إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المجلس يقر اليوم الإنفاق الاستثنائي والمعارضة أسيرة مواقفها.. لا لسلف خزينة تحل محل الموازنة والمطلوب العودة الى الانتظام
المصنفة ايضاً في: مقالات

المجلس يقر اليوم الإنفاق الاستثنائي والمعارضة أسيرة مواقفها.. لا لسلف خزينة تحل محل الموازنة والمطلوب العودة الى الانتظام

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 760
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

المجلس يقر اليوم الإنفاق الاستثنائي والمعارضة أسيرة مواقفها..  لا لسلف خزينة تحل محل الموازنة والمطلوب العودة الى الانتظام

يفرض موضوع الانفاق الاستثنائي نفسه بنداً أول على جدول أعمال الهيئة العامة لمجلس النواب اليوم في ظل ما أحاطه من التباينات ومخالفات قانونية ليس أقلها استعجال الحكومة بهدف تمويل حاجات الدولة التوافق على إقرار مشروع للإنفاق المالي يستعاض به عن مشروع قانون الموازنة الذي تقدم به وزير المال محمد الصفدي، وأعاقت ظروفه الصحية طرحه على مجلس الوزراء.

وثمة في الوسط الوزاري من يقول إن العارض الذي ألم بالصفدي شكل مخرجاً للحكومة لعدم الغوص في المشروع في غياب صاحبه، خصوصا بعدما كان الاتفاق الرباعي بين رئيس الحكومة وتحالف "أمل" و"حزب الله" و"التيار الوطني الحر" أثمر قبل أسابيع تفاهما على الملف المالي يقضي بتأمين الانفاق من دون اللجوء الى فرض ضرائب جديدة.

وهكذا، بدل الشروع في مناقشة المشروع تمهيدا لإقراره بصيغة توازن بين الحاجات التمويلية للدولة وبين قدرة الاقتصاد الذي يشهد تراجعا، أثمر التفاهم الرباعي بتغطية رئاسية، مرسوما لتشريع إنفاق 10 آلاف و390 مليار ليرة صدر في الجريدة الرسمية، في انتظار مصادقة مجلس النواب على مشروع القانون المحال في هذا الشأن (وقيمته 11 الف و561 مليارا إذ أضيفت اليه اعتمادات مشاريع طرابلس وغيرها).

والسيناريو الذي تم التوافق عليه لقوننة هذا الانفاق يقضي بحسب المعلومات المتوافرة بطرح مشروع القانون المحال بصفة المعجل على الهيئة العامة التي تنعقد اليوم وطرحه للتصويت، فينال الاكثرية ويصادق عليه. علما أنه يكفي طرحه على الهيئة العامة لتأمين صدوره بعد 40 يوما بمرسوم اشتراعي له مفاعيل القانون موقع من رئيس الجمهورية بموجب صلاحياته الواردة في المادة 58 من الدستور، والتي إستند مرسوم الاحالة رقم 8343 اليها، تنفيذا للتفاهم المسبق الذي تم برعاية رئاسية.

وتقف المعارضة محرجة أمام السيناريو المتوافق عليه لأنه لا يترك أمام معارضتها أي خيار لتغيير واقع الامر. فنواب "جبهة النضال الوطني" سيسيرون بالمشروع ويؤمنون له الاكثرية عبر التصويت عليه، "انسجاما مع موقف وزراء الجبهة في مجلس الوزراء" على ما يكشف مصدر وزاري بارز فيها مشيرا إلى أن هؤلاء "كانوا جزءاً من القرار داخل مجلس الوزراء وسيكونون كذلك في مجلس النواب".

