إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مخاض عسير يُنجز تسوية بند المقاومة.. وينقذ الحكومة
المصنفة ايضاً في: مقالات

مخاض عسير يُنجز تسوية بند المقاومة.. وينقذ الحكومة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 956
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

مخاض عسير يُنجز تسوية بند المقاومة.. وينقذ الحكومة

بجهود متواصلة لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان قادها عبر «مجلس وزاري مصغر» في مكتبه، وباستنفار من رئيس مجلس النواب نبيه بري لتوليد عبارات تسهل الصيغة المأمولة، وبحث متواصل من رئيس الحكومة تمام سلام، وبإحاطة من رئيس «جبهة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط، وبتواصل مفتوح مع الرئيس سعد الحريري بمعاونة مدير مكتبه نادر الحريري ورئيس كتلته النيابية فؤاد السنيورة، وبتفويض من «حزب الله» لمطلق الثقة نبيه بري، أثمرت جلسة مجلس الوزراء المفتوحة في يومها الثاني ولادة البيان الوزاري، بعدما أوحى مضمون خطاب السنيورة في البيال ان الاتجاه هو للتسهيل.

اربع ساعات من التشاور المفتوح في مكتب الرئيس سليمان شارك فيها «ملائكة» الاقطاب السياسيين: وائل ابو فاعور وعلي حسن خليل وجبران باسيل ومحمد فنيش وسجعان قزي، أفضت الى الاتفاق على صيغة للنص المتعلق بالمقاومة ومرجعية الدولة استنادا الى صيغة الرئيس نبيه بري، حيث انتهت الى «تؤكد الحكومة على واجب الدولة وسعيها لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من الغجر بشتى الوسائل المشروعة مع التأكيد على الحق للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الاسرائيلي ورد اعتداءاته واسترجاع الارض المحتلة».

هذه الصيغة كانت محل اعتراض من وزراء حزب «الكتائب» الذين أصروا على «مرجعية الدولة»، ولكن الإصرار على إقرار البيان في الجلسة باعتبارها الاخيرة، أفضى الى مخرج وهو التحفظ من قبل الوزير اشرف ريفي لعدم إيراد «انسحاب حزب الله من سوريا وإنهاء مظاهر الامن الذاتي في الضاحية وعلى طريق اللبوة عرسال» في البيان الوزاري، على ان يعلن «الكتائب» موقفه النهائي اليوم في الاجتماع الاستثنائي لمكتبه السياسي، كما اعلن الوزير سجعان قزي.

واعتبر مصدر وزاري في «التيار الوطني الحر» ان «ما انتهت اليه جلسة الحكومة من صيغة تؤكد حق المقاومة في يوم 14 آذار، يعني ان قوى 14 آذار انفرط عقدها، أي اننا أمام إنجازين: إنجاز البيان وإنجاز تضعضع 14 آذار».

وقال وزير الاتصالات بطرس حرب لـ«السفير» ان «الصيغة التي أقرت جيدة، وكنت أتمنى ان تكون أفضل».

واعتبر وزير الصناعة حسين الحاج حسن «ان المهم تأكيد البيان على حق اللبنانيين في مقاومة العدوان الاسرائيلي، وللاسف أهدرنا وقتا كثيرا ولكن المهم النتيجة».

وأعلن الوزير ابو فاعور «انه اكثر من راض»، قائلا ان «المعلم الشهيد كمال جنبلاط كان يقول: علمتني الحقيقة ان أرى جمال التسوية في كل أمر. نحن اليوم رأيناها في هذا الامر وان شاء الله تكون مقدمة فعلية لجمال التسوية اللبنانية التي يبنى عليها للمستقبل».

وقال الوزير علي حسن خليل المهم ان «ا.ل.م.ق.ا.و.م.ة» التي حددها الرئيس بري «وردت كما هي بلا زيادة او نقصان.. وهذا يرضينا».

وشدد وزير الشباب والرياضة عبد المطلب الحناوي على ان «إصرار رئيس الجمهورية وجهوده التي لن تتوقف مع كل الافرقاء، هي التي أفضت الى التوصل للصيغة المقبولة من الجميع للبيان الوزاري، وهذا الامر سينعكس مزيدا من الراحة والاستقرار، لان اللبنانيين يتوقون الى اليوم الذي تنتظم فيه مؤسساتهم الدستورية من جديد لكي تتصدى لواجباتها في معالجة القضايا الملحة على الصعد كافة».

وافق مجلس الوزراء على الصيغة النهائية لمشروع البيان الوزاري الذي ستحيله الحكومة على المجلس النيابي لطلب الثقة على أساسه، وذلك في جلسة عقدها مساء أمس في القصر الجمهوري في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان واستمرت نحو عشر دقائق.

 

المقرّرات

 

وبعد انتهاء الجلسة، تلا وزير الإعلام رمزي جريج بياناً أوضح فيه أن مجلس الوزراء استأنف الجلسة المفتوحة التي كان قد بدأها عصر أمس الأول برئاسة رئيس الجمهورية وحضور رئيس مجلس الوزراء والوزراء باستثناء الوزير نهاد المشنوق بداعي السفر.

وأشار جريج إلى أنه في مستهل الاجتماع «اشار رئيس الجمهورية الى أن النقطة العالقة في البيان الوزاري كانت مدار نقاش طوال هذا اليوم (أمس)، وقد أدّت الاتصالات إلى اقتراح نص نأمل أن يحظى بموافقة الجميع. وتلا النص المقترح وهو الآتي: (...) واستناداً إلى مسؤولية الدولة في المحافظة على سيادة لبنان واستقلاله ووحدة أراضيه وسلامة أبنائه، تؤكّد الحكومة على واجب الدولة وسعيها لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر بشتّى الوسائل المشروعة مع التأكيد على الحق للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي ورد اعتداءاته واسترجاع الأراضي المحتلة».

أضاف جريج أنه «بعد ذلك تكلّم رئيس الحكومة، فأشار إلى أننا توصّلنا إلى نص مقبول، وأن البيان الوزاري لن يكون مستفيضاً وإنما يفي بالغرض المرجو من هذه الحكومة. وقد تميّز البيان بتأكيد مرجعية الدولة في عدّة فقرات وفي الشؤون كافّة».

وتابع جريج: «تداول الوزراء في الصيغة النهائية للبيان الوزاري، لا سيما بالنص المقترح حول النقطة التي كانت قد بقيت عالقة، وأبدى بعضهم تحفّظه عن بعض ما ورد في البيان لجهة عدم ربط الحق في المقاومة بمرجعية الدولة. ثم تمّت الموافقة على البيان الوزاري لحكومة المصلحة الوطنية مع التحفّظات المشار إليها».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)