إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | جولة التسوية الأخيرة للبيان في ساعات ما قبل الجلسة كيف تطوّرت صيغة المقاومة؟ وبماذا قبلت 14 آذار؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

جولة التسوية الأخيرة للبيان في ساعات ما قبل الجلسة كيف تطوّرت صيغة المقاومة؟ وبماذا قبلت 14 آذار؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 829
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
جولة التسوية الأخيرة للبيان في ساعات ما قبل الجلسة كيف تطوّرت صيغة المقاومة؟ وبماذا قبلت 14 آذار؟

لم تتوقف حركة الاتصالات والمشاورات الجارية على أكثر من جبهة داخلية وخارجية في اتجاه انضاج صيغة نهائية لبند المقاومة من رحم الصياغات المتعددة التي أُشبعت تشريحاً وتدقيقاً ودرساً، في ظل ما رأت فيه مراجع سياسية بارزة "تذاكيا من كل فريق على الفريق الآخر لاستدراجه أو تفخيخ صيغ تزعزع الثوابت.

 

منذ ساعات الصباح الاولى وحتى انعقاد مجلس الوزراء مساء، نشطت الاتصالات على ضفتي 8 و14 آذار. قاد الاولى رئيس المجلس نبيه بري عبر تواصله مع موفده السياسي الوزير علي حسن خليل، الى جانب الوزير وائل أبو فاعور موفدا من النائب وليد جنبلاط، فيما قاد الرئيس فؤاد السنيورة ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري اتصالات الفريق الثاني.

وكانت الاتصالات التي شارك فيها رئيسا الجمهورية ميشال سليمان والحكومة تمام سلام انطلقت مما انتهت اليه الجلسة الاولى لمجلس الوزراء: صيغة كان أعدها بري وقرأها أمام سليمان وسلام، فوافق عليها الاول ولم يمانع الثاني، طالبا عرضها على 14 آذار لاستطلاع موقفها منها.

صحيح ان التسريبات تفاوتت في شأن الصيغ التي تناوب على طرحها الوزراء في الجلسة الماراتونية لمجلس الوزراء أول من أمس، والتي فُندت فيها المصطلحات القابلة لتركيب جملة مفيدة متكاملة شكلاً ومضموناً، تجمع بين أضداد المواقف السياسية الحادة على ضفتي الصراع، لكن كل المحاولات باءت بالفشل وأدت الى تأجيل البحث الى جلسة ثانية، الغاية من توقيتها المسائي أمران: انقضاء مهرجان قوى 14 آذار في الذكرى التاسعة لـ"انتفاضة الاستقلال"، وان تكن المواقف التي سبقت المهرجان حددت السقف العالي لهذا الفريق لجهة عدم استعداده لتقديم أي تنازل في شأن موقع الدولة ومرجعيتها، والثاني افساح المجال أمام استنفاد الاتصالات حول الصيغة النهائية لبند المقاومة التي ستسير فيها قوى 14 آذار انطلاقاً من سقف البيال، وتبين مدى استعداد الفريق الآخر للقبول بها.

واذا كان سلام نزل عند رغبة القيادات التي طالبته بالتريث في اعلان استقالته، فهو أبقاها سيفاً مصلتا في وجه الجلسة المسائية، علما ان موقف سلام لم يستهدف فريق 8 آذار بقدر ما توجه الى الفريق الذي كان ينتمي اليه قبل تكليفه رئاسة الحكومة وانتقاله الى الموقع الوسطي، خصوصا، ان التصلب الذي يبديه هذا الفريق يهدد باطاحة أهم مكسب حققته الحركة الاستقلالية باسقاط الحكومة السابقة وتأليف حكومة لها بشروطها ومعاييرها.

ماذا كانت آخر صيغة عرضها بري؟ وما هي التعديلات التي أدخلتها 14 آذار؟

على قصاصة ورق صغيرة، دوّن رئيس المجلس الفقرة الآتية: "انطلاقا من مسؤولية الدولة في المحافظة على سيادة لبنان واستقلاله ووحدته وسلامته، تؤكد الحكومة سعيها لتحرير باقي الاراضي المحتلة وذلك بشتى الوسائل المشروعة والمتاحة، مع التأكيد أن المقاومة هي تعبير صادق وطبيعي عن حق الشعب اللبناني في تحرير ارضه والدفاع عن كرامته في مواجهة الاعتداءات والاطماع الاسرائيلية والتمسك بحقه في مياهه ونفطه". وقد أخذت صيغة بري في الاعتبار مقدمة البيان التي تلحظ حق الدولة ومرجعيتها، وبندا آخر تلتزم فيه الحكومة سياسة النأي بالنفس عن الازمة السورية، كما يطلب فريق 14 آذار.

تحفظت 14 آذار عن بضعة تعابير. فأضيفت عبارة "سلامة أبنائه" وليس "سلامته"، وعبارة واجب الدولة الى جانب سعيها، فيما شطبت عبارة "المتاحة" و"صادق وطبيعي" و"الاطماع" و"التمسك بحقه في مياهه ونفطه".

لحظات قليلة وعادت 14 آذار الى تحفظها عن عبارة المقاومة، فاستبدلتها بـ"أبناء لبنان".

ونقل أحد وزراء 8 آذار عن زميل له على الضفة الاخرى قوله "لا تجهدوا أنفسكم، حتى لو تبنيتم صيغة 14 آذار فالبيان لن يرى النور"، وهو ما ترك انطباعا لدى هذا الوزير أن هذا الفريق يدفع بالحكومة نحو تصريف الاعمال، لكن الانطباع سرعان ما بددته الاتصالات والمناخ الذي سبق الجلسة المسائية، وخصوصاً في ظل ما تبلغته 8 آذار عبر قنواتها بأن الكلمة الاخيرة للرئيس سعد الحريري، وأن الاخير ليس في وارد التفريط بالرئيس سلام أو بحكومته.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)