إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري: مرشّحي الآن النصاب وانعقاد الجلسة
المصنفة ايضاً في: مقالات

بري: مرشّحي الآن النصاب وانعقاد الجلسة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 633
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بري: مرشّحي الآن النصاب وانعقاد الجلسة
حُمّل اليوم الاول من المهلة الدستورية، الثلثاء، اكثر مما ينبغي. انقضى هادئا، وستمر بعده ايام عدة حتى منتصف نيسان على الاقل، قبل ان يقرر رئيس المجلس توجيه الدعوة الى انتخاب الرئيس. لن تكون 20 مرة كعام 2007، لكنه متيقن من ان الدعوة الاولى ليست كافية وملزمة

لم يعنِ تأليف رئيس المجلس نبيه بري لجنة نيابية من «كتلة التنمية والتحرير» سوى تريثه في توجيه الدعوة ـــ وان الاولى ـــ الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية. يتكتم عن تحديد موعد توجيهها، ويقول لـ«الاخبار»: «حتما سأستخدم صلاحياتي واوجه الدعوة في الوقت المناسب». عندما يُسأل متى، يجيب باقتضاب: «اكيد قبل 15 ايار».

 

يشير بذلك الى تمسكه بصلاحية توجيه الدعوة التي ناطتها به المادة 73، وعدم انتظار اليوم العاشر الذي يسبق نهاية ولاية الرئيس ميشال سليمان في 15 ايار، كي ينعقد البرلمان حكماً.

ليس بري الرئيس الاطول ولاية حتى الآن بين اسلافه منذ الاستقلال، 22 عاما بلا انقطاع، على رأس السلطة الاشتراعية فحسب. بل ايضا رئيس المجلس الذي تقدمهم باشواط عندما حضر اكبر عدد من الاستحقاقات الرئاسية منحته اكثر من دور فيها، واستخدم باستمرار واحدة من صلاحيات دستورية نادرة يملكها رئيس المجلس، لا تتجاوز في الواقع ثلاثا:

ـــ المادة 19 التي تمنحه حق مراجعة المجلس الدستوري في ما يتعلق بمراقبة دستورية القوانين.

ـــ المادة 53 الرامية الى اطلاعه الحكمي من رئيس الجمهورية على نتائج الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف.

ــ المادة 73 اذ تفوض اليه دعوة المجلس الى انتخاب رئيس الجمهورية ما بين اليوم الاول من المهلة الدستورية واليوم العاشر الذي يسبق نهاية ولاية الرئيس الحالي.

اما ما تنص عليه المادة 44 بجعل ولاية رئيس المجلس من ولاية البرلمان المنتخب، فهي على غرار معظم برلمانات الدول.

وخلافا لاستحقاق 2007 عندما وجه الدعوة الاولى في اليوم الاول من المهلة الدستورية في 25 ايلول، وثابر على توجيهها 20 مرة حتى التأم المجلس بعد ستة اشهر في 25 ايار 2008، يؤكد بري انه لن يكرر المحاولة، من غير ان يربط تريثه هذا بتأليف لجنة ثلاثية من تكتله ضمت النواب ميشال موسى وياسين جابر وعلي عسيران لاستطلاع الكتل والنواب مواقفهم من جلسة الانتخاب.

يقول رئيس المجلس: «ترمي مهمة اللجنة الى تعويض عدم مقدرتي على التحرك في الوقت الحاضر والتنقل بسهولة كما في الانتخابات السابقة، بسبب الوضع الامني والاخطار والتهديدات المعروفة. سيكون على اللجنة التي تعمل في اشرافي، ان تقوم مقامي على غرار ما كنت فعلته في استحقاقات عدة، وهو الاتصال المباشر بالمرجعيات الدينية والسياسية والكتل، والاطلاع على مواقفها من جلسة الانتخاب. هذه هي مهمة اللجنة الثلاثية، وهي ايضا، واولا، مسؤولية رئيس المجلس بسبب التشابك الوثيق بين تحديد موعد جلسة انتخاب الرئيس والظروف المناسبة لانعقادها. لا روزنامة لدى اللجنة الثلاثية، ولا اسئلة بين يديها. تتوخى جمع الاراء حول موعد انعقاد الجلسة، والمناخات الملائمة لاكتمال النصاب الدستوري والتئام الهيئة العامة، من ضمن توافق عام يحمل الجميع على الذهاب الى مجلس النواب وتفادي اي محاولة لتعطيل الجلسة».

