إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الأمن يُقلق سلام وخروج عيد يؤكّد جدّية تنفيذ الخطة الأمنية لا جلسة للحوار بعد تصعيد سليمان - نصر الله بل فرصة للتشاور والصور
المصنفة ايضاً في: مقالات

الأمن يُقلق سلام وخروج عيد يؤكّد جدّية تنفيذ الخطة الأمنية لا جلسة للحوار بعد تصعيد سليمان - نصر الله بل فرصة للتشاور والصور

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 785
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الأمن يُقلق سلام وخروج عيد يؤكّد جدّية تنفيذ الخطة الأمنية لا جلسة للحوار بعد تصعيد سليمان - نصر الله بل فرصة للتشاور والصور

فيما يزخر الأسبوع الطالع بجملة من المحطات الحافلة بالتحديات السياسية والنقابية، يبقى الهم الامني الهاجس الاول الذي يشغل بال رئيس الحكومة تمام سلام على ما كشف امام "النهار" أمس في دردشة على هامش إستقباله وفودا شعبية ونقابية حملت همومها ومطالبها اليه.

 

مدى اكثر من خمس ساعات، وفي إطار الاستقبالات المفتوحة التي درج عليها سيد المصيطبة في تقليد عائلي، لمس سلام حجم الأزمات والمشاكل المتراكمة التي تواجه حكومته والتي يتطلع المراجعون اليها بأمل، على رغم يقينهم أن ما عجزت عنه الأعوام الماضية لن يجد حلاً في شهرين، هما في الواقع العمر الفعلي لهذه الحكومة.

لدى سؤاله عما ستحمله جلسة مجلس الوزراء اليوم وهي حافلة بالملفات الشائكة، بدءاً من بعض التعيينات القضائية والأمنية وفي حاكمية مصرف لبنان، فضلا عن الاستحقاقات النقابية المتمثلة في تهديد هيئة التنسيق النقابية والمراقبين الجويين ومياومي الكهرباء، يرفض سلام استباق الجلسة وما سيحمله الوزراء من أفكار واقتراحات، عاكساً بإجاباته المقتضبة التحفظ الذي يحوط نفسه به وهو يرى حجم التحديات التي تواجه حكومته.

وكان استمع الى وفد من المياومين جاءه شاكياً وإنما مهدداً أيضاً بأن تصل رائحة الدواليب المحترقة الى دارة المصيطبة إذا لم يتم تدارك هذه المشكلة التي كان المياومون فيها ضحية صراع سياسي بين رئيس المجلس و"تكتل التغيير والإصلاح" على خلفية قانون يخلو من التعددية الطائفية على ما قال احد أعضاء الوفد.

بابتسامته وهدوئه، رد سلام على زواره، آملا منهم تفهم الظروف الصعبة التي تمر فيها البلاد في ظل الاستحقاقات الداهمة.

وإذا كانت عينه على تلك الاستحقاقات والمطالب، فعين اخرى على الملف الامني الذي يثقل على كاهله في ظل الاستهدافات المتكررة للجيش قبل ساعات من بدء تنفيذ الخطة الأمنية.

أما الحوار الذي يفترض ان ينطلق اليوم في قصر بعبدا فيقاربه رئيس الحكومة بالكثير من الإيجابية، باعتبار أنه الفرصة التي تتيح تقليص مساحة عدم الثقة القائمة بين القوى السياسية، وهو، انطلاقاً من أهمية هذا الحوار، أدرجه بندا أساسياً في البيان الوزاري.

نفى سلام مشاركته في أي اتصالات في شأن جلسة اليوم، ولكن بحسب حركة الإتصالات التي جرت أمس معطوفة على التصعيد في المواقف بين الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله الذي شن هجوما على رئيس الجمهورية ومواقفه من المقاومة ورد الأخير بتمسكه بالحوار وبسلطة الدولة على كل سلاح وذهابه أبعد بالتأكيد ان لا خطوط حمراً على الجيش، في رد جديد على كلام سابق لنصر الله خلال معركة نهر البارد، فإن الصورة التي ترتسم تؤشر لاستبعاد انعقاد الجلسة من دون أن يعني ذلك إلغاءها.

