إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل تعجّل التفجيرات في طريق الحكومة إلى الثقة؟ البيان الوزاري متواضع والبنود الخلافية إلى الحوار
المصنفة ايضاً في: مقالات

هل تعجّل التفجيرات في طريق الحكومة إلى الثقة؟ البيان الوزاري متواضع والبنود الخلافية إلى الحوار

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 700
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هل تعجّل التفجيرات في طريق الحكومة إلى الثقة؟ البيان الوزاري متواضع والبنود الخلافية إلى الحوار

لم تدم طويلا أجواء الوئام والتفاؤل التي أعقبت تشكيل الحكومة وإنعقاد أولى جلساتها، إذ جاء تفجيرا بئر حسن أمس لينعشا الذاكرة القصيرة لأهل السلطة بأن تشكيل الحكومة بعد تفاهمات أنتجت تحالفات جديدة لا يعني أن الخطر الامني لن يظل الهاجس الاكبر الذي يقض مضاجع اللبنانيين.

 

وإذا كان هذا الهاجس قد شكل العامل الضاغط الاكبر على القوى السياسية لدفعها نحو تقديم التنازلات تمهيدا لتأمين ولادة الحكومة، فإن تفجيري بئر حسن جاءا ليؤكدا أن مواجهة الموجة الارهابية لن تقتصر على تشكيل حكومة أو على تولي صقور 14 آذار حقائبها الامنية والقضائية الاساسية، بل المطلوب معالجة الاسباب التي تدفع إلى استمرارها، وهذا ما يفسر ربما استمرار كتلة "المستقبل" في بيانها الاسبوعي على تسليط الضوء على مطلبها الرامي الى خروج "حزب الله" من سوريا.

لا شك في أن التفجيرين اللذين استأثرا بالمشهد السياسي أمس وطغت أخبارهما على الاجتماع الاول للجنة الوزارية المكلفة صياغة البيان الوزاري برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام في السرايا، شكلا تحديا مهما لفريق الرابع عشر من آذار الذي بات يمسك بمسؤولية الامن، وهي تجعله عرضة للاتهام بالتقصير أو التخلف عن تحمل هذه المسؤولية إذا ظلت الانفجارات الانتحارية على غاربها.

ولعل هذا ما يفسر الصورة اللافتة لوزير الداخلية نهاد المشنوق لدى تفقده موقع الانفجارين، وقد رافقه كل من رئيس لجنة الامن والارتباط في "حزب الله" وفيق صفا ووزير المال علي حسن خليل.

ولهذه الصورة رمزيتها بحسب مصادر سياسية، إذ انها تؤشر إلى أن قرارا جدياً إتخذ على مستوى قيادتي "المستقبل" و"حزب الله" في ترجمة التنازلات التي قدماها حيال الجلوس معا الى طاولة مجلس الوزراء من خلال التعاون لوضع حد للتفلت الامني الذي بلغ من الخطر حدا أخرجه عن أي سيطرة.

وبدا واضحاً من الاحتضان الدولي السريع للحكومة والاحاطة الاميركية والاوروبية اللافتة لرئيس الحكومة، حجم الهواجس الامنية التي تقلق المجتمع الدولي، وخصوصا في ظل ما يرشح من معلومات عن نية النظام السوري ربط النزاع في لبنان مع الازمة السورية.

وفي المعلومات المتوافرة في هذا السياق ما نقل عن لسان السفير السوري في عشاء خاص قبل فترة، أنه بعد ارجاء الانتخابات النيابية لن يكون في لبنان حكومة او رئيس جديد حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا، وذلك ربطا بالاستحقاق الرئاسي في سوريا.

من هنا، يأتي الدفع الدولي في اتجاه تأكيد ضرورة فصل المسار اللبناني عن المسار السوري وتحييد لبنان عن الحرب في سوريا.

ومن هنا أيضا، يأتي الدفع الخارجي والداخلي نحو التعجيل في إنجاز البيان الوزاري للحكومة وتجاوز العقبات التي تعتريه، ولا سيما في شقه السياسي، تمهيدا لنيلها الثقة النيابية في أسرع ما يمكن.

وتعزو المصادر السياسية قلقها إلى أن غرق الحكومة في النقاشات حول مضمون البيان الوزاري والتناقض في المواقف بين فريق مؤيد لـ"إعلان بعبدا" وآخر حريص على ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، قد يستنفد المهلة المحددة بشهر لإنجاز البيان، والذي تتحول بعده الحكومة حكما إلى تصريف الاعمال.

وفي حين قدم سلام إلى اجتماع لجنة صياغة البيان أمس مسودة مقتضبة، سعى إلى أن تكون متواضعة في توجهاتها، مستبعدا منها النقاط الخلافية ومكتفيا بتحديد أولويات الحكومة بأربع: الاستحقاق الرئاسي، الامن وملف اللجوء السوري والملف المالي والاقتصادي الملح. واستبعد سلام من المسودة النقاط موضع الخلاف المتعلقة بمسألة المقاومة، في انتظار النقاشات في اللجنة وما ستفضي اليها مواقف الافرقاء.

وفي حين يحرص سلام على تفادي اي صياغة تستفز "حزب الله" في مسألة الثلاثية، علم أن العمل جار للبحث على صيغة ترضى قبولاً، خصوصا أن نقاشات أمس اتسمت بالايجابية، الا أن مصادر وزارية أخرى استبعدت أن تنجح اللجنة في تجاوز المسألة الخلافية انطلاقا من الموقف المبدئي لوزراء 14 آذار المتبني "إعلان بعبدا"، مقابل رفض "حزب الله" تقديم أي تنازل يمس بالمقاومة وعدم إدراجها في أي بيان وزاري.

وعليه، تستبعد المصادر نجاح اللجنة في إنجاز مسودتها في مهلة قريبة، مشيرة إلى ان إيجابية الاجتماع الاول مستمدة من حرص كل المكونات الحكومية على تذليل العقبات من أمام الثقة، ولكن ليس على قاعدة التخلي عن المبادئ والثوابت. والمطلوب الآن العمل على صيغة توائم بين مواقف كل فريق.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)