إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | برّي ـ الحسيني: مهلة إسقاط بعدها حكومة جــديدة
المصنفة ايضاً في: مقالات

برّي ـ الحسيني: مهلة إسقاط بعدها حكومة جــديدة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 809
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
برّي ـ الحسيني: مهلة إسقاط بعدها حكومة جــديدة
في الايام التسعة المتبقية من مهلة الشهر، يتحرك الجدل الدستوري والسياسي من حول البيان الوزاري، ما خلا اللجنة المعنية بوضعه. لا اشارات ايجابية الى تسوية عليه. لكن احداً لا يقول ماذا بعد 15 آذار: حكومة امر واقع بلا بيان وزاري. مستقيلة من دون ان تكون مستقيلة

ليست كثيرة المرات التي يلتقي فيها الرئيسان الحالي والسلف لمجلس النواب، نبيه بري وحسين الحسيني، على موقف واحد. كلاهما كانا في ظل الامام موسى الصدر والاقرب اليه، وترأسا حركة «امل»، وجمعهما عداء مستحكم مع سلفهما الرئيس كامل الاسعد لاسباب اخصها عداء طويل مماثل بين الامام والاسعد. الا ان الحسيني وبري تواليا على رئاسة البرلمان في ظروف اعتاد خوضها رؤساء الجمهورية الموارنة المتعاقبون، وكذلك رؤساء الحكومات السنّة المتعاقبون.

للرجلين اسلوبان مختلفان تماما في ترؤس السلطة الاشتراعية وممارسة الصلاحيات، وفي طريقة العمل والتفكير. تكاد تكون وفيرة مرات الافتراق رغم ان امتارا قليلة تفصل بينهما في عين التينة. آخر خلاف كان عام 2008.

 

في جلسة انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية في 25 ايار، دعا بري الى انتخاب الرئيس وفق المادة 74 بعد انقضاء المهلة الدستورية المنصوص عليها في المادة 73، دونما حاجة الى تعديل الدستور، فيما طالب الحسيني بتعديله اولا تطبيقا للمادة 49 المرتبطة بصحة الترشح في معزل عن المادتين 73 و74. في وقت لاحق، في جلسة 12 آب، استقال الحسيني من المجلس ولم يترشح مجددا في انتخابات 2009.

في اليومين المنصرمين، التقيا على ان مهلة الشهر المنصوص عليها في المادة 64 لانجاز الحكومة الجديدة بيانها الوزاري هي مهلة اسقاط، لا مهلة حث. قال بري، لايام خلت واعاد التأكيد امس، ان على رئيس الحكومة اعلان استقالة حكومته بانقضاء المهلة تلك. وقال الحسيني ان الخطوة التالية مباشرة رئيس الجمهورية فورا استشارات نيابية ملزمة لتكليف رئيس جديد تأليف حكومة اخرى. التقيا ايضا على ان اخفاق الحكومة في وضع بيان وزاري يعني ان ليس في وسعها تولي سلطة اجرائية لا تستطيع وضع برنامجها وخطة عملها والاتفاق عليها.

لم يكتف الجدل بالخلاف الناشب بين اعضاء لجنة البيان الوزاري على شقّي «اعلان بعبدا» والمقاومة وادراجهما في متنه، بل تناول ايضا استمرار الخلاف والتجاذب وتناقض المواقف، وامضاء الحكومة مدة غير محددة في تصريف الاعمال من دون استقالتها او اعتبارها في حكم المستقيلة عملا بالمادة 69، ومن دون مثولها امام مجلس النواب لنيل الثقة ما دامت اخفقت في وضع بيان وزاري.

تتسلح بذلك بما تنص عليه المادة 64، وهو ان في وسعها تصريف الاعمال الى ان تنال ثقة مجلس النواب. ليس لها ممارسة صلاحيات دستورية كاملة مرتبطة بحيازة الثقة، وليست مستقيلة في الوقت نفسه. لكنها تمتلك كل مقومات تصريف الاعمال لحكومة مستقيلة بالمعنى الضيق لتصريف الاعمال الوارد في المادة 64. ليس لاحد ارغام رئيسها على الاستقالة بسبب عجزها عن اتفاق اعضائها على بيان وزاري، وليس لاحد كذلك الزامها استعجال وضع البيان في مهلة الشهر او خارجه.