وبحسب المعلومات المتوافرة لـ"النهار"، فإن التوجه سيكون نحو ابقاء الجلسة في موعدها وانتظار حضور الأركان الذين أكدوا مشاركتهم، والاستعاضة عن الجلسة بلقاءات تشاورية في شأن الاستحقاقات المطروحة ولا سيما الاستحقاق الرئاسي، والتقاط بعض الصور، على ما كشف مرجع سياسي بارز في ١٤ آذار، معتبرا ان لا جدوى من انعقاد الجلسة اذا غاب عنها "حزب الله"، باعتبار ان موضوع البحث يتناول الاستراتيجية الدفاعية وهو المعني الاول بها.

حتى مساء أمس، كانت المشاركة مقتصرة على رئيس المجلس من جانب قوى ٨ آذار، وذلك من موقعه على رأس السلطة التشريعية، كما تأكد ان العماد ميشال عون سيحضر.

وكان كلام نصر الله في احتفال منتدى الثقافة في بلدة عيناتا في الجنوب قد أطاح أي فرصة لمشاركة الحزب في جلسة الحوار. وبدا من الكلام ان المقصود بالمقاطعة هو رئيس الجمهورية تحديدا وليس الحوار بذاته، باعتبار ان السيد لم يعلن رفضه البحث في الاستراتيجية الدفاعية التي تعني سلاح "حزب الله" عمليا، بل رفضه الجلوس الى طاولة سليمان، تاركا الامر الى ما بعد إنجاز الاستحقاق الرئاسي وانتخاب رئيس جديد.

كما انه بكلامه، قطع الطريق امام أي احتمال لخيار تمديد ولاية الرئيس، ذاهباً الى ابعد من ذلك، عبر مطالبته بانتخابات مبكرة، على رغم إدراكه أن البلاد دخلت ضمن المهلة الدستورية للانتخاب، عاكساً رغبته ليس في انتخاب مبكر وإنما في ضمان مبكر برحيل الرئيس عند انتهاء ولايته.

وفي رأي مراجع سياسية ان هذا الكلام دعوة صريحة الى استعجال التوافق على رئيس جديد للجمهورية، بعدما بات واضحا ضرورة إنجاز الانتخابات في موعدها انطلاقاً من الموقف المسيحي الجامع تحت مظلة بكركي، معطوفا على مظلة دولية ترعى حصول الاستحقاق وتفادي الفراغ.

وفي موازاة التصعيد السياسي المواكب لطاولة الحوار، جاء التصعيد الامني عبر استهداف الجيش في عرسال اول من أمس، ليطرح علامات استفهام حول القرار السياسي الذي يظلل تنفيذ الخطة الأمنية في طرابلس، وخصوصاً ان هذا الاستهداف أحبط الآمال المعلقة حول الجدية التي طبعت القرار ومسار تنفيذه.

الا ان مصادر أمنية كشفت لـ"النهار" أن التفجير الانتحاري أكد ضرورة الشروع فورا في تنفيذ الخطة انطلاقا من التوجيهات التي أعطيت للأجهزة الأمنية بالضرب بيد من حديد وعدم التساهل منعا لأي عمليات جديدة تتكئ على الإهمال المتمادي في التعامل مع البؤر الأمنية القائمة والتي تزعزع الاستقرار الهش. وقالت إن عملية إخراج رئيس الحزب العربي الديموقراطي النائب السابق علي عيد من طرابلس بقطع النظر عن الطريقة التي تمت بها والمرجعية التي أمنت له الخروج، تؤشر الى ان لا عودة الى الوراء في تنفيذ الخطة الأمنية، كاشفة عن عمليات اخراج مماثلة لأمراء محاور ستتم في الساعات القليلة المقبلة، بما يرفع الغطاء كليا عن المسلحين والمجموعات المخربة للأمن، وبما يتيح للجيش والقوى الأمنية السيطرة على مناطق الاشتباكات ولا سيما في جبل محسن، مشيرة الى ان ساعة الصفر للعملية الأمنية تبقى رهن التوقيت الذي يجده الجيش مناسبا.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)