يقول كذلك ان مشاورات مباشرة سيجريها، في موازاة عمل اللجنة الثلاثية، تشمل رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المعنيين الرئيسيين بالاستحقاق. لكن بري يتحدث عن شقين يوحيان في الظاهر بأنهما مرتبطان بمهمة اللجنة النيابية وعملها:

اولهما، لا يدخل في نطاقها البحث في المرشحين للرئاسة.

يقول رئيس المجلس: «هذا قرار تتخذه الكتل والنواب. لا مرشح لي في الوقت الحاضر، ولن اخوض في الاستحقاق سوى في الجانب التي ناطه بي الدستور، وهو توجيه الدعوة الى انتخاب الرئيس في المهلة الدستورية. سيكون لي مرشح في ما بعد في صندوقة الاقتراع. الا ان دوري الآن كرئيس للمجلس هو السهر على الآلية الدستورية لانتخاب الرئيس وممارسة صلاحيتي، وتوفير الظروف المناسبة لانعقاد الجلسة، وهي المهمة المطلوبة من اللجنة. بعد ذلك يكون القرار للكتل والنواب في قاعة المجلس».

ثانيهما، نصاب انعقاد جلسة الانتخاب.

يقول ان لا مكان للجدل فيه، ولا حاجة الى تأويله والدوران في الاجتهاد من حوله. موقفه كرئيس للمجلس «واضح وقاطع ونهائي. نصاب التئام المجلس هو الثلثان في كل الجلسات. اما نصاب الاقتراع فهو الثلثان للفوز في الدورة الاولى، والنصف زائدا واحدا من مجموع المجلس النيابي، اي 65 نائبا، للفوز في الدورة الثانية».

عندما يُسأل عن رأيه في ما يشيعه البعض من تفسيرات متفاوتة ومتناقضة تتناول النصاب، كالقول ان الغالبية المطلوبة للفوز في الدورة الثانية هي الاكثرية المطلقة من مجموع النواب الحاضرين الـ86، اي 44 نائبا وليس 65 نائبا، يعقب بري برواية الحادثة الآتية:

«في جلسة انتخاب الرئيس رينه معوض في القليعات في 5 تشرين الثاني 1989، كان عدد النواب تناقص بالوفاة والاغتيال الى 73 نائبا من 99 نائبا. قبل ذلك لسنوات خلت، استنادا الى استشارة من الدكتور ادمون رباط حيال احتساب النصاب القانوني لمجلس يفقد اعضاءه تدريجا، فيما الابقاء على نصاب الثلثين ـــ وكان 66 نائبا ـــ اصبح مستحيلا، اقر المجلس قانونا عدّ النصاب وفق عدد النواب الاحياء، لا بحسب عدد المقاعد، وهو الحساب الطبيعي للاكثريات تبعا لعدد الاعضاء الذين يتألف منهم المجلس قانونا. بناء على ذلك، تدنى نصاب الثلثين للمجلس من 66 نائبا الى 49 صوتا، والاكثرية المطلقة الى 38 صوتا. وهو أمر غير مألوف في نصاب الحياة النيابية وحساب الاكثريات، حتمته ظروف الحرب. في الدورة الاولى تنافس رينه معوض وجورج سعادة والياس هراوي، ولم ينل اي منهم 49 صوتا، اي الثلثين. كان الرقم الاعلى في الدورة الاولى لرينه معوض وهو 36 صوتا. رفعت الجلسة لبعض الوقت من دون ختم المحضر لاجراء مشاورات بين المرشحين الثلاثة، تقرر على اثرها بعد ربع ساعة انسحاب جورج سعادة والياس هراوي لرينه معوض الذي نال في الدورة الثانية 52 صوتا. وهو رقم اعلى من الثلثين ومن النصف زائدا واحدا. الا ان مجلس النواب، بعد سنة، اقر قانونا ألغى القانون السابق باحتساب النصاب وفق عدد النواب الاحياء، وعاد الى احتساب عدد المقاعد، اي عدد الاعضاء الذين يتألف منهم المجلس قانونا، وانتهى الامر عند هذا الحد».

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)