في الايام الاخيرة انقسمت الاراء في وصف مدة الشهر، بين كونها احدى مهلتي اسقاط او حث. الذين ايدوا الرأي الاول، كبري والحسيني، سارعوا الى القول بحتمية استقالتها او اعتبارها مستقيلة والانتقال الى استشارات نيابية ملزمة لتأليف حكومة جديدة، تصبح في اثنائها حكومة تصريف اعمال. قال بري ايضا انه تصريف اعمال واقعي ليس الا، لا يمكن ان يطول. اما القائلون بالرأي الثاني، فحسبوا مهلة الحث غير مقيِّدة، وفي وسع الحكومة الاستمرار في التحضير لبيانها الوزاري، الا انها تمسي في حال تصريف اعمال لا تدخل في اي من الحالات الست المنصوص عليها في المادة 69 لاستقالة الحكومة او اعتبارها مستقيلة.

بالتأكيد لكل من اصحاب الرأيين التسلح بحجته، وعدّها محقة وصائبة. بيد ان الجدل الذي يطلقونه يرتبط بملاحظات اخرى:

1 ــــ أُدخِل تصريف الاعمال الى الدستور عملا باصلاحات اتفاق الطائف، واقرن بعبارة المعنى الضيّق لتصريف الاعمال في حال حكومة مستقيلة او اعتبارها مستقيلة او لم تنل بعد ثقة مجلس النواب. على ان تصريف الاعمال كان نافذا بالممارسة في دستور ما قبل اتفاق الطائف.

2 ــــ رُبطت مهلة الشهر الممنوحة للحكومة لوضع البيان الوزاري بحق تصريف الاعمال بغية ان يكون في نطاق زمني محدد وضيّق ومختصر، وليس فقط في النطاق الضيّق لما يقتضي ان تقوم به حكومة تصريف الاعمال. توخى تاليا استعجال الحكومة الجديدة اعداد بيانها الوزاري، وذهابها الى مجلس النواب وعرض بيانها عليه وطلبها الثقة، او حجبه اياها عنها.

3 ــــ خلافا لحال الرئيس المكلف تأليف الحكومة، الزم الدستور الحكومة الجديدة مهلة شهر لاعداد بيانها الوزاري، وان احاط الغموض والالتباس ــــ ومن ثم تبرير التوسع في التفسير والاجتهاد في ما بعد ــــ مرحلة ما بعد انقضاء الشهر من دون انجازه ومن دون المثول امام البرلمان.

امتنع الدستور، من بين حجج اخرى، عن ارغام الرئيس المكلف على التقيد بمهلة محددة لتأليف الحكومة بسبب المسؤولية المشتركة بينه ورئيس الجمهورية في التأليف كونهما يوقعان معا مراسيم الحكومة الجديدة. يقترح الرئيس المكلف التشكيلة لكنها لا تصدر الا بموافقة رئيس الدولة. في المرحلة الفاصلة بين التكليف والتأليف، لا يجد الرئيس المكلف ما يقيّد دوره وامد مهمته، وليس لرئيس الجمهورية الا الصبر وانتظاره. لم يتمكن الرئيس تمام سلام من تأليف حكومته الا في اليوم التاسع من الشهر الحادي عشر لتكليفه.

تبعا للحجة هذه، لا يصح الزام الرئيس المكلف، دون رئيس الجمهورية، مهلة مقيِّدة ما دامت المسؤولية الدستورية في التأليف مشتركة. الا ان الدستور يقيّد في المقابل رئيس الجمهورية لدى ممارسته بعض صلاحياته بمهل ملزمة، كالتي تنص عليها المادة 56 بحرمانه اصدار مراسيم وقرارات يصر عليها مجلس الوزراء ولم يصدرها الرئيس، او تكون انقضت مهلة طلبه اعادة النظر فيها، فتصدر وتنشر فورا. كذلك المادة 57 التي تمنح رئيس الجمهورية حق الطلب من مجلس النواب اعادة النظر في القانون خلال مهلة شهر، حتى اذا انقضت من دون اصداره او استخدامه حقه في طلب اعادة النظر فيه، اعتبر نافذا ونشر.

4 ــــ لا يتحمّل رئيس الحكومة وحده وزر مهلة الشهر المحددة للحكومة لوضع البيان الوزاري، بل تطاول اعضاءها جميعا. غير انها تعني ايضا ان هؤلاء ــــ باخفاقهم في الاتفاق على برنامج وخطة عملهم في السلطة الاجرائية الجديدة ــــ لا يصلحون للبقاء والتعاون معا من ضمنها.

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)