمصيرها المخزي المصرّة عليه، صارت الأختَ القاسية، أنهت (نانسي) حياتها، بل إن تصرف نانسي الأحمق هذا هو البرهان على ضعفها وليس على قسوة جوليا.

وليس لي من مصلحة في الدفاع عن جوليا، غير أن الواضح للمتابع أن جوليا هي مَن تعبت واجتهدت لتصل في مهنتها إلى المكانة التي استحقت بسببها جائزة الأوسكار وإيرادات تذاكر بأكثر من 4.2 بليون دولار. وبصرف النظر عن رأينا في طبيعة عملها، المعني هنا هو مبدأ العمل والسعي للتقدم، ولا نقول إلا أنها حال الناجح في عائلة بسيطة ومتواضعة، أو الثري في عائلة فقيرة أو حتى متوسطة، إذ تعتقد البقية في عائلته أن من حقهم مشاركته في تنعّمه، فإذا رفض أو أعطى فأمسك، فهو القاسي اللئيم.

فكيف ترضيهم إن كنت المميزَ فيهم؟ وهل عليك الشعور بالذنب أصلاً، أو تقديم فروض الاعتذار لأحد كونك سبقته وتقدّمت عليه؟ وأين كان هذا المتأخر عنك وأنت تضحي بوقتك وراحتك؟ فإن أنفق عمره في السلب واتباع الهوى وبذلته أنت في الاختيارات الأصعب والأذكى، فلِمَ بعد نفاد وقته يعود إليك بنتائجه التعيسة ثم يقرر التخلص من حياته واعتبارك السبب في خبله وانتحاره؟

الإنسان بطبعه غيور وجشع. وعلى رغم أن مساعدة المحتاج عطاء إنساني قبل أي توصيف آخر، غير أن اتساع المطالب التي لا تنتهي، ونكران الجميل في ما مضى من عرفان، مِن أَدْعى الأسباب التي قد تؤثر في المرء في مواصلة إحسانه إلى الأقرباء وسط أسرته، وقد تجده يتصرف مع البعيد بكرم أكبر من تعامله مع قريب طمّاع. فكما قال بعضهم: «أهلي كرّهوني بالعطاء»، ذلك أن الاتكالية في عُرف الشخص الاتكالي هي المنْفس والمخرج من تحمل المسؤولية، ولكنها ليست طريق الخلاص في حياة الإنسان الناجح، وإنما هو مصرف لاستنزاف مقدّراته المادية والمعنوية من الأقرباء والمحيطين به، وفلسفتهم: هل من مزيد؟ فإن حاول توجيههم وتنويرهم بتجاربه وخبراته، لأصبح المتفضِّل الذي يمنّ بماله وإحسانه، ولو قرر التملّص من لعب دور الراعي، لَعِيبَ عليه التغيير المجحِف مع أهله، ولربما صحا يوماً على خبر أنه السبب في انتحار أحدهم، كآخر بطاقة لتحميل الذنب يلعبها الأناني الراحل قبل مغادرته مسرح الدنيا، فطالما أنني لم أشاركك أدوار البطولة في حياتك، فلا أقلها أن ألطِّخ اسمك في مماتي، ولم يدْرِ الميت أنه لم يقطع سوى أنفه قبل نزول الستارة.

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)