إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | استحقاق 2014: مرشحان مستعجلان لجلسة متأخرة
المصنفة ايضاً في: مقالات

استحقاق 2014: مرشحان مستعجلان لجلسة متأخرة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 929
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
استحقاق 2014: مرشحان مستعجلان لجلسة متأخرة
لا أحد كالمرشحين يستعجلون انعقاد مجلس النواب لانتخاب الرئيس. لا أحد سواهم يخوض في المواصفات وموعد الجلسة واكتمال النصاب. حتى عشية المهلة الدستورية كان الحديث عن ايامها الاولى كأنها مخاض الاستحقاق. لكن وقتا طويلا سيمر حتى منتصف ايار كي يتحرك، ربما، المخاض

في وقت يلتزم رأسا حربة قوى 8 و14 آذار ــــ وهما الفريقان الشيعي والسنّي ــــ الصمت حيال الانتخابات الرئاسية، يتصرف حليفاهما المسيحيان كأنهما صاحبا المبادرة والقادران على توجيه الاستحقاق. في الظاهر، أوحى ترشح الرئيس ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بحجب الافرقاء الموارنة الآخرين في فريقيهما، كأن البلاد في الطور الاخير من الاستحقاق، او في الساعات القليلة التي تسبق جلسة الانتخاب واكتمال النصاب القانوني. القاعدة الطبيعية في هرم الاستحقاق، المماثلة بأهميتها لموعد الجلسة واكتمال نصابها، ان المرشحين يبدأون كثراً ثم يتناقصون تدريجاً، كي يمسوا واحداً او اثنين او ثلاثة في احسن الاحوال. هذه المرة، في استحقاق 2014، الهرم مقلوب.

بعد اعلانهما ترشيحهما، وقد حدّد كل منهما مواصفات الرئيس المقبل وتحديات المرحلة، وعرَّف شعار الانتخابات وهو «الرئيس القوي» على طريقته، ودلَّ على نفسه بأنه صاحب المواصفات والشعار في آن، اعطى عون وجعجع الذريعة الكافية لحليفيهما الشيعي والسنّي كي يبطئا ماكنة الاستحقاق، ويطفئا محركاتها في النصف الاول من المهلة الدستورية على الاقل. بدت اللعبة بذلك مارونية فحسب. لا شركاء فيها، اطلق للافرقاء المسيحيين ادارتها من غير ان يمتلك اي منهم قرارها. يترشح مَن يترشح، من غير ان يُلزم حليفه بترشحه هذا او انتزاع موافقته عليه. فاذا الاستحقاق للمرة الاولى بين ايدي الافرقاء المسيحيين الذين لم يُعطوا، منذ عام 1982، حق انتخاب رئيس من طائفتهم كانوا السباقين الى اختياره. والواقع ان اختبار الاستحقاقات المتتالية، في ظل الحقبة السورية كما بعدها، كشف هذا الجانب من المشكلة. وهو ان المراجع المسيحية الدينية والسياسية سلّمت بانتخاب رئيس لم تسمّه، الا انها منحته غطاءها. أيّد البطريرك الماروني مارنصرالله بطرس صفير الرئيسين الياس هراوي واميل لحود لسببين مختلفين تماما: الاول لملء شغور مأساوي نجم عن اغتيال الرئيس رينه معوض وتعريض تسوية الطائف للانهيار، والثاني من جراء تأثره بحيلة امنية اعدّت لاستطلاعات، لم يكن الرئيس رفيق الحريري بعيدا من جزء منها، هي ان قائد الجيش مرشح المسيحيين. بدوره انتخاب الرئيس ميشال سليمان، ثلاث سنوات بعد خروج سوريا، لم يكن من صنع المسيحيين، الا انهم جاروه. لم يرد في لائحة البطريرك عام 2007، مثلما لم يرد من قبل عون في لائحة 1988، انسجاماً مع ما كان يردده البطريرك بلا انقطاع وهو انه ضد تعديل الدستور. الا ان انتخاب لحود كان استثناء.

