إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | النازحون على «طاولة بعبدا».. و«الإستراتيجية» إلى 5 أيار
المصنفة ايضاً في: مقالات

النازحون على «طاولة بعبدا».. و«الإستراتيجية» إلى 5 أيار

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 755
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

النازحون على «طاولة بعبدا».. و«الإستراتيجية» إلى 5 أيار

برغم غياب أطراف أساسيين عن جلسة الحوار، أمس، في القصر الجمهوري، اتسمت ساعتا الحوار بحيوية عبّرت عنها مداخلات معظم المشاركين، وتم التوافق بعدها على موعد الجلسة الحوارية الأخيرة قبل انتهاء العهد الحالي، في الخامس من أيار المقبل، على أن يصار الى التحضير لها سياسيا لتأمين اكتمال نصابها.
وقد تعمّد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان قبل بدء مداخلته بأن يعرض تسجيلا صوتيا مدته حوالي الدقيقتين للمضمون الصوتي للجلسة التي اقرّ في خلالها اعلان بعبدا ويظهر موافقة الافرقاء بالاجماع على الاعلان.

سليمان يثير «إعلان بعبدا» بـ«الصوت»

وفور تشغيل الشريط، طلب رئيس المجلس النيابي نبيه بري توقيفه، فرفض سليمان وأصرّ على استكماله، وردّ بري أنه لزوم ما لا يلزم، وأكد أن أحدا لم يخرج من الموضوع (اعلان بعبدا)، سائلا رئيس الجمهورية عما اذا كان قد كذّبه أحد من المشاركين.
وهنا ردّ سليمان أنه لا يجوز انكار «الإعلان»، وقال إنه وضع الشريط ردا على من قالوا له «بلوّ واشرب ميتو»، معتبرا أن هذا الكلام مرفوض وهو يسيء للحوار ولرئاسة الجمهورية.
خلال هذه الدقائق الأولى، من جلسة الحوار، بدا الجو متجهما ومتشنجا، قبل أن يبادر رئيس الجمهورية إلى تقديم «جردة» بما استجد منذ آخر جلسة حوارية عقدت في القصر الجمهوري في 20 ايلول 2012.
وأشار سليمان إلى المخاطر والتحديات المتزايدة والناتجة عن تفاقم مشكلة اللاجئين السوريين وارتفاع وتيرة الأعمال الإرهابيّة وحدّة التوتّر المذهبي، وعدم الالتزام بما تمّ التوافق عليه في مقرّرات هيئة الحوار الوطني، ولا سيّما إعلان بعبدا، وعرض ابرز نقاط تصوّره للإستراتيجية الوطنية الدفاعية.
كما نوّه بإنشاء مجموعة الدعم الدوليّة للبنان وما صدر عنها من خلاصات لدعم الاستقرار في لبنان وركائز الاقتصاد الوطني وقدرات القوات المسلّحة اللبنانيّة والجهد القائم لمواجهة معضلة النازحين.
وأعرب عن ارتياحه لتطوّر الأوضاع في مصر وتونس باتجاه غلبة تيار الاعتدال والتوافق بين جميع مكوّنات المجتمعات العربيّة على قاعدة المواطنة واحترام الحريّات الأساسيّة. وعرض للمسار الذي أوصل الى تشكيل الحكومة الحالية.
وقال سليمان إنه يأمل أن يكون هذا الاجتماع جسرا للرئيس الجديد للجمهورية حتى يتابع تنفيذ مقررات الحوار واستكمال ما لم يتم الاتفاق عليه، وخصوصا موضوع الإستراتيجية الدفاعية. وأخذ على المقاومة «اهتزاز مصداقيتها» بقرار انخراطها في الحرب الدائرة على أرض سوريا.
وقدم رئيس الحكومة تمام سلام مداخلة مقتضبة أكد فيها أن الحكومة تبنت مضمون اعلان بعبدا والتزمت بتنفيذه، وشدد على أهمية دعم المؤسسات الأمنية.
وأسف الرئيس أمين الجميل لغياب أطراف اساسية عن الحوار، وشدد على أهمية الالتزام باعلان بعبدا.

ميقاتي يسأل عن شرعية «هيئة الحوار»

وأثار الرئيس نجيب ميقاتي إلى قضية النازحين السوريين، محذرا من اقدام اية فئة على استغلال أوضاعهم الانسانية والاجتماعية من أجل اثارة قلاقل في الساحة اللبنانية (عبر انتشار السلاح في صفوفهم)، وأثار ما يطرح من أسئلة حول شرعية هيئة الحوار ومقرراتها وكيف تم ابلاغ مقرراتها الى الجامعة العربية والأمم المتحدة.
وهنا قاطعه رئيس الجمهورية قائلا إن هدف الحوار هو التهيئة السياسية ولكنه لا يلغي حضور المؤسسات من مجلس الوزراء الى مجلس النواب، وأشار الى أن الأمم المتحدة والجامعة العربية تبنيا اعلان بعبدا فهل كان مطلوبا أن نرفض ذلك.

