إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مبادرة جنبلاطية تمهّد لـ«ولادة طبيعية» للبيان الوزاري
المصنفة ايضاً في: مقالات

مبادرة جنبلاطية تمهّد لـ«ولادة طبيعية» للبيان الوزاري

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 865
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

مبادرة جنبلاطية تمهّد لـ«ولادة طبيعية» للبيان الوزاري

تستعيد جلسات مجلس الوزراء حيويتها مع أول جلسة لحكومة «المصلحة الوطنية» ستعقد قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وبدعوة من رئيس الحكومة تمام سلام، مخصصة لتشكيل لجنة إعداد وصوغ مشروع البيان الوزاري برئاسة سلام، ويرجح ان تضم كلاً من: محمد فنيش، علي حسن خليل، جبران باسيل، سجعان قزي، بطرس حرب، نهاد المشنوق ووائل ابو فاعور.

الأجواء السابقة لجلسة مجلس الوزراء اليوم، تؤشر الى توجه عام لصوغ بيان وزاري مقتضب للحكومة الثامنة والثمانين في لبنان، ينسجم مع العمر القصير المفترض لهذه الحكومة التي تنتهي ولايتها نظريا في الخامس والعشرين من ايار المقبل، أي بعد 96 يوما.

ولقد اكد رئيس الحكومة تمام سلام هذا التوجه، عاكسا بذلك نية بعدم تطويل امد جلسات لجنة الصياغة على غرار ما كان يحصل مع الحكومات السابقة، خاصة ان مهلة الثلاثين يوما التي يوجب الدستور على الحكومة ان تتقدم خلالها ببيانها الوزاري الى مجلس النواب لنيل الثقة، والتي تنتهي في 16 آذار المقبل، قد دخلت مرحلة العد التنازلي اعتبارا من السبت 15 الجاري مع صدور مرسوم تشكيل الحكومة، وقد انقضت منها حتى الآن اربعة ايام، وباقي من الزمن 26 يوما.

ويبدو ان مبادرة سلام الى تظهير صفة الاستعجال للانتقال السريع بالحكومة من تصريف الاعمال الى الحكم الفعلي، بالاضافة الى تركيزه على البيان المقتضب لحكومة قصيرة العمر نظريا، تنطوي على محاولة اختراق التناقض بين مكونات الحكومة حول موقع المقاومة في البيان الوزاري ودعوتها الى تخفيض سقف الشروط.

وفي وقت استبق فيه فريق «14 آذار» صياغة البيان الوزاري بتبني «اعلان بعبدا» بكل مندرجاته، وإشهار «الفيتو» على ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، لوحظ ان «حزب الله» يعتصم بالصمت حيال هذه المسألة تاركا إبداء موقفه للجنة الصياغة.

وعلمت «السفير» ان جنبلاط تحرّك في الساعات الماضية على خط التمهيد لولادة طبيعية وميسرة للبيان الوزاري، واوفد الوزير وائل ابو فاعور للقاء سلام. وفهم ان صيغة مخرج يجري تداولها وتفيد بتجاوز كل الموتّرات في البيان الوزاري بحيث لا يؤتى على ذكر لا «استراتيجية دفاعية» ولا «ثلاثية» ولا «اعلان بعبدا»، وحصر البيان بالاشارة الى مهمة الحكومة في الإعداد للاستحقاقات المقبلة، لا سيما الاستحقاق الرئاسي والتصدي للوضع الامني بما يتطلبه، وكذلك مواكبة الاساسيات، لا سيما الشأن الاقتصادي والمعيشي.

وفيما نقل عن الرئيس سلام تبنيه لهذا المخرج، التقى معه النائب وليد جنبلاط الذي نقلت عنه اوساطه: «لقد تجاوزنا الاصعب، أي تشكيل الحكومة، ولا نرى ما يستوجب ان نعلق هنا».

ويرى مصدر واسع الاطلاع «ان ما سيحصل في لجنة اعداد وصوغ مشروع البيان الوزاري كفيل بأن يؤشّر الى مسار الامور لاحقا داخل مجلس الوزراء، وهو اول اختبار عملي للنوايا بين الفريقين وأول لقاء مباشر للنقاش حول مواضيع خلافية، وأول مؤشر ايضا على امكانية بناء منظومة الثقة من جديد.

ويعتبر المصدر انه «لا يرى ان اعداد وصوغ البيان الوزاري هو عقبة كبيرة، والامر مرتبط بالنوايا، ويكفي الاستشهاد بالمرة السابقة عندما وقع الخلاف حول عبارة ان الدولة مسؤولة عن السياسة الدفاعية وكان الحل باعتماد عبارة اخرى تفي بالغرض وهي ان الدولة مسؤولة عن السياسة العامة، وبالعودة الى الدستور يتبين ان السياسة العامة تشمل كل السياسات من مالية واقتصادية وتربوية ودفاعية... والامر نفسه ينطبق على الثلاثية والتحييد، وفق صياغات تحقق الهدف المنشود، من دون الدخول في كباش يؤدي الى هدر المزيد من الوقت ويفتح البلاد مجددا على تحديات ما زالت قائمة تتصل بأمن المواطنين وسلامتهم ولقمة عيشهم، خصوصا أن وثيقة الوفاق الوطني في الطائف هي قاعدة لكل البيانات الوزارية».

ويدعو المصدر «الى عدم الدخول في بيان وزاري مطول، لانه كلما طال مضمون البيان كلما زادت نقاط الخلاف حوله، خصوصا أن الرئيس سلام حدد، بعد صدور مراسيم التكليف والتأليف، العناوين العريضة التي ستعمل من اجل تحقيقها حكومته وابرزها مواجهة المخاطر الامنية والتحضير للاستحقاق الرئاسي واعداد قانون انتخابات نيابية والتصدي لقضايا الناس. وبالتالي اذا كان الشيطان يكمن في التفاصيل، فان الاعجاز يكمن في الايجاز، على حد تعبير الوزير وائل ابو فاعور، والذهاب الى بيان وزاري مقتضب افضل بكثير طالما النية اجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوري».

ويلفت المصدر الى ان «الكتلة الوزارية الوسطية مستنفرة وعلى جهوزية مسبقة للتدخل لحل اي عقدة تبرز عند اعداد البيان الوزاري، وهي تحسبت للفقرات التي قد يحصل حولها خلاف، لذلك حضّرت سلسلة من الافكار والمقترحات التي ستدفع بها كلما تعقدت الامور في سبيل ان لا تأخذ عملية الاعداد والصوغ وقتا طويلا، خصوصا مع اقتراب موعد بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس للجمهورية وتحول الهيئة العامة لمجلس النواب الى هيئة ناخبة، حيث يصبح الاستحقاق الرئاسي هو الشغل الشاغل لجميع الافرقاء السياسيين».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)