إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الحراك الرئاسي خارجياً مؤجّل.. وداخلياً معجّل
المصنفة ايضاً في: مقالات

الحراك الرئاسي خارجياً مؤجّل.. وداخلياً معجّل

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 768
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الحراك الرئاسي خارجياً مؤجّل.. وداخلياً معجّل

لم يعد التغيير الحاصل في استراتيجيات الدول الغربية مجرّد تكهّنات. الأمر بات من الحقائق التي يردّدها منذ فترة مسؤولون دوليون، قبل أن ينطق بها صراحة سفراء هذه الدول في مجالسهم اللبنانية.

في الشأن اللبناني، تشكّل سياسة الانفتاح عنواناً للتحرك الغربي في أكثر من اتجاه، لكن أعين السفراء شاخصة نحو الضاحية الجنوبية بشكل خاص.

لا يخفي سفير دولة أوروبية كبرى أمام مرجع لبناني رغبة بلاده بالانفتاح على «حزب الله»، وذلك في سياق استراتيجية تقوم على أساس سبعة عناوين:

محاربة الارهاب. منع المتطرفين من السيطرة على النظام في سوريا، من دون أن يعني ذلك بقاء النظام الحالي كما هو راهناً. منع حدوث هجوم إسرائيلي جديد على لبنان عبر عدم الانجرار الى الاستفزاز الاسرائيلي. المساعدة على استثمار النفط، والذي يحتاج الى مناخ آمن. تسهيل بسط سلطة الدولة في طرابلس والبقاع الشمالي. الاعتراف بخطأ عدم الانفتاح على «حزب الله» وبدء جدي بعملية الانفتاح. محاولة فهم العماد ميشال عون من خلال الانفتاح على «حزب الله».

هذه المعطيات التي يعرف فحواها اقطاب اساسيون، لا سيما العماد عون، تدفع قيادات في «التيار الوطني الحر» الى الحديث عن ان الاميركيين يعملون في هذا الاتجاه وان الرئيس سعد الحريري أعطى عون وعداً بموضوع الرئاسة.

الا ان المرجع اللبناني لا يرى «مفراً من التفاهم على شخصية توافقية للرئاسة، الا اذا اجتمع القادة الموارنة في بكركي وتبادلوا القبلات وقالوا نحن نريد فلاناً رئيساً، وهذا لن يحصل بدليل الاجتماع الأخير الذي غاب عنه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع».

ويرى المرجع ان المؤشر الايجابي الذي يبنى عليه رئاسياً هو ان «التوافق السني ـ الشيعي الذي حصل في تأليف الحكومة ثم في البيان الوزاري، سينسحب على الرئاسة الاولى. كما ان مجموعة الدعم الدولية للبنان التي تحركت من اجل اتمام الملف الحكومي تأليفاً وبياناً وزارياً، ستتحرك لمنع انتهاء المهلة من دون حسم ملف الرئاسة الاولى. لكن السؤال هو عن توقيت تحرّكها».

يقول المرجع «إن العماد عون يريد جر الأفرقاء السياسيين، وخصوصا حلفاءه، الى جلسة انتخاب، الا اذ مانع الرئيس بري، لذلك يبرز احتمالان:

الاول، ان عون يستطيع ان يأتي بـ«حزب الله» الى الجلسة النيابية لانتخاب رئيس للجمهورية، والبطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي يستطيع ان يأتي بـ«تيار المستقبل»، وتحصل الجلسة الاولى ويفشلون في انتخاب رئيس بالثلثين، حينها تتدخل المجموعة الدولية في هذه المرحلة.

الثاني، ان الرئيس بري لا يدعو الى جلسة انتخاب من دون تفاهم مسبق، وهذا الاحتمال هو الأرجح، الا اذا طلب منه الكاردينال الراعي الدعوة الى جلسة».

يؤكد المرجع «ان هناك هامشاً صفراً في ان ينال اي من المرشحين للرئاسة اصوات 86 نائباً من دون توافق، لذلك نجد حركة العماد عون باتجاه الاميركيين والفرنسيين وتيار المستقبل، وهو يتحدث معهم انطلاقاً من مقاربته للعلاقة مع حزب الله وبأنه صحيح لن يستطيع نزع سلاح حزب الله اذا وصل الى سدة الرئاسة، ولكن لديه القدرة على محاولة إقناعهم واستيعابهم بالمعنى الإيجابي، وأنه بوصوله إلى الرئاسة تكبر حظوظ الدولة من دون صدام مع حزب الله».

ويوضح المرجع ان عون «دقيق في كلامه ولن يكون في عداد من يساهم في مواجهة مع حزب الله». لكن كل ذلك لا يعني أن «الامور ناضجة مع عون، لأن المعطيات الحالية ليست كافية وهي تحتاج الى مزيد من الوقت».

أما على خط الدعوة لعقد جلسة انتخابات رئاسية، فإن قطباً نيابياً بارزاً يرى أن «هناك من يقول إنه يجب على الرئيس بري الدعوة بسرعة الى جلسة انتخاب حتى يعرف الأفرقاء اين هم وعدم حشرهم آخر عشرة ايام، وإذا عقدت جلسة انتخاب اوائل نيسان الجاري وتبين ان احداً لا يمكنه الحصول على 86 صوتاً حينها تلين المواقف ويباشر التفكير بأسماء أخرى. وهناك من يفضل ربط الدعوة بالاتفاق، وهناك من يرى أن حشر الجميع في آخر عشرة أيام يسهل الاتفاق تحت ضغط الدخول في الفراغ. ولكن مخاطر عدم الدعوة الى جلسة لحين الانعقاد الحكمي للمجلس النيابي سيوسّع هامش الدخول في الفراغ».

يلفت المصدر إلى أنه «تاريخياً لم يدعُ الى جلسة انتخاب إلا وتم انتخاب رئيس للجمهورية خلالها لان الامور تكون مطبوخة سلفاً. هل نجرب هذه المرة الخيار الآخر عبر الذهاب الى جلسة انتخاب من دون اتفاق، وبالتالي تتكرر الجلسات من دون حصول احد على 86 صوتاً ومن دون تمكين الانتخاب بالنصف زائداً واحداً في جولة الاقتراع الثانية عبر تطيير النصاب؟».

الانطباع العام داخلياً وخارجياً لا يشي بتوجه كهذا، فالامور تحاك بعناية تامة ولا داعي للاستعجال، لانه حين يحسم القرار وفي صلبه الخيار يكون ما كُتب قد كُتب..

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)