السنيورة: الهجمات على الجيش بسبب «حزب الله»

وكرر الرئيس فؤاد السنيورة مواقفه السابقة من الإستراتيجية الى تدخل «حزب الله» في سوريا. واستنكر الهجمات التي يتعرض لها الجيش اللبناني واعتبر أنها من تداعيات تدخل «حزب الله» في الأزمة السورية، ورفض مقولة إنه لم يكن هناك اجماع على المقاومة، وقال عندما تكون المقاومة ضد العدو الاسرائيلي حصرا يكون هناك اجماع عليها. معتبرا أن وجود الحزب في سوريا يشكل مخالفة لارادة اغلبية اللبنانيين (لقراءة مداخلة السنيورة كاملة) اضغط هنا

وقدم نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري مداخلة قال فيها إنه برغم تشكل الحكومة الجديدة، فان الانقسام الوطني لا يزال مستمرا «ولا أحد يكذب على الآخر بعكس ذلك»، ودعا «حزب الله» الى أن يختار اما ان يكون لبنانيا أم سوريا، منتقدا ظاهرة احتفال الحزب بنصره في يبرود. ودعا الى حل «سرايا المقاومة».
وشدد ممثل حزب «الطاشناق» هاغوب بقرادونيان على دعم الحكومة والجيش لتامين الاستقرار ومعالجة تداعيات النزوح السوري الى لبنان، محذرا من أن اللبنانيين سيصبحون اقلية في ضوء استمرار تزايد النزوح. وقدم النائب جان اوغاسبيان وجهة نظره من التصور الذي قدمه الرئيس سليمان.
وقدم البروفسور فايز الحاج شاهين مداخل تمحورت حول مضمون مقررات هيئة الحوار وقال انها غير دستورية ولكنها ضرورية ومفيدة، وطلب زيادة خطرين الى المخاطر التي عرضها رئيس الجمهورية، أولهما خطر النزوح السوري، وثانيهما خطر التوطين الفلسطيني في ضوء احتمال الذهاب الى خيار يهودية الدولة العبرية.
وبينما كان يشدد الحاج شاهين على أهمية اعتماد الخيار الوسطي، قاطعه الرئيس بري قائلا: «شو صرت من جماعة الميقاتي».

جنبلاط لإقامة مخيمات للنازحين السوريين

ودافع النائب وليد جنبلاط عن استمرار الحوار وعن اعلان بعبدا، وسأل عن جدوى الحوار من دون مشاركة «حزب الله» فيه، وأثار قضية القرار 1701 وظاهرة سحب وحدات عسكرية من جنوب الليطاني الى مناطق الشمال والبقاع وبيروت، وقال انه لم يعد هناك جيش لبناني بالعدد المطلوب في الجنوب مما يشكل اخلالا بمندرجات القرار 1701. وتوقع أن تستمر الأزمة السورية مفتوحة زمنيا لعشر سنوات على الأقل، وجدد دعوته الى اقامة مخيمات للنازحين السوريين.