قد لا يبدو استحقاق 2014 بدوره مختلفاً كثيراً، وان استعجل الافرقاء المسيحيون الانخراط في المنافسة وجهاً لوجه، احدهم في مقابل الآخر بتهشيم صورته وتحالفاته ونبش ماضيه وتخوين خياراته والتشكيك بجمهوره وشعبيته. في الواجهة عون وجعجع، وعلى اكتافهما الرئيس امين الجميل والنائب سليمان فرنجيه، من غير ان يكونا البديلين الحتميين.
مع ذلك، لم يُحل اي من المرشحين الاربعة الاستحقاق مستعجلا. وقد تكون ثمة دوافع اخرى لئلا يكون كذلك:
اولها، ان رئيس المجلس نبيه بري، صاحب الصلاحية الاولى في ادارة ماكنة الاستحقاق، يستبعد توجيه الدعوة الى جلسة الانتخاب في النصف الاول من المهلة الدستورية، حتى 25 نيسان على الاقل. بالتأكيد يتمسك بري بصلاحيته المنصوص عليها في المادة 73 من الدستور، ويؤكد انه سيوجه الدعوة قبل 15 ايار، اليوم الاخير لحقه في استخدام الصلاحية تلك.
ثانيها، رغم قوله اكثر من مرة في الايام الاخيرة انه يريد استمزاج الكتل والنواب آراءهم في الموعد الملائم لتوجيه الدعوة الاولى، بما يضمن التئام النصاب، الا ان بري يعي في الوقت نفسه فارقا جوهريا بين توجيه الدعوة وانعقاد البرلمان: الاول حق دستوري جوهري منوط به لا يسعه اهداره او تجاهله، ولم يسبق لاي من اسلافه ان تخلى عنه، ناهيك بأن انتخاب الرئيس قبل الوصول الى اليوم العاشر الذي يسبق نهاية ولاية الرئيس الحالي يمثل انجازاً سياسياً حقيقياً لرئيس المجلس فاخر به اسلافه ايضا. والثاني ان اجتماع المجلس بنصابه الموصوف رهن التفاهم السياسي على مرشح واحد او اكثر، لا موعد الجلسة. بالتأكيد لم يسبق لاي من الرؤساء السابقين للمجلس ان مرّ بما عبر به بري بين عامي 2007 و2008 بتوجيهه 20 دعوة الى جلسة الانتخاب، لم يكتمل سوى نصاب الدعوة الـ20 بعد تسوية الدوحة. الا ان عدداً من اسلافه وجّه اكثر من دعوة، فلم يلتئم المجلس من المرة الاولى: الرئيس عادل عسيران وجه دعوتين عام 1958، والرئيس صبري حمادة دعوتين عام 1970، والرئيس كامل الاسعد وجه دعوتين عام 1982، والرئيس حسين الحسيني اكثر من اثنتين عام 1988. كانت الدعوة الاولى تؤجل احياناً في الساعات القليلة قبل التئام المجلس. وكما تعمّد افرقاء 8 و14 آذار تعطيل النصاب القانوني لجلسات دعا اليها بري عامي 2007 و2008، اختبر الحسيني الامر نفسه قبله. في الحالين عُزيت المقاطعة الى موقف سياسي ديموقراطي.
ثالثها، لم يجر في انتخابات 1988 و2007 وحدهما استخدام تعطيل النصاب للحؤول دون الاقتراع لمرشح او آخر. كانت ثمة محاولتان اخريان مهمتان عامي 1976 و1982، وان لم تفضيا الى اعطاب النصاب ومنع الانتخاب. في الاولى تجمّع النواب المعارضون وراء كمال جنبلاط وقاطعوا جلسة انتخاب الرئيس الياس سركيس بذريعة انه مرشح سوريا و«الجبهة اللبنانية». وفي الثانية تحلق النواب المعارضون وراء الرئيس صائب سلام ــــ وكان بري ووليد جنبلاط من بين المعارضين من غير النواب ــــ وقاطعوا نصاب جلسة انتخاب الرئيس بشير الجميل بذريعة معاكسة للاولى هي انتخابه في ظل الاحتلال الاسرائيلي. وهكذا اختبر الاستحقاق التعطيل المتعمد لنصاب انتخاب الرئيس اربع مرات: اثنتان اخفقتا واثنتان افلحتا. بل بات جزءا لا يتجزأ من لعبة ادارة انتخابات الرئاسة عندما يتعذر على فريق نافذ ترئيس مرشحه. وسيكون على ترشيحي عون وجعجع توقع خياري النصاب المعطوب ومقاطعة مَن لا يجري اقتراع في غيابهم.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)