وثمة من يسأل عما تغير في موقف النائب وليد جنبلاط ليعود عن موقفه الرافض اقرار أي إنفاق في معزل عن إنفاق الحكومات السابقة. ويأتي الجواب من المصدر الوزاري عينه داعياً الى التمييز بين المشروع المقترح اليوم على الهيئة العامة والمشروع السابق، ويقول إن المشروع السابق أو مشروع الـ8900 مليار كان يطلب الاجازة لتغطية إنفاق العام 2011 وقد ربط إقراره بإقرار مجمل الانفاق الحاصل من خارج القاعدة الاثنتي عشرية القائمة على موازنة 2005. أما المشروع المقترح اليوم فينحصر بإنفاق 2012، مما يعني عملياً أن الانفاق بين 2006 و2011 لا يزال عالقا ويحتاج إلى تسوية متكاملة. ويشير الى ان مصلحة المعارضة تقتضي السير بالمشروع المقترح لأن رفضها لن يوقف إقراره، في حين أنها ستكون الرابح الاكبر، باستدراج "التيار الوطني الحر" الى الفخ الذي سبق وان نصبه لها من خلال اتهامها بالانفاق عبر سلفات الخزينة ومن خارج القانون!

على هذا الأساس، فقد تكثفت الاتصالات في عطلة نهاية الاسبوع واستمرت حتى مساء أمس تمهيدا للوصول إلى صيغة ترضي المعارضة وتدفعها نحو السير بالمشروع. وتوزعت الاتصالات بين نواب من كتلة "المستقبل" برعاية رئيسها الرئيس فؤاد السنيورة ورئيس المجلس نبيه بري والنائب جنبلاط، وشارك فيها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي اطلع على ملاحظات المعارضة. كما زار مستشار الرئيس سعد الحريري الوزير السابق محمد شطح المختارة لهذه الغاية.

ويرى المصدر الوزاري أن ثمة ملاحظات جدية وصحيحة تدرجها المعارضة على المشروع، ولا بد من الأخذ بها لتأمين التغطية القانونية السليمة. وتقول المعلومات إن النقطتين الاساسيتين اللتين تشترطهما المعارضة يتمثلان بضرورة الاشارة الى أن المشروع المقترح ليس بديلا من الموازنة وأن على الحكومة إقرار مشروعها في مهلة محددة، وأن يستعاض عن طلب فتح الاعتماد الاضافي بطلب سلفة خزينة لأن الاعتماد الاضافي يطلب على موازنة أقرت وتم تصديقها وليس قبل ذلك، وذلك انطلاقا من مطالبة السنيورة، على ما تقول أوساطه بالعودة إلى انتظام الموازنة ورفض إقرار سلف خزينة تصبح بديلة منها.

وتنطلق المعارضة في رفضها المشروع من جملة مخالفات يمكن إدراجها في النقاط الآتية:

- إن مشروع الانفاق يعوض الحكومة حاجتها إلى إقرار قانون الموازنة فيخفف إحراجها حيال تأمين واردات إضافية عبر ضرائب جديدة في سنة انتخابية بامتياز بدأت باكورتها أمس عبر إطلاق "التيار الوطني الحر" مشروعاً في معمل الزوق الحراري.

- كذلك يخلص المشروع الحكومة من إحراج تمويل المحكمة الدولية الوارد في مشروع الموازنة إذ يمكن تأمينه من النفقات الطارئة والاستثنائية في احتياط الموازنة البالغ 1320 مليار ليرة.

- يخفي المشروع حقيقة العجز الناجم عن زيادات طارئة في الانفاق من دون أن تقابلها زيادات مماثلة في الايرادات.

- يمثل المشروع ما يشبه الموازنة الا أنه معفى من تقديم أي شروح لأوجه الانفاق. صحيح أن أرقام المشروع مماثلة للأرقام الواردة في الموازنة، لكنه يفتقد في المقابل تقديم الايرادات التي ستغطي الانفاق.

- تسجل الحكومة عبر مصادقة البرلمان سابقة بقوننة الانفاق من دون تأمين مصادر تمويله، مما قد يعفي الحكومات مستقبلا من تقديم مشاريع موازنات، والاستمرار في الانفاق على هذه الحال بعدما رفع هذا القانون سقف القاعدة الاثنتي عشرية الى 21 الفاً و561 مليار ليرة بدلا من 10 آلاف كما هي حال آخر موازنة أقرت في 2005.

- لا يجوز طلب فتح اعتماد إضافي لتغطية إنفاق موازنة لم تقر ولا يمكن فتح اعتماد إضافي في موازنة قبل تصديقها من مجلس النواب. لذلك يجب أن تفتح الاعتمادات المطلوبة من موازنة 2005، علما ان قطع حسابات تلك الموازنة لم يقر بعد.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)