إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | حفلة المزايدات واختبار النيّات انتهت وحان وقت الجد عقدة المقاومة تتطلب وقتاً والبوصلة في لقاء بري - جنبلاط
المصنفة ايضاً في: مقالات

حفلة المزايدات واختبار النيّات انتهت وحان وقت الجد عقدة المقاومة تتطلب وقتاً والبوصلة في لقاء بري - جنبلاط

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 578
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
حفلة المزايدات واختبار النيّات انتهت وحان وقت الجد عقدة المقاومة تتطلب وقتاً والبوصلة في لقاء بري - جنبلاط

تعود لجنة اعداد مسودة البيان الوزاري إلى الاجتماع غدا بعد تعليق جلساتها لبضعة أيام تحت مبرر إستكمال الاتصالات والمشاورات تمهيدا للتوصل إلى توافق على النقطة الوحيدة التي لم تذلل عقبتها بعد، والمتعلقة بالمقاومة وكيفية إخراج الصياغة الخاصة بها بما يجعلها مقبولة وغير مستفزة لأي فريق.

 

لكن المفارقة أن فسحة الايام القليلة الفاصلة بين الجلسة الثامنة التي عقدت الاثنين الماضي والجلسة التاسعة المرتقبة غداً، لم تسجل أي تقدم على صعيد حركة الاتصالات التي توقفت كلياً على أثر المواجهة التي حصلت بين رئيس الجمهورية ميشال سليمان و"حزب الله" على خلفية كلامه عن المعادلة "الخشبية" للمقاومة، وذلك عشية توجه سليمان الى باريس للمشاركة في "المؤتمر الدولي لدعم لبنان" الذي دعت اليه فرنسا. وهذا ما يدفع مصادر وزارية مطلعة إلى إستبعاد أن تنجح الجلسة التاسعة في إحداث تقدم يؤدي إلى التوافق على المسودة تمهيدا لعقد جلسة لمجلس الوزراء لإقرارها. لكن المصادر لا تستبعد في الوقت عينه، أن تستأنف الاتصالات المتوقفة إعتبارا من اليوم، وخصوصا أن التصعيد الاخير والمواقف التي سجلها أفرقاء الحكومة حول موضوع المقاومة قد فعلت فعلها.

فمن جهة، نجحت عرقلة إقرار البيان الوزاري في إضعاف موقف رئيس الجمهورية في باريس. فبدلا من أن يتوجه الرئيس الى المؤتمرين قبل شهرين من إنتهاء ولايته الرئاسية، مستنداً إلى حكومة جديدة تتولى متابعة مقررات المؤتمر وتنفيذها، بدا سليمان وحيدا وسط مشهد داخلي ممزق ومشرذم، وحكومة عاجزة عن التوافق على بيانها الوزاري وسياستها العامة رغم عمرها المحدود. علما ان هذا المشهد لا يشجع على حض الدول والمنظمات المانحة على ترجمة وعودها والتزاماتها وتحمل مسؤولياتها حيال مساعدة لبنان لمواجهة أزمة النزوح السوري التي تثقل كاهل شعبه وإقتصاده، بل على العكس تفتح المجال أمام المزيد من التهرب من حمل هذه المسؤولية، في غياب سلطة تنفيذية فاعلة.

ويرتقب أن يشكل لقاء رئيس المجلس نبيه بري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط اليوم مناسبة لإجراء تقويم لمسار المرحلة، وعلم أن اللقاء يعطي البيان الوزاري دفعاً، إذ سيعطي الضوء الاخضر لإستئناف الوساطات والمبادرات في إتجاه إجتراح صيغة مقبولة لبند المقاومة، بعدما كان وزير الصحة وائل ابو فاعور أوقف محركاته. وقد جاء كلام بري خلال لقاء الاربعاء النيابي ليعزز إتجاهات التسهيل، إذ كشف عن الاستعداد لإظهار مرونة حيال مناقشات البيان. وعلم في هذا المجال أن الصيغة المتعلقة ببند المقاومة قد وضعت، وهي تنطلق من "حق لبنان واللبنانيين في مقاومة أي إعتداء (...)"، ولكن يبقى القرار السياسي في تبنّيها على ضفتي فريق الصراع.

وفي حين إستبعدت المصادر الوزارية أن يكون الهدف من تعطيل البيان تعطيل الحكومة وتحويلها إلى تصريف الاعمال، توقعت التوافق على الصيغة المطروحة لبند المقاومة ليس في الجلسة المقبلة وإنما في الجلسة الاخيرة المتاحة امام اللجنة قبل نفاد مهلة الشهر في 15 من الجاري، مما يعطي القوى السياسية متسعا من الوقت لإنجاز تفاهماتها المشروطة بالاستحقاق الرئاسي.

وفي رأيها، فإن زوبعة المواجهة بين سليمان و"حزب الله" إنتهت وتم إحتواؤها، بعدما وجّه رئيس الجمهورية عبر موفديه رسالة واضحة الى الحزب مفادها أنه لا يرمي إلى إستهداف المقاومة ولم يقصد الاساءة اليها، وعلم أن رسالة سليمان قوبلت بتفهم وتجاوب من قيادة الحزب الذي أنهى الموضوع عند حدود المواقف الاخيرة التي صدرت عنه. وللحزب أكثر من سبب يدفعه في المرحلة الراهنة إلى إستيعاب المواقف التصعيدية ضده، وإستخدامها عبر توجيه الرسائل في أكثر من إتجاه، ولا سيما وأن البلاد على أبواب الاستحقاق الرئاسي.

أما ما حصل في المواجهة الرئاسية مع الحزب من جهة والمواقف الوزارية داخل لجنة إعداد مسودة البيان، من جهة أخرى، فوصفته المصادر بـ"حفلة مزايدات" وتسجيل مواقف و"بازار" مفتوح على إختبار للنيات قامت به القيادات من خلال إمتحان بعضها البعض في مدى إلتزاماتها حيال البيان الوزاري. والمقصود في هذا الكلام الاختبار المتبادل لـ"تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" على خلفية الانفتاح الاخير والتفاهمات التي حصلت بين الرئيس سعد الحريري والعماد ميشال عون.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)