بري يدافع عن المقاومة

وقدم الرئيس بري عرضا لمسار الحوار من انطلاقته الأولى في مجلس النواب حتى يومنا هذا، وقال إنه لم يتردد لحظة بقبول الدعوة واليوم زادت قناعته اكثر من أي وقت مضــى بالحوار وضرورته برغم أنه لا يمكن أن يحل محل مجلس النواب أو الحكومة، وقال ان محاولة البعض الربط بين الهجمات الانتحارية التي تســتهدف الجيش ومشاركة «حزب الله» في سوريا أمر مرفوض، وحذر من أنه قد يبادر البعض مستقبلا الى الربط بين تزايد معدل السرقات ومشاركة الحزب في سوريا.
وقال بوجوب مقاربة المواضيع بلغة وطنية، وأخذ على البعض أنه انخرط في الأزمة السورية قبل «حزب الله» ولا يزال حتى الآن والدليل أنه في الأمس القريب تبين وجود عشرات المسلحين اللبنانيين في قلعة الحصن في منطقة حمص. وشدد على اهمية بناء الثقة بين الجميع معتبرا أن هذه هي أبرز وظيفة للحوار.
ونقل بري للحاضرين الانطباعات التي أعطاها له قائد «اليونيفيل» حول الهدوء والاستقرار في منطقة جنوب الليطاني، وأعطى مثلا في موضوع الإستراتيجية الدفاعية قائلا: اذا أقدم شخص على شراء مولد كهرباء الى منزله بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي نتيجة غياب الدولة وخدماتها، فاذا انزعج جاره من صوت المولد، سيقول له «هذه ضرورة. تحملني لأن الدولة لم تؤمن لي الكهرباء».
وهنا قاطع سليمان بري قائلا: «يريدون تركيب مولد جيد... لكن عليهم الا يتمادوا في هدم سور منزلي ومد الأسلاك في حديقة منزلي».
وحذر رئيس «تكتل التغيير والإصلاح» العماد ميشال عون من استمرار مراوحة الحوار في مكانه، ودعا إلى مقاربة الإستراتيجية الدفاعية من زاوية المخاطر وكيفية مواجهتها.
وعند هذا الحد، قال رئيس الجمهورية دعونا نناقش في الجلسة المقبلة موضوع الإستراتيجية الدفاعية، وحدد الخامس من أيار موعدا للجلسة المقبلة ليس على خلفية ما جرى تفسيره من انه مستمر في الرئاسة، فهو أشار إلى أنه «إذا تم انتخاب رئيس جديد قبل هذا الموعد «سيتم التشاور معه... فإذا أراد إلغاء الموعد يلغى وإذا لم يمانع يبقى موعد الجلسة قائما، وبالتالي هو موعد مبدئي وخاضع لموقف الرئيس الجديد».
وكان التوجه الرئاسي في البداية يقضي بتحديد موعد قريب، ولكن بسبب الأعياد وارتباطات رئاسية وأخرى لأعضاء الحوار، تم تحديد موعد 5 أيار.
واوضح النائب محمد الصفدي أن «مسار الجلسة كان ممتازا، وكان حديث عن الوضع في طرابلس وتنفيذ الخطة الامنية الانمائية»، مؤكدا «ان لا غطاء سياسيا على اي مسلح في طرابلس»، معتبرا «ان وجود حزب الله في الحوار ضروري لكن مع وجود الرئيس بري والعماد عون نعتبر ان ركنين اساسيين حضرا عن الفريق الذي ينتمي اليه الحزب، ولذلك سيكون هناك اتصالات لمشاركة الجميع في الجلسة المقبلة».
وكانت حركة الرئيس بري لافتة للانتباه اذ أنه قبل الجلسة وبعدها عقد سلسلة لقاءات شملت الرئيسين سلام والسنيورة، كل على حدة، وشارك في الثاني فريد مكاري. كما عقدت لقاءات جانبية كثيرة ابرزها اللقاء بين سليمان وميقاتي وبين سليمان وسلام.

المعلومات الرسمية

وبعد انتهاء جلسة الحوار، أصدر القصر الجمهوري بيانا تضمن الآتي:
(...) بنتيجة التداول توافق المجتمعون على ما يلي:
«1 ـ الترحيب بتشكيل حكومة المصلحة الوطنيّة الجامعة والتأكيد على ضرورة نجاحها في معالجة التحديات والمشاكل الأساسيّة التي تواجهها البلاد ولا سيّما فرض الأمن وسلطة القانون والتهيئة لإنجاز الاستحقاقات الدستوريّة في المهل المحدّدة وبصورة متوافقة مع التقاليد الديموقراطيّة اللبنانيّة.
2 ـ الإشادة بما صدر من خلاصات عن مجموعة الدعم الدوليّة للبنان والعمل على متابعة تطبيق هذه الخلاصات.
3 ـ التأكيد بأنّ التهديدات الإسرائيليّة المتمادية ضدّ لبنان والمماطلة في تنفيذ كامل مندرجات القرار 1701 وتزايد مخاطر الإرهاب ولا سيّما المخاطر الناتجة من تداعيات الأزمة السوريّة والسلاح المنتشر بصورة عشوائيّة بين أيدي المواطنين والمقيمين تستوجب التوافق على إستراتيجيّة وطنيّة للدفاع حصراً عن لبنان.
4 ـ مناقشة موضوع الإستراتيجيّة الوطنيّة للدفاع لا سيّما بالاستناد للتصوّر الذي قدّمه رئيس الجمهوريّة إلى هيئة الحوار الوطني والذي اعتبرته الهيئة منطلقاً للمناقشة.
5 ـ التأكيد على أهميّة تكريس نهج الحوار وديناميته والتلاقي بين اللبنانيين، والتمني على كامل افرقاء هيئة الحوار حضور الجلسة المقبلة وبذل الجهود في سبيل ذلك.
6 ـ تحديد الساعة 11:00 من قبل ظهر يوم الأثنين الواقع فيه 5 أيار 2014، موعداً للجلسة المقبلة لهيئة الحوار الوطني لمتابعة مناقشة الإستراتيجيّة الدفاعيّة الوطنيّة».
وشارك في الحوار الى رئيس الجمهورية الرؤساء بري وسلام والجميل وعون وميقاتي والسنيورة ومكاري وميشال المر والنواب: جنبلاط والصفدي وأوغاسبيان وبقرادونيان وميشال فرعون والبروفسور الحاج شاهين. وغاب عن الجلسة: الرئيس سعد الحريري، النواب: محمد رعد، سليمان فرنجية، طلال ارسلان وأسعد حردان، ورئيس حزب «القوات» سمير جعجع.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)